جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

فقه الشيخ أحمد

QR Code

هذا توطئة للحديث عما أحدثه نشر بحث علمي محض لأخينا فضيلة الشيخ أحمد الغامدي وفقه الله وعفا عنه والذي رأى فيه وفق ما نشر أن صلاة الجماعة غير واجبة، وهي مسألة فقهية قديمة المبحث ..

عدد الزيارات: 5,947
34 0


لا اختلاف أن لدين الإسلام شعائر ظاهرة، تنبئ عنه وتدل على اعتناق ذلك المجتمع أو الدولة أو الأمة لهذا الدين.

بصرف النظر عن الحكم الفقهي المحض لتلك الشعيرة، وعليه فمتى كانت هذه الشعيرة قائمة ظاهرة وجب العمل على بقائها كذلك وإن كان الناس مقصّرين فيها وجب حثّهم على بلوغ الكمال فيها، ومتى كانوا مضيّعين لها وجب إحياء تلك الشعيرة فيهم.

وآيات القرآن وأحاديث رسول الله صلى الله عليه وسلم تتضافر على إثبات هذا الأمر وعليه فتوى الفقهاء وعمل المسلمين.

فشعيرة الأضحية مثلاً لم يقل بوجوبها كثير من العلماء، لكن لو قدّر أن مجتمعاً مسلماً في مدينة أو قرية أخذ جميع أهلها بعدم وجوب الأضاحي ولم يضح منهم في عام من أعوامهم احد، هل يمكن أن يصف الرائي لهذا المجتمع بأنه مجتمع مسلم؟ وهل يأثم ذو سلطان لو قاتلهم دون أن يحكم بكفرهم إذ لا تلازم بين الأمرين غالباً؟
 


هذا توطئة للحديث عما أحدثه نشر بحث علمي محض لأخينا فضيلة الشيخ أحمد الغامدي وفقه الله وعفا عنه والذي رأى فيه وفق ما نشر أن صلاة الجماعة غير واجبة، وهي مسألة فقهية قديمة المبحث لكنها كانت وما تزال تبحث في أروقة العلم وحلق العلماء، حتى أتى فضيلة الشيخ الغامدي فأخرجها من طيات الكتب إلى سود الصحائف، وغفل عفا الله عنه عن أن القضية في حقيقتها ليست في إثبات أي الآراء الفقهية اقرب للصحة وأحق بالنصرة.

بل هي شعيرة ظاهرة فرّط كثير من الناس فيها وتعامى عنها وحسبك ما نشاهده في ملاعب الكرة من عكوف آلاف الجماهير على مقاعدهم بالساعات ويُرفع الأذان بعد الأذان ولا يقوم إلا قليل على خوف كذلك من مقاعدهم أن تضيع ومن أماكنهم أن يجلس عليها. هذا وقد استقر في الأذهان الفتوى بأن صلاة ‏الجماعة واجبة فكيف لو قيل لهم :على رسلكم فالأمر واسع وصلاة ‏الجماعة في وجوبها نظر وأنا مثّلت بجماهير الكرة وأنا اعلم أنهم ‏أفضل فئات المجتمع المقصرة حالا وغيرهم من الفئات هم في حال ‏مرير وعالم مظلم -نسأل الله العافية والسلامة-.‏
 


أخي الشيخ أحمد: ليس الناس اليوم في حاجة لمعرفة حكم فقهي فيه ‏اختلاف بين العلماء، إنما هم في حاجة إلى أن تعظّم شعائر الله في ‏قلوبهم، ولئن يجهل الناس خلافاً معروفا عند العلماء خير لهم من أن ‏ينزع إجلال شعائر الله من قلوبهم، إن في إغلاق المحال التجارية ‏وتوقّف الدوائر الحكومية أثناء وقت الصلاة من إظهار شعائر الله ما ‏لا يخفى وهذا قطعا موصل إلى تعظيم الله سبحانه ومعرفة قدره ‏وإجلال أمره ونهيه.‏

ولو قلّبت بصرك أيها الموفّق إلى ما حولنا من المدائن والقرى ‏ورأيت كيف يختلط صوت المؤذن بصوت المغنى، وقرب باب ‏المسجد من باب الخمارات وصوت الإمام وهو يقرأ القرآن مع صوت ‏بائع الملذات لهالك الأمر واستعلتك الأحزان.‏



وكل ذلك لم يقع في ساعة من ليل أو نهار، بل وقع بعد نزع تعظيم ‏شعائر الله من قلوب المسلمين وتلك هي الخطيئة الحقة والإثم المبين.‏

فالمسألة أكبر بكثير من بحث فقهي تجمع فيه الآراء ثم يختار جامعه ‏أحد هذه الآراء قائلا: (هذا رأيي) وما أردت إلا الصلاح.‏

أنا لا أتهمك في نيتك بل لا أظن بك إلا الخير لكن أعتب عليك في ‏فهمك وفقهك، والإعلام اليوم مدحضة مزلة، ثبّت الله قدمي وقدمك ‏على الصراط إن ربي لسميع الدعاء.‏



صالح بن عواد المغامسي

السبت، 24 أبريل 2010 م
 


المصدر: موقع المدينة

  • التصنيف: فقه الصلاة
  • تاريخ النشر: 20 جمادى الأولى 1431
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب
التعليقات
هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها
خدمة إضافة تعليقات متوقفة حالياً