جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

مقطع مميز : الأدعية عند النوازل والفتن

QR Code

ومن الأدعية عند النوازل والفتن والخوف، ما أخرجه أبو داود والنسائي عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوماً قال: (اللهم إنّا نجعلك في نحورهم، ونعوذ بك من شرورهم) وكان يقول صلى الله عليه وسلم عند لقاء العدو: (اللهم أنت عضدي وأنت ناصري، بك أصول وبك أجول، وبك أقاتل) كما عند أبي داود والترمذي وأحمد.
وفي صحيح البخاري من حديث ابن عباس قال: [حسبنا الله ونعم الوكيل قالها إبراهيم صلى الله عليه وسلم حين ألقي في النار، وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قال له الناس: إن الناس قد جمعوا لكم] فإذا كان المحيي والمميت والرزاق هو الله، فلماذا التعلق بغير الله؟ ولماذا الخوف من الناس؟ والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: (واعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء كتبه الله عليك) .
أيها المسلم! لا يمكن للقلب أبداً أن يسكن أو يرتاح أو يطمئن لغير الله، فاحفظ الله يحفظك، وردد: {فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [يوسف:64] .
رأى موسى البحر أمامه والعدو خلفه فقال: {كَلاَّ إِنَّ مَعِي رَبِّي سَيَهْدِينِ} [الشعراء:62] إنها العناية الربانية، إذا ركن إليها العبد صادقاً مخلصاً.
نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في الغار، ويرى أقدام أعدائه على الباب -أي: باب الغار- ويلتفت إلى صاحبه ويقول: (لا تحزن إن الله معنا) .
والأعجب من ذلك وهو مطارد مشرد، يبشر سراقة بأنه سوف يلبس سواري كسرى، هكذا الإيمان والاعتصام بالله.
(كان صلى الله عليه آله وسلم إذا حزبه أمر فزع إلى الصلاة) أي: إذا نزل به أمر أو أصابه غم فزع إلى الصلاة يلجأ إلى الله يشكو إلى الله، ويناجي مولاه، إنها الثقة بالله، الثقة بالله عند الشدائد، فهو يأوي إلى ركن شديد.
فيا من وقعت في شدة! ارفع يديك إلى السماء، وألح على الله بالدعاء والله يعصمك من الناس.

عدد الزيارات: 4,973
17 0

mp3 MP3 1.19MB - جودة متوسطة استماع استماع تحميل تحميل
mp4 MP4 7.29MB - جودة عالية مشاهدة مشاهدة تحميل تحميل
  • التصنيف: الزهد والرقائق
  • المصدر: فريق عمل طريق الإسلام
  • الجودة: عالية
  • المدة: 2:29
  • تاريخ النشر: 22 صفر 1437
هل ترى إعلانًا سيئًا؟ انقر هنا لمعرفة السبب
التعليقات
هذه التعليقات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر الموقع وهي وجهات نظر أصحابها
خدمة إضافة تعليقات متوقفة حالياً