جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

كيف تُحبِّب القرآن الكريم إلى نفوس أبنائك؟

QR Code

إن هناك أموراً تحبب القرآن إلى النفوس وتدفعها لتلاوته وحفظه؛ وهذه الأمور عديدة، وقد تكون أموراً حسية، وقد تكون معنوية، مِنْ خارج الإنسان أو داخله.

عدد الزيارات: 7,837
7 2

الحمد لله ربّ العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الخلق وسيد المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن القرآن هو كلام الله عز وجل، وهو عصمة لمن تمسّك به، ونجاة لمن تبعه، ترتفع به الدرجات، وتحصل به الهداية والاستقامة والثبات، فيه نبأ ما كان قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، وهو الفصل ليس بالهزل؛ من تركه من جَبَّارٍ قصمه الله، ومن ابتغى الهُدى في غيره أضلَّه الله، هو حبل الله المتين، وهو الذكر الحكيم، وهو الصراط المستقيم، هو الذي لا تزيغ به الأهواء، ولا تلتبس به الألسنة، ولا يشبع منه العلماء، ولا يَخلَقُ على كثرة الردِّ، ولا تنقضي عجائبه، هو الذي لم تنته الجن إذ سمعته حتى قالوا: {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا . يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ} [الجن من الآيتين:1-2]، من قال به صدق، ومن حكم به عدل، ومن عَمِل به أُجِر، ومن دَعَا إليه هَدَى إلى صراطٍ مستقيم.

قال الله تعالى: {لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} [الأنبياء من الآية:10]، قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: "فيه شرفكم".

وقال تعالى: {وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ} [المائدة من الآية:48].

قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: "المهيمن: الأمين، القرآن أمين على كل كتاب". وقال سبحانه: {قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ} [يونس:58].

قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما: "فضل الله الإسلام، ورحمته أن جعلكم مِنْ أهل القرآن".

وقال جل وعلا: {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} [الإسراء من الآية:82].

وقال جل شأنه: {قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ} [المائدة من الآية:15].

والقرآن كلام الله تعالى، معجز في لفظه ونظمه، مُتعبَّدٌ بتلاوته وترداده، تتلوه الألسنة، وتستمع إليه الآذان، وتتدبّره العقول، وتزكو به النفوس، وتطمئن به القلوب، وتهفو إليه الأرواح، وهو أوسع الكتب تلاوة وحفظاً على وجه الأرض.

وعن أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «اقرؤوا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه».

وهناك الكثير والكثير من النصوص الشرعية التي تبين فضل هذا القرآن وعظيم الأجر المترتب على تلاوته وحفظه والعمل به. وهذا مما يؤكد أهمية هذا الموضوع الذي نتطرق إليه اليوم، وحاجتنا جميعاً إليه. وموضوعنا هو: (كيف تُحبِّب القرآن إلى نفوس أبنائك؟).

إن هناك أموراً تحبب القرآن إلى النفوس وتدفعها لتلاوته وحفظه؛ وهذه الأمور عديدة، وقد تكون أموراً حسية، وقد تكون معنوية، مِنْ خارج الإنسان أو داخله.

ولا يخفى ما في الحوافز عموماً مِنْ استثارة الهمم، والدعوة للتنافس والتسابق للفضائل والخيرات، والدفع للمزيد مِنَ الإنجاز والعطاء.

ومَنْ تأمَّل نصوص الوحي المطهر، وجَدَ أنها مليئةٌ بالترغيب والجزاء، والمحفِّزات المعنوية والمادِّية؛ التي تدعو للعمل والتسابق إلى معالي الأمور.

ومن ذلك قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللهِ وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ . لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} [فاطر:29-30}.

وأَيُّ تجارة أعظم مِنْ تلك التجارة، وأي ربح أعظم مِنْ ذلك الربح.. قال قتادة: "كان مطرف بن عبد الله إذا قرأ هذه الآية يقول: هذه آية القُرّاء".

وقوله تعالى: {مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [النحل:97].

وقوله سبحانه: {إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازًا . حَدَائِقَ وَأَعْنَابًا . وَكَوَاعِبَ أَتْرَابًا . وَكَأْسًا دِهَاقًا} [النبأ:31-34]. والآيات كثيرة جداً في هذا الصدد.

ومن السنَّة ما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين، وأشار بالسبابة والوسطى».

وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ قرأ حرفاً مِنْ كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول ألم حرف، بل ألفٌ حرف، ولامٌ حرف، وميمٌ حرف» وهذا حافزٌ معنويٌّ.

ومِنَ الحوافز النبوية المادية: إعطاؤه صلى الله عليه وسلم المؤلَّفة قلوبهم مِنْ سَبْي حُنين؛ فعَنْ رافع بن خديج رضي الله عنه: "أن النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم أعطى المؤلفة قلوبهم مِنْ سَبي حُنين، لكل رجل منهم مائةً مِنَ الإبل...".

ومِنَ الحوافز النبوية المادية كذلك: ما رواه الإمام أحمد عن عبد الله بن الحارث قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصُفُّ عبد الله، وعبيد الله، وكثير مِنْ بني العباس ثُمَّ يقول: «مَنْ سبقَ إليَّ فله كذا وكذا»، قال: فيستبقون إليه فيقعون على ظهرِه وصدرِه فيقبِّلهم ويلزمهم".

وكان السلف يراعون مثل هذه الحوافز، لا سيما الحفز المادي؛ فقد ورد عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه كتب إلى أمراء الأجناد: "أنِ ارفعوا إليَّ كل مَنْ حمل القرآن حتى أُلحقَهم في الشرف مِنَ العطاء، وأرسلَهم في الآفاق يعلِّمون الناس"، فكتب إليه أبو موسى الأشعري رضي الله عنه: "أنه بلغ مِنْ قِبلي ممَّن حمل القرآن ثلاث مئة وبضع رجال".

وكتب هارون رحمه الله إلى الولاة، وإلى أمراء الأجناد يقول لهم: "أما بعد، فانظروا مَنْ التزم الأذان عندكم، فاكتبوه في ألفٍ مِنَ العطاء، ومَنْ جمع القرآن، وأقبل على طلب العلم، وعمَّر مجالس العلماء ومقاعد الأدب، فاكتبوه في ألفي دينار مِنَ العطاء، ومن جمع القرآن، وروى الحديث، وتفقَّه في العلم واستبحر، فاكتبوه في أربعة آلاف دينار، وليكن ذلك بامتحان الرجال السابقين لهذا الأمر، مِنَ المعروفين به مِنْ علماء عصركم، وفضلاء دهركم، فاسمعوا قولهم، وأطيعوا أمرهم، فإن الله تعالى يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الأَمْرِ مِنْكُمْ} [النساء من الآية:59]، وهم أهل العلم".

قال ابن المبارك رحمه الله تعالى بعد ذلك: "فما رأيت عالماً ولا قارئاً للقرآن، ولا سابقاً للخيرات، ولا حافظاً للحرمات في أيامٍ بعد أيام رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأيام الخلفاء والصحابة رضوان الله عليهم، أكثر منهم في زمن الرشيد وأيامه، لقد كان الغلام يجمع القرآن وهو ابن ثمان سنين".

فالحوافز إذاً من أهم الأمور التي تُحبب القرآن إلى أبنائنا، وهي من الأمور التي جاء بها الشرع المطهر، وفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، والسلف الصالح من بعدهم، وكان لها من المردود الإيجابي الشيء الكثير.

ولهذا فسوف أتحدّث عن هذه الحوافز بشيء من البيان والبسط فأقول:

للحوافز نوعان أساسيان هما: حوافز معنوية، وحوافز مادِّية؛ ويندرج تحتهما مظاهر شتَّى لكلٍّ منهما، وإليك بعض هذه المظاهر لتلك الحوافز:

أولاً: الحوافز المعنوية:

وهي التي تخاطب العقل والقلب والوجدان، وتؤثر فيه بصورة غير محسوسة، وهي مِنْ أخصِّ الأسباب المساعدة على توليد الباعث الذاتي للإقبال على القرآن، وتوليد الحبِّ والهيبة له في النفس.

وقد فطن علماء المسلمين -كابن جُماعة وغيره- إلى دورها هذا؛ واعتبروا أن مِنْ أهمِّ واجبات المعلم تجاه تلميذه: "أن يُرَغِّبَه في العلم وطلبه في أكثر الأوقات؛ بذكر ما أعدَّ الله تعالى للعلماء مِنْ منازل الكرامات، وأنهم ورثة الأنبياء، وعلى منابرَ مِنْ نور يغبِطهم الأنبياء والشهداء، أو نحو ذلك مما ورد في فضل العلم والعلماء مِنَ الآيات والأخبار والآثار..".

ومن جملة الحوافز المعنوية:

أ - الحافز الأُخروي الغيبي، وهو مِنَ الحوافز التي يتميَّز بها منهج التربية الإسلامية عن غيره مِنَ المناهج، ويتمثل الحفز الأخروي في بيان الأجر والثواب، وما أعدَّه الله تعالى مِنَ النعيم لمن حفظ القرآن، وعمل به وتخلَّق بأخلاقه، فيبين الأب والأم لأبنائهم ذلك، ويكررانه عليهم كل حين.

ومن الموضوعات التي يشملها الحفز الأخروي: ابتغاء مرضاة الله، والبصيرة بحقيقة الدنيا أمام الآخرة، ونهاية كل حي، وأحداث القيامة وأهوالها، والحساب والجزاء، ثُمَّ بيان نعيم الجنة وعذاب النار، وكل هذه القضايا ورد عنها أخبار شاملة في القرآن والسنَّة النبوية.

ويدخل في هذا الحافز: معرفة منزلة القرآن وقداسته، فهو كلام الله الذي لا يأتيه الباطل مِنْ بين يديه ولا مِنْ خلفه، ولا يمسُّه إلا المطهرون، وهو النور المبين، والشفيع المشفَّع، والقائد إلى الجنة، مَنْ قرأ منه حرفاً فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها إلى سبع مئة ضعف، وهو العاصم مِنَ الضلال لمن تمسَّك به.

وكذلك معرفة فضائل بعض سور القرآن وخصائصها، كسورة الُملك، وآية الكرسي، وخواتيم البقرة، وسورة الإخلاص والمعوذتين... إلخ، وكلها حوافز معنوية تجذب القلوب إلى القرآن الكريم، وتُحَبِّبُ النفوسَ بسوره وآياته المباركات.

ويدخل في هذا الحافز أيضاً: معرفة فضل حافظ القرآن والعامل به، ومنزلته عند الله تعالى يوم القيامة، ومنزلة والديه، وأنه أحقُّ الناس بالتقديم في أمور دينه ودنياه، وأنه مِنْ أهل الله وخاصته، ومن الذين أوتوا العلم، ومن خير الناس عند الله تعالى... إلخ، مما يزيد القلوب شوقاً وانجذاباً لمنشأ تلك الفضائل وسببها؛ وهو القرآن الكريم.

ويدخل في هذا الحافز أيضاً: معرفة ما ورد في نسيان القرآن وإهماله، وخطورة هجره والغفلة عنه، وأهمية مراجعته ومعاهدته والحفاظ عليه، وهو حافزٌ معنويٌّ عظيم، وإن كان بصورة الترهيب لا الترغيب. فإن أثره كبير في المداومة على الاتصال بكتاب الله، خوفاً مِنْ عقابه واتقاءً لسخطه.

ومن الأمثلة على هذا الحافز المعنوي الأول:

- ما ورد عن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم مَنْ تعلَّم القرآن وعلَّمه».

- وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: عن النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: «يُقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتقِ، ورتِّل كما كنت ترتِّل في الدنيا، فإن منزلتك عند آخر آيةٍ تقرؤها».

- وعن أبي هُرَيْرة رضي الله عنه: أن النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «ما اجتمع قوم في بيت مِنْ بيوت الله، يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم، إلا نزلت عليهم السكينة، وغشيتهم الرحمة، وحفَّتهم الملائكةُ، وذكرهم الله فيمن عنده».

- وعن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: "خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في الصفَّة، فقال: «أيُّكم يغدو إلى بُطْحَان العَقِيق، أو إلى العقيق، فيأتي منه بناقتين كوماوين في غير إثم أو قطيعة رحم؟»، فقلنا: يا رسول الله نحب ذلك. قال: «أفلا يغدو أحدكم إلى المسجد فيتعلَّم أو يقرأ آيتين مِنْ كتاب الله خير له مِنْ ناقتين، وثلاث خير مِنْ ثلاث، وأربع خير مِنْ أربع، ومِنْ أعدادهنَّ مِنَ الإبل»".

- وعن بُرَيدة الأسلمي رضي الله عنه: أن النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: «...إن القرآن يلقى صاحبَه يوم القيامة حين ينشقُّ عنه قبرُهُ، كالرجل الشاحب، فيقول: هل تعرفني؟ فيقول: ما أعرفك، فيقول: أنا صاحبك القرآن الذي أظمأتك في الهواجر، وأسهرت ليلكَ، وإنَّ كلَّ تاجرٍ من وراءِ تجارته، وإني لك اليوم مِنْ وراء كل تجارة. فيُعطى المُلك بيمينه والخُلد بشماله، ويوضع على رأسه تاج الوقار، ويُكسى والداه حلَّتين لا يَقومُ لهما أهلُ الدنيا، فيقولان: بِمَ كُسينا هذا؟ فيُقال: بأخذ وَلَدِكُمَا القرآن، ثُمَّ يقال: اقرأ واصعد في درج الجنة وغرفها، فهو في صعود ما كان يقرأ، هَذَّاً كان أو ترتيلاً».

ب - تأمُّل القصص القرآنية، وآيات الإعجاز العلمي والبلاغي واللغوي، وآيات الخلق والإحياء، والبعث والنشور، وكل ما يدعو إلى التدبُّر والتفكُّر، ويفتح الذهن والقلب على عظيم صنع الله وإبداعه، ويشعر بقداسة القرآن وشموله: {مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ} [الأنعام من الآية:38]. تأمّل ذلك وعرضه على الأبناء بأسلوب مُبسط مُيسر، فيعظم القرآن بذلك في نفوسهم، ويشعرون بأهميته ويقبلون عليه تلاوةً وحفظاً وفهماً.

ج - تأمُّل أحداث السيرة النبوية وعرضها على الأبناء بأسلوب ميسر سهل؛ مِنْ خلال الآيات التي تحدثت عن جهاد النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وغزواته ودعوته لقريش ومراحلها، وصبره على الأذى، ثُمَّ هجرته إلى المدينة النبوية، وتأسيسه للمجتمع الجديد. فكل ذلك مما يُشعر أبناءَنا بعظمة هذا الدين، وعظمة القرآن، وأنه ما وصل إلينا إلا بتضحيات جسيمة، وأننا الآن نتعلمه ونأخذه بكل يسرٍ وسهولة، مع ارتفاع مكانته وعظيم الأجور المترتبة على تلاوته وحفظه والعمل به.

د - استخدام أساليب الرفق واللين؛ خصوصاً مع الناشئة وصغار السن، وعدم اللجوء إلى ما مِنْ شأنه أن ينفِّرَهم مِنْ القرآن، كالقسوة مثلاً -إلا في حالات الضرورة المُلِحَّة-.

ومن ضمن هذه الأساليب:

1- الودُّ والتواضع والنزول لمستوى هؤلاء الأبناء في الخطاب والتعامل.

2- الحوار المفتوح والنقاش الهادئ البنَّاء.

3- الثناء والإطراء بالقول المحمود أو الشكر الجزيل، أو الدعاء الحسن. كأن يقول له: أحسنتَ، بارك الله فيك، جزاك الله خيراً. ونحو ذلك، أو يمدحه بعبارات الثناء والتشجيع أمام إخوانه، وبعض الزوّار والأصدقاء ونحو ذلك.

فإن هذه العبارات وهذه الأفعال مما تُسَرُّ بها النفوس، وتتطلع إليها، وهو يدفعها لزيادة إقبالها وإنتاجيتها.

4- الابتسامة، وإظهار علامات الرضا والفرح، والبشاشة وحُسْنُ الخلق.

هـ - الحافز السلبي: وهو حافزٌ مهمٌّ إذا أُحسنَ استخدامه، ولا يُلْجَأُ إليه إلا آخر المطاف، عندما لا تجدي الحوافز الإنتاجية ولا الأساليب التربوية الأخرى للعلاج والتقويم.

يقول الإمام النَّووي رحمه الله: "ويُثني على من ظهرتْ نجابته ما لم يَخْشَ عليه فتنةً بإعجابٍ أو غيره، ومَنْ قصَّر عنَّفَه تعنيفاً لطيفاً، ما لَمْ يخشَ تنفيرَه".

ومن مظاهر الحفز السلبي:

1- الحرمان مِنَ المكافأة -إن وُجِدَتْ-، أو جزء منها، لا سيما إن كان في حاجةٍ إليها، أو حرمانه من شيءٍ يحبه كخروجٍ في نُزهةٍ، أو بعض الألعاب المفضلة عنده، ونحو ذلك.

2- الحرمان مِنَ التشجيع والمدح والثناء.

3- عتاب الولد -أو البنت- على التقصير إما بمفرده أو أمام إخوانه، حسب المصلحة الراجحة لولي الأمر، لا سيما إن كان الخطأ عاماً، أو مِنَ الأخطاء التي لا يجوز تأخير بيانها مِنَ الناحية الشرعية.

4- التجاهل والإعراض عنه في بعض المواقف.

5- العقاب البدني في ضوء الضوابط الشرعية، وحسب ما تقتضيه المصلحة.

والنوع الثاني من الحوافز هو: الحوافز المادية:

وهي الحوافز المشاهدة المحسوسة، والتي يمكن أن تُقوَّم مادِّياً، وأثرها مباشر وواضح على النفس، كالجوائز الفورية، والمكافآت المالية... إلخ.

وتزداد أهمية هذه الحوافز المادية كلما تدنَّى مستوى النضج الإيماني والفكري، ولذا فهي في حق الناشئة والصغار آكد وأهم، كما هي في حقِّ حديثي العهد بالإيمان -كالمؤلَّفة قلوبهم- مهمة أيضاً.

وتقلّ أهمية هذه الحوافز المادية كلما ارتقى المسلم في مراتب الإيمان ومعارج الإحسان، ولذلك خاطب النَّبيُّ صلى الله عليه وسلم الأنصار بقوله: «أما ترضون يا معشر الأنصار أن يذهب الناس بالدنيا، وتذهبون أنتم برسول الله إلى رحالكم؟»، قالوا: "بلى يا رسول الله رضينا".

وفي هذا إشارةٌ منه صلى الله عليه وسلم إلى مقام الأنصار في هذا الشأن، وتنبيه إليه. ثُمَّ قال: «لو سلك الناس وادياً وسلك الأنصار وادياً لسلكتُ شِعب الأنصار».

ودعا لهم صلى الله عليه وسلم ولأزواجهم وذرياتهم، ولمن يلوذ بهم، وذا -لا شك- مِنْ أرفع الحوافز المعنوية.

ومن جملة الحوافز المادية:

أ - صرف مكافآت مالية، أو إحضار هدايا عينية للابن كلما تقدَّم في حفظ كتاب الله تعالى، وأن يتناسب ذلك مع اجتهاده، وتشعره بالاهتمام والرعاية.

ب - الاختبارات الدورية للأبناء والمتابعة المستمرة لمستوياتهم في الحفظ والتلاوة للقرآن؛ فهي مِنْ أقوى دوافع التَعَلُّم لأنها تكشف للابن حصيلته العلمية، والنتائج التي وصل إليها في التعلم، مما يحفِّزه على المزيد مِنَ الجِدِّ والمتابعة.

ج - ترغيب الأبناء وحثهم ودفعهم للمشاركة في المسابقات القرآنية، ولها أكبر الأثر في توسيع مدارك الأبناء، وإذكاء روح التنافس بينهم.

د - القيام بالرحلات والزيارات، سواء للأشخاص كالعلماء، أو للأماكن كالمساجد والمزارع، والمنتزهات وأماكن الترفيه.

هـ - الأنشطة الرياضية -بشتى أنواعها- مِنْ سباحة، وسباقات جري، وركوب خيل... إلخ.

وبعد: فهذا الذي تقدم إنما هو أمثلةٌ لبعض المحفِّزات، وهناك غيرها كثير جداً؛ ولا بدّ مِنَ التوازن والوسطية في العمل بتلك المحفِّزات؛ بحيث تؤدي الغرض منها؛ فلا تطغى لتصبح المطلب والمبتغى، ولا تُهمَل فتؤدِّيَ إلى عرقلة السير أو بُطء التقدم، والله المرفِّقُ والهادي إلى سواءِ الصراط.
 

هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب
التعليقات
هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها
خدمة إضافة تعليقات متوقفة حالياً