جرب نسخة موقع طريق الإسلام الجديدة
بحث
كل الأقسام
هل ترى إعلانًا سيئًا؟
انقر هنا لمعرفة السبب

عيد الأم

عيد الأم تاريخ النشر:6 رجب 1438

سواء كان معنى العيد أنه اليوم الذي يعود دوريًّا لمناسبات متكرر، أو كان اليوم الذي يأتي بالفرح والسرور، فكأني بالأم تردد بعض أبيات المتنبي في قصيدته "العيد!":

عيد! بأية حالٍ عُدْتَ يا عيدُ * * *  بما مضى، أم أمرٍ فيك تجديد
أما الأحبة فالبيداء دونهم * * *  فليت دونك بيدًا دونها بيد

وكأنها تملأ أذنيها من معسولات الكلام التي تتغنى بحقوق الأم وأناشيدها التي تترنم بعيدها، ولكنها في الواقع خواء في خواء، وكأني بها تقول عن رجال عيد الأم وهيئاته ومؤتمراته وندواته، كأنها تقرأ عليهم بعض أبيات المتنبي في قصديته المذكورة:

جودُ الرجالِ من الأيدي وجودُهمُ *** من اللسانِ فلا كانوا ولا الجودُ

يقول: هؤلاء يجودون بالمواعيد ولا يجودون بالمال، ثم دعا عليهم فقال لا كانوا ولا كان جودهم. قد كبر مقتا عند الله تعالى على من هذا حاله: {كَبُرَ مَقْتًا عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ}[الصف:3]

فهل عاد عيد الأم عليها وهو يحمل إليها أمومتها المسلوبة؟ هل عاد إليها يحمل لها إعلانًا حقيقيًّا يفيد إعادتها إلى مملكتها بين أسرتها التي إن لم تشردها الحروب الدموية، فقد شردت الحروب الفكرية اللا أخلاقية؟!

 

:: للمزيد ::


عيد الأم
بر الوالدين قيمة إسلامية عظيمة
عيد الأم: نبذة تاريخية وحكمه عند أهل العلم
بدعة عيد الأم
برهما قبل أن تندم: بر الوالدين بعد موتهما