جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

مع القرآن - دائمًا هما فريقان

QR Code

لا يستوون مثلًا بل بينهما من الفرق ما لا يأتي عليه الوصف

عدد الزيارات: 52
0 0

دائمًا هما فريقان: أهل الشرائع وأتباعها .... ومعاندوا الشرائع ومُعطلوها، قلوبٌ تعلقت بشرائع السماء في مقابل أفئدة ملأها وَحل الأرض، فريقٌ يحمل راية السّماء ويتحمل الأذى في سبيل تبليغها وتطبيقها عبر التاريخ وفريقٌ حشد نفسه لمحاربة الفريق الأول والصّد عن الرسالات والشرائع وتشويه حامليها وإيذائهم.
تُرى: مِن أي الفريقين أنت أو على الأقل إلى أيهما أنت أقرب؟؟؟  
{مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالأعْمَى وَالأصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلا أَفَلا تَذَكَّرُونَ} [هود: 24] .
 {مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ} أي: فريق الأشقياء، وفريق السعداء. {كَالأعْمَى وَالأصَمِّ} هؤلاء الأشقياء، {وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ} مثل السعداء.
{هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلا} لا يستوون مثلًا بل بينهما من الفرق ما لا يأتي عليه الوصف، {أَفَلا تَذَكَّرُونَ} الأعمال، التي تنفعكم، فتفعلونها، والأعمال التي تضركم، فتتركونها.

#مع_القرآن


المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

المقالة السابقة
جزاء المعاندين وثواب المؤمنين
المقالة التالية
نوح: مشاهد من أيام الله
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب
التعليقات
هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها
خدمة إضافة تعليقات متوقفة حالياً