اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون

منذ 2013-05-25

قلب الداعية مشفق على المدعوين دائما مهما ناله من المشقة والتعب والعناد والرفض لدعوته، والمعاداة لها والتكذيب والتشهير بها؛ لأنه يعلم أنها دعوة الحق الخالدة التي يجب أن تصل إلى الخلق جميعًا، فيتمثل قول الصالحين: "وددنا أن نوصل هذه الدعوة إلى الأجنة في بطون أمهاتها"...


قلب الداعية مشفق على المدعوين دائما مهما ناله من المشقة والتعب والعناد والرفض لدعوته، والمعاداة لها والتكذيب والتشهير بها؛ لأنه يعلم أنها دعوة الحق الخالدة التي يجب أن تصل إلى الخلق جميعًا، فيتمثل قول الصالحين: "وددنا أن نوصل هذه الدعوة إلى الأجنة في بطون أمهاتها".

يشفق عليهم لأنهم لا يعلمون قدرها ولا يشعرون بأهميتها وضرورتها للجسد والروح، ولسعادة الدنيا والآخرة، قلب الداعية متعلق ببصيص من الأمل عله ينقذ نفساً من غفلتها وسباتها ولهوها، فلا ينتقم لنفسه ممن يعارضه، ولا يتشفى بهجائهم ولا يسعد بهلاكهم، بل يرجوا نجاتهم وفوزهم وفلاحهم كما كان الصادق المصدوق حين ناداه ملك الجبال يوم الطائف: «إن شئتَ أن أُطبقَ عليهم الأخشبَينِ؟ فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: بل أرجو أن يخرجَ اللهُ من أصلابهم من يعبد اللهَ وحده لا يشركُ به شيئًا» (البخاري).

الداعية شديد الحرص على قومه دائم الدعاء لهم في كل أحواله وأحوالهم، رغم كثرة البلاء واشتداد الأذى البدني والفحش اللفظي والألم النفسي، عن عبد الله بن مسعود قال: «لمَّا قَسَمَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ غنائمَ حنينٍ بالجِعرانَةِ ازدحموا عليهِ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: إنَّ عبدًا من عبادِ اللهِ بعثَهُ اللهُ إلى قومِهِ فكذَّبوهُ وشجُّوهُ فكان يَمسحُ الدمَ عن جبهتِهِ ويقولُ اللهمَّ اغفرْ لقومي فإنَّهم لا يعلمونَ» (السلسلة الصحيحة)، وما حدث يوم أحد أعظم دليل على رحمة الداعية..

فعن سهل بن سعد قال: "شهدت النبي صلى الله عليه وسلم حين كسرت رباعيته وجرح وجهه وهشمت البيضة على رأسه، كانت فاطمة بنت محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم تغسل الدم عن وجهه، وعلي رضي الله عنه ينقل الماء إليها في مجنة فلما غسلت الدم عن وجه أبيها أحرقت حصيرا حتى إذا صارت رمادا، أخذت من ذلك الرماد فوضعته على وجهه حتى رقأ الدم، ثم قال يومئذ: «اشتد غضب الله على قوم كلموا وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم مكث ساعة ثم قال اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون » (السلسلة الصحيحة).

وجاء الطُّفَيلُ بنُ عمرٍو إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: «إن دَوسًا قد هلَكَتْ، عصَتْ وأبَتْ، فادعُ اللهَ عليهِم فقال: اللهم إهد دَوسًا، وأتِ بهم» (البخاري)، بل يشفق الداعية على نفسه لأنه قصر في حق دعوته ولم يحسن عرضها والاهتمام بها والتفرغ من أجلها وقلة الانشغال بها، فيتهم نفسه دائما بالتقصير والكسل والراحة وأنه يعطيها فضول الأوقات، حتى يراجع نفسه ويعد العدة من جديد ويستعين بالله لمواصلة المسير، اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس، أنت أرحم الراحمين أنت رب المستضعفين وأنت ربي، إلى من تكلني إلى بعيد يتجهمني أم إلى عدو ملكته أمري، إن لم يكن بك غضب علي فلا أبالي، غير أن عافيتك هي أوسع لي، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة أن يحل علي غضبك أو أن ينزل بي سخطك  لك العتبى حتى ترضى ولا حول ولا قوة إلا بك.

أخي الداعية أنت الطبيب الذي يحتاجه الناس، وقد يخطئوا في حقه لأنهم لا يصبرون على مر الدواء أو على وقته، أو لا يعترفون بالمرض أحيانا، ومعك قارورة الدواء فتخير أحسنها وألطفها وأنفعها وأنسبها لما يصل بهم إلى الله تعالى.

ماهر إبراهيم جعوان

Editorial notes: [email protected]
المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 5
  • 0
  • 42,655

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً