الفتاوى
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

فصـــل في أول آية نزلت من القرآن

ابن تيمية

QR Code
عدد الزيارات: 3,134
1 0
السؤال: فصـــل في أول آية نزلت من القرآن
الإجابة:

وكما أنه أول آية نزلت من القرآن تدل على ذلك، فأعظم آية في القرآن تدل على ذلك، لكن مبسوطًا دلالة أتم من هذا‏.

‏‏ وهي آية الكرسي، كما ثبت في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأبي بن كعب "يا أبا المنذر، أتدري أي آية في كتاب الله معك أعظم‏؟"‏‏‏‏ فقال: font color=maroon>‏‏اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ‏} ‏[‏البقرة‏:‏ 552‏]‏،فقال "لِيَهْنِكَ العلم، أبا المنذر‏!‏‏"‏‏‏.‏

وهنا افتتحها بقوله‏:‏ ‏{‏اللّهُ‏}‏، وهو أعظم من قوله‏:‏ ‏{‏ربك‏}‏ ولهذا افتتح به أعظم سورة في القرآن فقال‏:{‏‏‏‏الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}‏‏ ‏[‏الفاتحة‏:‏ 2‏]‏‏.‏

وقال‏:‏‏{‏‏اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ‏}،، إذا كان المشركون قد اتخذوا إلهًا غيره وإن قالوا بأنه الخالق‏.

‏‏ ففي قوله‏:‏ ‏{‏ خَلَقَ‏}‏ لم يذكر نفي خالق آخر إذ كان ذلك معلومًا‏.

‏‏ فلم يثبت أحد من الناس خالقًا آخر مطلقًا خلق كل شيء وخلق الإنسان وغيره، بخلاف الإلهية‏.‏

قـال تعالى‏:‏ ‏{‏‏قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِن كُنتُمْ فَاعِلِينَ}‏‏ ‏[‏الأنبياء‏:‏ 68‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ‏} ‏[‏ص‏:‏ 6‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ‏} ‏[‏الأنعام‏:‏ 19‏]‏، وقال تعالى‏:‏ ‏{‏‏قُل لَّوْ كَانَ مَعَهُ آلِهَةٌ كَمَا يَقُولُونَ إِذًا لاَّبْتَغَوْاْ إِلَى ذِي الْعَرْشِ سَبِيلًا}‏‏ ‏[‏الإسراء‏:‏ 42‏]‏‏.‏

فابتغوا معه آلهة أخري، ولم يثبتوا معه خالقًا آخر‏.‏

فقال في أعظم الآيات‏:‏ ‏{‏‏اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ‏‏}.‏

ذكره في ثلاثة مواضع من القرآن، كل موضع فيه أحد أصول الدين الثلاثة؛ وهي التوحيد، والرسل، والآخرة‏.‏

هذه التي بعث بها جميع المرسلين، وأخبر عن المشركين أنهم يكفرون بها في مثل قوله‏:‏ ‏{‏‏وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَهُم بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُون‏} ‏[‏الأنعام‏:‏150‏]‏‏.

‏‏ فقال هنا‏:‏ ‏{‏‏اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ‏}،، قرنها بأنه لا إله إلا هو‏.

‏‏ وزاد في آل عمران‏:‏ ‏{‏‏نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنزَلَ التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ مِن قَبْلُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَأَنزَلَ الْفُرْقَانَ}‏‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 3- 4‏]‏، وهذا إيمان بالكتب والرسل‏.

‏‏ وقال في طه‏:‏ ‏{‏‏يَوْمَئِذٍ لَّا تَنفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلًا يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا وَعَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَيِّ الْقَيُّومِ وَقَدْ خَابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْمًا}‏‏ ‏[‏طه‏:‏ 109 ـ111 ‏]‏‏.‏



___________________

المجلد السادس عشر

مجموع الفتاوي لابن تيمية
  • التصنيف: التفسير
  • تاريخ النشر: 1 صفر 1429 (8‏/2‏/2008)
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب