جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

أتعرض للابتزاز بسبب علاقة محرمة عبر الكاميرا

QR Code

عدد الزيارات: 4,276
2 0
السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا شابٌّ في بداية العشرين مِن عمري، تعرفتُ على شخصٍ عبر الإنترنت، وحصلتْ بيني وبينه أفعال فاضحة عبر الكاميرا!

المشكلة الآن أن هذا الشخص سجَّل ما كان بيننا بالفيديو، والآن يُهَدِّدني بنَشْر الصور والفيديو على (الفيس بوك)، وبيَّن لي قُدرته على ذلك، ويُهدنني بالفضيحة إذا لم أفتح له الكاميرا!

هذا الموقفُ جعَلني أتوب إلى الله تعالى، لكني أخاف أن يَفضحني بالفعل أمام أهلي وعائلتي، وفي المقابل لا يُمكنني أن أنفِّذَ طلبه لأنني تُبتُ إلى الله، ولا أريد الرجوع.

فماذا أفعل؟

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فالحمدُ لله الذي مَنَّ عليك بالتوبة أيها الابن الكريم، وأسأله سبحانه أن يُثبِّتك على الحق، وأنْ يُديم عليك فضله وهدايته.

أما بالنسبة لابْتِزاز شيطان الإنس لك، فاتركْ أمره إلى الله؛ واطلبْ منه أن يحفظك ويَسْتُرك، وافزعْ إلى الله بالدعاء، وفي أوقات الإجابة بالستر، والعفو، والمغفرة، ورد كيد الكائدين، وثق - حفظك الله - أن الله هو المانعُ والمدبِّرُ لكل الكون، لو اجتمع أهل الأرض على أن يَضروك، ولم يُرِدِ اللهُ ذلك ما استطاعوا، ولو اجتمع أهلُ الأرض على أن يَنفعوك، ولم يُرِدِ الله ذلك ما استطاعوا، فاصدُقْ مع الله، والْزَمْ بابه، فلن يَخْذلك، فقط اصدُقْ مع الله، واثبتْ على التوبة، ولا تضعفْ أبدًا تحت أي ظرف.

تصدَّقْ بحسب استطاعتك بقَصْد دفْع البلاء؛ فالصدقةُ مَرْضاة لله، وتُطفئ غضب الرب، وتدفع البلاء، وبها تنزل البركة، ولا تستجبْ لأي وساوس أو أفكار، توكَّلْ فقط على الله، ومَن يتوكَّلْ على الله فهو حَسْبُه.

ثِقْ أن لك ربًّا عادلاً كريمًا، وكنْ مع الله، ولا تخَفْ أحدًا من عباده؛ فإن الله - تبارك وتعالى - يُمهل الإنسان، لكنه لا يُهمله، والله - سبحانه وتعالى - يَسْتُر على العبد، فإذا لبس للمعصية لبوسها، وبارز الله بالعصيان؛ فضَح أمره، وهتَك سِتْرَه، وخَذَله، وإذا أقبل ورجع ستره الله وتاب عليه.

وتأمَّلْ - رعاك الله - كيف أنَّ الله تعالى قد سترك حال المعصية، فالموافقُ لحكمته أن يسترك اليوم وأنت على الطاعة، فلن يخذلك أبدًا - سبحانه وتعالى - وهو الذي يفرح بتوبة مَن يتوب إليه، والذي يكرم عباده التائبين، بل إذا صدق التائب في توبته، وأخْلَص في أَوْبَتِه، وصدَق في رجوعه إلى الله؛ بدَّل الله سيئاتهم حسنات.

فلا تشغلْ نفسك بذلك الرجل، واطْوِ صفحةَ الماضي، وضيِّق مساحة التفكير فيه، وعامِلْ هذا العدوَّ بنقيض قصده، ودائمًا كلما تذكرتَ تلك المعصية فجَدِّد التوبة، واسترْ على نفسك، وحافِظْ على ستر الله - تبارك وتعالى - عليك.

هذا، وسأذكر لك بعضًا من سنة النبي - صلى الله عليه وسلم - التي مَن واظَب عليها حفظه الله ورعاه:

  • قراءة سورة الإخلاص والمعوذتين، صباحًا ومساءً، ثلاث مرات؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قل: «قل هو الله أحد، والمعوذتين حين تُمسي وتُصبح ثلاث مرات؛ تَكفيك من كل شيء»؛ رواه أبو داود والتِّرمذي.

والمعنى: أنها تكفي قارئها مِن كل شيء يَخافه؛ من الظلم، والهمِّ، والحزن.

  • تحرِّي الدعاء في ثُلُث الليل الأخير؛ وقتَ النزولِ الإلهي؛ فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، يقول: مَن يَدعوني فأستجيب له، مَن يسألني فأعطيه، مَن يستغفرني فأغفر له».

 

  • وأكْثِرْ مِن قول: "حسبي اللهُ ونِعم الوكيلُوقول: "لا إله إلا أنت سُبحانك إني كنتُ مِن الظالمين"، و"أُفوِّضُ أمري إلى الله إن الله بصيرٌ بالعباد «وأعوذ بكلمات الله التامَّات مِن شر ما خلَق»، و «أعوذ بكلمات الله التامَّة مِن غضبه وعقابه، وشر عباده، ومِن همزات الشياطين وأن يَحْضُرون»، و «أعوذ بِوَجْه الله العظيم الذي ليس شيءٌ أعظم منه، وبكلمات الله التامَّات التي لا يُجاوزُهُنَّ برٌّ ولا فاجرٌ، وبأسماء الله الحُسنى كلها ما علمتُ منها وما لم أعلم، مِن شرِّ ما خلَق وبرَأ وذَرَأ»، و «أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يُجاوزهنَّ برٌّ ولا فاجر مِن شر ما خلَق وذرأ وبرأ، ومن شر ما ينزل من السماء، ومن شر ما يعرُج فيها، ومِن شر ما ذَرَأ في الأرض، ومِن شر ما يخرُج منها، ومن شر فِتَن الليل والنهار، ومِن شرِّ كل طارقٍ، إلا طارقًا يَطْرُق بخير»، و«اللهم احرسني بعينك التي لا تنام، واكفني بِرُكْنِك الذي لا يُرام، وارحمني بقُدرتك عليَّ، ولا نهلك وأنت رجاؤنا».

 

  • وحافِظْ على أذكار الصباح والمساء، ومنها قولُ رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَن قال: بسم الله الذي لا يَضُرُّ مع اسمه شيءٌ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم؛ لم يَضُره شيء»؛ رواه الترمذي وغيره.

 

  • وواظبْ على صلاة أربع ركعات من الضُّحى؛ ففي الحديث القُدسي: «قال الله عزَّ وجلَّ: يا ابن آدم، لا تعجز عن أربع ركعات من أول النهار، أكفك آخره»؛ رواه أحمد.

 

  • وأكثرْ من الدعاء الوارد في الحديثين: عن ابن مسعود - رضي الله عنه - أنه قال: «إذا كان على أحدكم إمام يخاف تغُطرسه أو ظلمه، فليقل: "اللهم رب السموات السبع ورب العرش العظيم، كن لي جارًا من فلان بن فلان وأحزابه مِن خلائقك؛ أن يفرط عليَّ أحد منهم، أو يطغى، عزَّ جارك، وجل ثناؤك، ولا إله إلا أنت»؛ رواه البخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني.

 

وَرُوِيَ عن ابن عباس قال: إذا أتيتَ سلطانًا مهيبًا، تخاف أن يسطو بك، فقل: "الله أكبر، الله أعزُّ مِن خلقه جميعًا، الله أعز مما أخاف وأحذر، أعوذ بالله الذي لا إله إلا هو، الممسك السموات السبع أن يقعْنَ على الأرض إلا بإذنه؛ مِن شر عبدك فلان، وجنوده وأتباعه وأشياعه من الجنِّ والإنس، اللهم كنْ لي جارًا مِن شرهم، جل ثناؤك، وعزَّ جارك، وتبارك اسمك، ولا إله غيرك"؛ ثلاث مرات؛ رواه ابن أبي شَيبة في مصنفه، والبخاري في الأدب المفرد، وصححه الألباني.

 

وأسأل الله العلي الأعلى أن يحرسك بعينه التي لا تنام، وأن يكنفك بِرُكْنِه الذي لا يُرام، وأن يحفظك بعزِّه الذي لا يُضام، وأن يكفيك شر كل ذي شر، وأن يرحمنا بقدرته علينا، لا نهلك وأنت رجاؤنا، آمين.

هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب