نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

واجبنا نحو القرآن الكريم

منذ 2013-08-17

أعظم واجب علينا نحو القرآن هو العمل به، والعمل بالقرآن هو العمل بالإسلام، كما أن أعظم واجب علينا نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم اتّباعه والعمل بسنته. نعم، هذه القضايا التي تطمس وتعكس في عصور التمييع فتبقى مظاهر جوفاء مع ترك العمل والاتباع حتى صار القرآن حجة على المسلمين لا حجة لهم، وحتى صار الرسول صلى الله عليه وسلم شاهداً على مدعي محبته لا شاهداً لهم.

 

وصف الله جل وعلا في كتابه العزيز شهر رمضان بأمرين عظيمين، فقال جل من قائل: {شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ} [البقرة: 185]. فنزول القرآن أمرٌ عظيمٌ جداً، وحدث خطير يغيّر وجه الأرض كما يغيّر نفوس البشر وحياتهم، وكونه هدى للناس أمر غاية في الإنعام والامتنان ويريح الناس من الحيرة والتخبط في هذه الحياة التي يحيونها على البسيطة، ولهذا قال تعالى مستنكراً سفه السفهاء ومتعجباً من فساد عقولهم ونفوسهم ومن عماهم عن أكبر نعمة أنعم عليهم بها: {أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ} [العنكبوت: 51].

وإذن فحين نذكر شهر رمضان فإن ذلك لا ينفك أبداً عن ذكر القرآن وواجبنا نحوه، ويتلخص ذلك في خمسة أمور:
أولاً: الإيمان به على مقتضى مذهب أهل السنة والجماعة.
ثانياً: تلاوته وتدبّره.
ثالثاً: تعلمه وتعليمه.
رابعاً: العمل به والدعوة إليه.
خامساً: توقيره وتعظيمه وصيانته عن الامتهان أو أي صورة تشعر بامتهانه.

1- فأما عن الإيمان به على مقتضى مذهب أهل السنة والجماعة، فنعني بذلك الإيمان بأنه كلام الله المنزل، تكلم الله به وسُمع منه حقيقة بألفاظه تلك، والإيمان بأنه ناسخ لما قبله من الكتب والشرائع، وأن منه الناسخ والمنسوخ، وأنه لا يصيبه التحريف ولا التبديل، وأنه منه بدأ عز وجل وإليه يعود في نهاية الزمان حين يذهب من الصدور والمصاحف، والإيمان بما فيه من الأخبار والشرائع والعمل بمحكمه والإيمان بمتشابهه والتسليم له.

2 - وأما عن تلاوته وتدبّره فقد أمرنا الله في غير آية بتلاوته في الصلاة وفي غير الصلاة، ومدح التالين له والتالين من الأمم الأخرى لآيات ربهم في زمانهم، قال تعالى: {وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ} [الكهف: 27]، {إنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْـمُسْلِمِينَ . وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآنَ} [النمل: 91- 92]، وقال عز وجل: {الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاوَتِهِ} [البقرة: 121]، {مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ . يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْـمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْـمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْـخَيْرَاتِ وَأُوْلَئِكَ مِنَ الصَّالِـحِينَ . وَمَا يَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالْـمُتَّقِينَ} [آل عمران: 113- 115]، {إنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَّن تَبُورَ . لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ إنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ} [فاطر: 29- 30]، وقال تعالى: {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْـمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ . فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [السجدة: 16- 17].

وأخرج الإمام مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «اقرؤوا القرآن فإنه يجيء يوم القيامة شفيعاً لأصحابه». وصح فيما أخرجه الترمذي عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: ألم حرف، ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف». وفي الصحيحين عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترُجَّة: ريحها طيب وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة: لا ريح لها وطعمها حلو، ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن كمثل الريحان: ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة: ليس لها ريح وطعمها مر». فليحاسب كل منا نفسه ليعرف من أي الأصناف هو.

والقرآن بعضه أفضل من بعض، وثواب قراءة بعض آياته أكثر من ثواب البعض الآخر من ناحية الكم، فالحسنات منها حسنة كبيرة ومنها حسنة صغيرة. أما من ناحية النوع فلا يحصل مختلف أنواع الثواب والنعيم الأخروي لمرتل القرآن إلا من يتلو جميع آياته؛ فنعيم الجنة أنواع كثيرة وليس نوعاً واحداً، وتلك التلاوة ينبغي أن يصحبها التدبر وحضور القلب، وإلا ضاع تأثيرها وقلَّ نفعها، قال تعالى: {كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الأَلْبَابِ} [ص: 29]، {إنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ} [ق: 37]، وأما من لا يتدبرون القرآن، قال تعالى: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً} [النساء: 82]، {أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءَهُمُ الأَوَّلِينَ} [المؤمنون: 68]، {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}} [محمد: 24].

3 - أما عن تعلمه وتعليمه: ففي ذلك حديث البخاري عن عثمان بن عفان رضي الله عنه إذ يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «خيركم من تعلم القرآن وعلمه». ويدخل في ذلك أمور كثيرة، منها:
أ - تعلّم التلاوة الصحيحة وتعليمها وما يلزم لذلك من معرفة التجويد والضبط بالشكل الصحيح، ففي الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به (أي مجيد لفظه على ما ينبغي بحيث لا يتشابه ولا يقف في قراءت) مع السفرة الكرام البررة»، أي في منازلهم في الآخرة، وهم رسل الملائكة، فهم أفضل الملائكة، كما قال تعالى: {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْـمَلائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ} [الحج: 75].

ب - ويدخل في تعلمه وتعليمه حفظه وتحفيظه.. ففي سنن الترمذي وأبي داود عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «يقال لصاحب القرآن: اقرأ وارتق (أي في درج الجنة) بقدر ما حفظته من القرآن. اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها». ويلحق بذلك ضرورة تعاهد ما يحفظ منه لما في الصحيحين عن أبي موسى رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «تعاهدوا هذا القرآن فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها».

ج - ويدخل في تعلمه وتعليمه مدارسته ومعرفة معانيه وتعليم الناس ذلك. أخرج أبو داود بسند صحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال عليه الصلاة والسلام: «ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده»، وكان هذا شأن قراء القرآن من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ يتعلمون القراءة ويحفظون ويعلمون تأويل ما حفظوا، لذلك كان القراء هم العلماء، ولم يحدث ذلك الانفصال الذي انتشر اليوم؛ حيث نجد كثيرين قراء وحفظة لكنهم لم يتدارسوا القرآن ولم يفقهوه، ومن تأمل في حال قراء الصحابة وجدهم هم علماء وأئمة الفتوى أمثال ابن عباس، ومعاذ بن جبل، وابن مسعود، وأبي بن كعب، وعلي بن أبي طالب... وغيرهم، فهم قراء علماء عاملون؛ ولذلك رفع الله شأنهم كما قال صلى الله عليه وسلم: «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين» (مسلم: 817)، وبهذا كانوا أهل الله... كما قال صلى الله عليه وسلم: «أهل القرآن هم أهل الله» (صحيح الجامع: 2165).

د - ومما يدخل في تعلم القرآن وتعليمه تعلم آداب التلاوة، ولا بد من الرجوع في هذا الباب للتبيان في آداب حملة القرآن للإمام النووي رحمه الله.

4 - أما عن العمل به والدعوة إليه، فهذا صلب الأمر، ولا منزلة لقارئ لا يعمل بما يقرأ، بل يخالفه، بل كل ما ورد من فضل لقراء القرآن وتوقير لهم إنما قصد به قرّاؤه العاملون به، ففي صحيح مسلم عن النواس بن سمعان رضي الله عنه أنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «يؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به في الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران تحاجان عن صاحبهما»، وليحذر من يلعن نفسه بقراءة القرآن كمن يتلو: {أَلا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِـمِينَ} [هود: 18]وهو يظلم، (ألا لعنة الله على الكاذبين) وهو يكذب، وليحذر من يقرأ القرآن وهو يرائي فيكون في أول ثلاثة تسعَّر بهم النار يوم القيامة، وليحذر من يقرأ القرآن وهو يتأوله على غير معناه ويعمل به على خلاف السنة. أخرج مسلم في صحيحه عن علي رضي الله عنه أنه قال: أيها الناس إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «يخرج قوم من أمتي يقرؤون القرآن ليس قراءتكم إلى قراءتهم بشيء ولا صلاتكم إلى صلاتهم بشيء ولا حياتكم إلى حياتهم بشيء، يقرؤون القرآن يحسبون أنه لهم وهو عليهم، لا تجاوز صلاتهم تراقيهم، يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية».

وكلما ازداد المرء قراءة وعلماً بالقرآن ازدادت مسؤوليته في العمل به والدعوة إليه، بما في ذلك الآداب الخاصة بحملة القرآن. ففي الصحيحين عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء النهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار»»، والآناء: الساعات. وأخرج البخاري عن سمرة بن جندب رضي الله عنه أنه قال: «كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى صلاة أقبل علينا بوجهه فقال: من رأى منكم الليلة رؤيا؟ فإن رأى أحد قصه، فنقول ما شاء الله، فسألنا يوماً فقال: هل رأى أحد منكم رؤيا؟ قلنا: لا. قال: لكني رأيت الليلة رجلين أتياني فأخرجاني إلى الأرض المقدسة فإذا رجل جالس ورجل قائم بيده كلوب من حديد يدخله في شدقه حتى يبلغ قفاه، ثم يفعل بشدقه الآخر مثل ذلك، ويلتئم شدقه هذا فيعود فيصنع مثله، قلت: ما هذا؟ قالا: انطلق. فانطلقنا حتى أتينا على رجل مضطجع على قفاه ورجل قائم على رأسه بفهر أو صخرة فيشدخ به رأسه فإذا ضربه تدهده الحجر، فانطلق إليه ليأخذه فلا يرجع إلى هذا حتى يلتئم رأسه وعاد رأسه كما هو فعاد إليه، قلت: من هذا؟ قالا: انطلق. فانطلقنا إلى نقب مثل التنور أعلاه ضيق وأسفله واسع يتوقد تحته نار، فإذا اقترب ارتفعوا حتى كادوا أن يخرجوا، فإذا خمدت رجعوا فيها، وفيها نساء ورجال عراة، فقلت: من هذا؟ قالا: انطلق. فانطلقنا حتى أتينا على نهر من دم فيه رجل قائم على وسط النهر، ورجل بين يديه حجارة، فأقبل الرجل الذي في النهر فإذا أراد أن يخرج رمى الرجل بحجر في فيه فرده حيث كان فجعل كلما جاء ليخرج رمي في فيه بحجر فيرجع كما كان، فقلت: ما هذا؟ قالا: انطلق. فانطلقنا حتى أتينا إلى روضة خضراء فيها شجرة عظيمة وفي أصلها شيخ وصبيان، وإذا رجل قريب من شجرة بين يديه نار يوقدها، فصعدا بي في الشجرة وأدخلاني داراً لم أر قط أحسن منها، فيها رجال شيوخ وشباب ونساء وصبيان، قلت: طوفتما في الليلة فأخبراني عما رأيت. قالا: نعم. أما الذي رأيته يشق شدقه فكذاب يحدث الكذبة فتحمل عنه حتى تبلغ الآفاق، فيصنع به ما رأيت إلى يوم القيامة. والذي رأيته يشدخ رأسه فرجل علمه الله القرآن فنام عنه بالليل ولم يعمل فيه بالنهار، يفعل به ذلك إلى يوم القيامة. والذي رأيته في النقب فهم الزناة. والذي رأيته في النهر آكلو الربا. والشيخ في أصل الشجرة إبراهيم عليه السلام، والصبيان حوله فأولاد الناس، والذي يوقد النار مالك خازن النار، والدار الأولى التي دخلت دار عامة المؤمنين، وأما هذه الدار فدار الشهداء، وأنا جبريل وهذا ميكائيل.. ارفع رأسك، فرفعت رأسي، فإذا فوقي مثل السحاب، ذاك منزلك. قلت: دعاني أدخل منزلي، قالوا: إنه بقي لك عمر لم تستكمله فلو استكملته رأيت منزلك». فأعظم واجب علينا نحو القرآن أن نعمل بما فيه، والرسول صلى الله عليه وسلم، كما وُصف، كان خُلقه القرآن.

غافلون ومهرجون أولئك الذين يزعمون أنهم يقومون بحق القرآن بمجرد التلاوة والتغني به، أو بتعليقه للبركة، أو التلذذ بسماعه أو قل سماع الأصوات، أو الحديث عنه وعن عظمته، ثم بعد ذلك لا تتوقد أنفسهم هداية وعملاً بهذا القرآن، ولا يظهر لهم سلوك بمقتضاه ولا إذعان وتسليم لأحكامه، ومع ذلك يتلون الكتاب، أفلا يعقلون.

أيها المسلمون: أعظم واجب علينا نحو القرآن هو العمل به، والعمل بالقرآن هو العمل بالإسلام، كما أن أعظم واجب علينا نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم اتّباعه والعمل بسنته. نعم، هذه القضايا التي تطمس وتعكس في عصور التمييع فتبقى مظاهر جوفاء مع ترك العمل والاتباع حتى صار القرآن حجة على المسلمين لا حجة لهم، وحتى صار الرسول صلى الله عليه وسلم شاهداً على مدعي محبته لا شاهداً لهم.. ويا ويح كل صاحب زعم باطل وصاحب كل دعوى باطلة إذا ما أبدت الصحف العيوب.

ثم من واجبنا نحو القرآن الدعوة إليه؛ دعوة الناس إلى اتباعه والتزام حدوده وبذل الجهد والطاقة في ذلك اتباعاً لطريق المصطفى صلى الله عليه وسلم: {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْـمُشْرِكِينَ} [يوسف: 108]، ومن ذلك دعوة الناس أفراداً ومجتمعات إلى تحكيم كتاب الله عز وجل وإقراره منهجاً للحياة في هذه الأرض، فهنالك واجب جماعي على كل مجتمع وعلى كل دولة تدّعي الإسلام تجاه هذا الكتاب المبين، ألا وهو تحكيمه واتخاذه شريعة ومنهجاً للحياة، الأمر الذي من أجله أنزل الله كتابه كما سبق أن ذكرنا: {إنَّا أنزَلْنَا إلَيْكَ الْكِتَابَ بِالحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ} [النساء: 105]، {وَأَنزَلْنَا إلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْـحَقِّ مُصَدِّقاً لِّـمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْواءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْـحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَـجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ فَاسْتَبِقُوا الْـخَيْرَاتِ إلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ . وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إلَيْكَ فَإن تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ . أَفَحُكْمَ الْـجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [المائدة: 48- 50].

وهذا الحكم بكتاب الله لا يصح ولا يقبله الله عز وجل إلا إذا كان كتاب الله هو المرجع والحكم في كل شيء وليس في بعض الأمور دون بعضها، وإلا فهو الكفر والخزي في الدنيا والآخرة: {أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاءُ مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إلَّا خِزْيٌ فِي الْـحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ . أُوْلَئِكَ الَّذِينَ اشْتَرَوُا الْـحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالآخِرَةِ فَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلا هُمْ يُنصَرُونَ} [البقرة: 85- 86]. ومن ذا الذي يشك في كفر من أعرض عن كتاب الله المحكم وأقبل على مناهج الشرق والغرب يستمد منها ويطبع حياة الناس ولو في بعض الأمور بطباع أهلها الكفرة الفجرة الذين كرهوا ما أنزل الله، بلى والله إنها الردة السافرة والكفر المبين بإله العالمين ورب الخلق العظيم؛ {إنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِم مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ . ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الأَمْرِ} [محمد: 25- 26]، {أَلَمْ تَرَ إلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِيداً . وَإذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْـمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُوداً} [النساء: 60- 61].

يصدّون.. ويعرضون.. ويزعمون أنهم يتحرّون الأصوب وأنهم يريدون المصلحة والفلاح لشعوبهم، فبالله عليكم كيف يؤمن بهذا القرآن وبالله قوم يبحثون عن الأصلح في غير قول الله وشرعه وحكمه؟ ألا يصبح هؤلاء بفعلهم ذلك متعالين على الله مستجهلين له تعالى الله عن إفكهم وما يفترون. من الذي يعلم الأصلح والأنفع؟ وهل يبقى على دين الله لحظة وهل يستمر في هذه الملة طرفة عين أحد بعد أن يرى أن الأصلح والأنفع ما يدّعيه هو لا ما شرعه الله؟ {أَأَنتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ} [البقرة: 140]، {أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْـخَبِيرُ} [الملك: 41]، {وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]، {وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ} [المائدة: 44]، {وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِـمُونَ} [المائدة: 45]، {وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [المائدة: 47].

وإن لم تقم للمسلمين دولة تقوم على القرآن شريعة ومنهاجاً، فسيبقى هذا القرآن مهجوراً؛ ولذا فمن حق القرآن الجهاد في سبيله حتى يبلغ الآفاق ويطبّق حكمه في البلدان، فلا يبقى طاغوت يحول بين الشعوب وأنوار القرآن، {وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ} [الأنفال: 39].

تلك حقوق القرآن التي قام بها الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة الأخيار، ومن تبعهم في السوالف الفواضل من الأعصار، إلى أن خلف من بعدهم خلف ورثوا الكتاب يأخذون عرض هذا الأدنى ويقولون: سيغفر لنا، وارتفع صوت النفاق واضطهد صوت الحق والفلاح، لكن لا بد من انبلاج الصبح بعد طول الظلام.. ونحن واثقون بوعد الله {وَيَوْمَئِذٍ يَفْرَحُ الْـمُؤْمِنُونَ . بِنَصْرِ اللَّهِ} [الروم: 4، 5].

ويبقى بعد ذلك واجب آخر نحو هذا القرآن، ألا وهو توقيره وتوقير أهله العاملين به وصيانته عن أي امتهان؛ كاتخاذه للزينة أو اللعب بكتابته كالذين يكتبونه بخط صغير جدّاً في صفحة واحدة، أو اتخاذه للغناء والتجارة، أو كتابته على الميداليات... وغيرها من الأشياء التي يصعب صرفها عن الامتهان والسقوط أو الدخول بها في الخلاء لقضاء الحاجة، أو الاتكاء عليه أو تركه على الأرض في صورة المهمل، ونحو ذلك مما يشعر بعدم التوقير، أو اتخاذه رمزاً للكوارث والمصائب في المآتم المبتدعة ونحوها، أو خلطه مع الهزل كما يفعلونه في برامج أجهزة الإعلام وافتتاح الحفلات الماجنة، أو اتخاذه وسيلة لتملق البشر فيستخدم لمدح الفسقة والطواغيت ويتفنن في ذلك من لا يرجون لله وقاراً ولا يقيمون له وزناً، أو يستخدم لإضحاك الناس ولفت أنظارهم كالذين يدخلونه في النكت أو للدعاية لتجاراتهم وصناعاتهم فيقتبسون منه آيات يضعونها على معان فاسدة غير معانيها التي أنزلت لها، كالساعاتي الذي يعلق عنده قوله عز وجل: {إنَّ اللَّهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ} [لقمان: 34]، والحائك الذي يكتب على بابه: {وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً} [الإسراء: 12].

بل بلغ الأمر أن بعض المجرمين الذين يزينون النساء كتبوا على أبوابهم {وَزَيَّنَّاهَا لِلنَّاظِرِينَ} [الحجر: 16]، وغير ذلك مما يصل إلى حد السخف والهزل بآيات الله، وذلك من الكفر الذي حذر الله منه: {وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِءُونَ . لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إيمَانِكُمْ إن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُوا مُجْرِمِينَ} [التوبة: 65- 66].

نسأل الله عز وجل أن يجعلنا ممّن يستمعون القول فيتبعون أحسنه.. اللهم اجعلنا ممّن يتلونه حق تلاوته.. اللهم اجعلنا من أهل القرآن الذين هم أهلك وخاصتك.. اللهم اجعله حجة لنا لا حجة علينا، وأعنا على الاجتهاد في تلاوته وتدبّره في هذا الشهر الكريم خاصة وفي جميع شهور السنة عامة، واجعله لنا في الدنيا رفيقاً وفي القبر أنيساً وفي القيامة شفيعاً، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 

 

  • 22
  • 3
  • 6,977
i