الفتاوى
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

حكم وضوء من وضع الحناء على شعره

عبد الحي يوسف

QR Code
عدد الزيارات: 1,860
0 0
السؤال: ما حكم من وضع الحناء على شعره؛ وحين سمع النداء قام وتوضأ ومسح فوق الحناء بحجة أنها غير نجسة، وأمّ الناس؟ هل يجوز ذلك؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن خضاب الشعر بالحناء جائز، لما ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه لما جيء له بأبي قحافة يوم الفتح، وكأن رأسه ثغامة -نبات له ثمر أبيض- قال: "اذهبوا به إلى بعض نسائه فلتغيره وجنبوه السواد" (رواه الجماعة إلا البخاري والنسائي).

بل ذهب بعض أهل العلم إلى استحباب ذلك لما رواه الشيخان من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم"، ولما رواه أصحاب السنن من حديث أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن أحسن ما غير به هذا الشيب الحناء والكتم".

وقد كثر اشتغال السلف بهذه السنة، حتى ترى كثيراً من المؤرخين إذا ترجموا لأحدهم قالوا: "كان يخضب بالحناء".

وبهذا يعلم أن إمامكم متبع للسنة، وطهاراته صحيحة إن شاء الله، لأن الحناء لا تشكل حائلاً يمنع وصول الماء إلى البشرة، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب