براهين على تحريف الأناجيل

منذ 2007-06-15

يقول الكتاب المقدس عن كلام الله:

متى5:"18 فإني الحق أقول لكم إلى أن تزول السماء والأرض لا يزول حرف واحد أو نقطة واحدة من الناموس حتى يكون الكل "

أشعياء 40 : " 8 يَذْبُلُ الْعُشْبُ وَيَذْوِي الزَّهْرُ، أَمَّا كَلِمَةُ إِلَهِنَا فَتَثْبُتُ إِلَى الأَبَدِ»".

لكن للأسف فإن الكتاب المقدس لا يحقق هذه الآيات، فلو كان كلام الله لحفظ إلى الأبد لكن الأدلة تثبت غير ذلك:

1- إن الأدلة من داخل الكتاب المقدس تبين أن الكتبة لم يكتبوا عن طريق وحي أو إلهام إلهي، فنقرأ مثلاً في بداية الإنجيل المنسوب إلى لوقا أصحاح 1: " 1 إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة في الأمور المتيقنة عندنا2 كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين وخداماً للكلمة 3 رأيت أنا أيضاً إذ قد تتبعت كل شيء من الأول بتدقيق أن أكتب على التوالي إليك إيها العزيز ثاوفيلس 4 لتعرف صحة الكلام الذي علّمت به".

فل لم يقل الكاتب أنه يكتب لأنه أوحي إليه، بل لأنه "رأى". ولم يكتب هذه الرسالة التي سميت فيما بعد إنجيلاً للعالمين بل كتبها إلى " العزيز ثاوفيلس" . فعلى أي أساس سمي لوقا وحياً؟؟؟؟؟

2- إن الكتاب المقدس نفسه يعترف بتحريفه:
جاء في سفر أرمياء8 : " 8 كَيْفَ تَدَّعُونَ أَنَّكُمْ حُكَمَاءُ وَلَدَيْكُمْ شَرِيعَةَ الرَّبِّ بَيْنَمَا حَوَّلَهَا قَلَمُ الْكَتَبَةِ المُخَادِعُ إِلَى أُكْذُوبَةٍ؟"

ليس هذا فقط بل إن الكتاب المقدس يتوعد المحرفين:
رؤيا يوحنا 22:" 18وَإِنَّنِي أَشْهَدُ لِكُلِّ مَنْ يَسْمَعُ مَا جَاءَ فِي كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا: إِنْ زَادَ أَحَدٌ شَيْئاً عَلَى مَا كُتِبَ فِيهِ، يَزِيدُهُ اللهُ مِنَ الْبَلاَيَا الَّتِي وَرَدَ ذِكْرُهَا، 19وَإِنْ أَسْقَطَ أَحَدٌ شَيْئاً مِنْ أَقْوَالِ كِتَابِ النُّبُوءَةِ هَذَا، يُسْقِطُ اللهُ نَصِيبَهُ مِنْ شَجَرَةِ الْحَيَاةِ، وَمِنَ الْمَدِينَةِ الْمُقَدَّسَةِ، اللَّتَيْنِ جَاءَ ذِكْرُهُمَا فِي هَذَا الْكِتَاب"

يبدوا أن كاتب الرؤيا كان على دراية أن سفره لن ينجوا من التحريف وإليك بعض الأمثلة الوارده في العهد الجديد، وقد اعتمدت في سرد الأمثلة على آراء البروفسور Bruce Metzger أحد علماء الكتاب المقدس ( تخصصه العهد الجديد) البارزين:

أ) رؤيا يوحنا 1:"11 قائلاً أنا هو الألف والياء.الأول والآخر....."

رغم وجود هذه الآيه في مواضع أخرى في الرؤيا إلا أن الكتبة قاموا باٍضافتها، ومعظم النسخ الحديثة للكتاب المقدس تحذفها، فالنسخة العربية للكتاب المقدس هنا تقوم بحذفها: http://www.gospelcom.net/ibs/bibles/...REVELATION.DOC
بينما النسخة العربية هنا لا تقوم بحذفها: http://www.thegrace.com/bible/rev1_11.html
ولمزيد من التفاصيل حول هذه الآية راجع: http://www.bibletexts.com/versecom/rev01v11.htm
ولمزيد من الآيات الملفقة في الرؤيا والعديد من التصحيحات راجع: http://www.bibletexts.org/verses/v-rev.htm

لم يذكر القرآن العظيم أي شيء عن تحريفه بل إنه لم يتوعد من قد يقوم بتحريفه، لأن جميع هذه المحاولات سوف تبوء بالفشل، وقد قال تعالى: { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } [الحجر: 9]

ب) رسالة يوحنا الأولى 5:" 7 فَإِنَّ هُنَالِكَ ثَلاَثَةَ شُهُودٍ فِي السَّمَاءِ، الآبُ وَالْكَلِمَة وَالرُّوحُ الْقُدُسُ، وَهَؤُلاءِ الثَّلاَثَةُ هُمْ وَاحِدٌ. 8 وَالَّذِينَ يَشْهَدُونَ فِي الأَرْضِ هُمْ ثَلاَثَةٌ: الرُّوحُ، وَالْمَاءُ، وَالدَّمُ. وَهَؤُلاَءِ الثَّلاثَةُ هُمْ فِي الْوَاحِد".

هذه الآيه تتعلق باٍحدى أصول العقيده المسيحية: الثالوث المقدس، ولكنها من إحدى الآيات الملفقة المشهورة، ويعطي البروفسور بروس العديد من الأدله على أنها آية ملفقة منها:

- أن هذه الآية غير موجودة في جميع النسخ اليونانية ماعدا ثمانية نسخ.
- أنه لم يقم أحد من آباء الكنيسة من الاستشهاد بها. ولو عرفوها لقاموا بالاستشهاد بها في جدالهم حول الثالوث.
- أن جميع المخطوطات للترجمات القديمة لا تحتوي على هذه الآية.

لمزيد من التفاصيل راجع : http://www.bibletexts.org/verses/v-1jo.htm

وطبعاً النسخ العربية للكتاب المقدس لا تقوم بحذفها إلا النسخة الكاثوليكية للكتاب المقدس، الطبعة الثالثة الصادرة عن دار المشرق، وتعلق بالآتي في صفحة 764:

"ولكن هناك فقرة كانت في الماضي موضوع مناظرة مشهورة.
ومن الأكيد أنها غير مثبتة، أنها جملة معترضة وردت في 5 : 6-8 ، وهي التي بين قوسين في هذه الجملة "الذين يشهدون هم ثلاثة ( في السماء وهم الأب والكلمة والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد والذين يشهدون هم ثلاثة في الأرض ) الروح والماء والدم، وهؤلاء الثلاثة هم متفقون.

لم يرد هذا النص في المخطوطات في ما قبل القرن الخامس عشر، ولا في الترجمات القديمة، ولا في أحسن أصول الترجمة اللاتينية، والراجح أنه ليس سوى تعليق كتب في الهامش ثم أقحم في النص في أثناء تناقله في الغرب."

ت) يوحنا (53:7-11:8): "53 ثُمَّ انْصَرَفَ كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى بَيْتِه . 1وَأَمَّا يَسُوعُ، فَذَهَبَ إِلَى جَبَلِ الزَّيْتُونِ 2 وَعِنْدَ الْفَجْرِ عَادَ إِلَى الْهَيْكَلِ، فَاجْتَمَعَ حَوْلَهُ جُمْهُورُ الشَّعْبِ، فَجَلَسَ يُعَلِّمُهُمْ. 3وَأَحْضَرَ إِلَيْهِ مُعَلِّمُو الشَّرِيعَةِ وَالْفَرِّ يسِيُّونَ امْرَأَةً ضُبِطَتْ تَزْنِي، وَأَوْقَفُوهَا فِي الْوَسَطِ، 4وَقَالُوا لَهُ: «يَامُعَلِّمُ، هَذِهِ الْمَرْأَةُ ضُبِطَتْ وَهِيَ تَزْنِي. 5وَقَدْ أَوْصَانَا مُوسَى فِي شَرِيعَتِهِ بِإِعْدَامِ أَمْثَالِهَا رَجْماً بِالْحِجَارَةِ، فَمَا قَوْلُكَ أَنْتَ؟» 6سَأَلُوهُ ذَلِكَ لِكَيْ يُحْرِجُوهُ فَيَجِدُوا تُهْمَةً يُحَاكِمُونَهُ بِهَا. أَمَّا هُوَ فَانْحَنَى وَبَدَأَ يَكْتُبُ بِإِصْبَعِهِ عَلَى الأَرْضِ. 7وَلكِنَّهُمْ أَلَحُّوا عَلَيْهِ بِالسُّؤَالِ، فَاعْتَدَلَ وَقَالَ لَهُمْ: «مَنْ كَانَ مِنْكُمْ بِلاَ خَطِيئَةٍ فَلْيَرْمِهَا أَوَّلاً بِحَجَرٍ!» 8ثُمَّ انْحَنَى وَعَادَ يَكْتُبُ عَلَى الأَرْضِ. 9فَلَمَّا سَمِعُوا هَذَا الْكَلاَمَ انْسَحَبُوا جَمِيعاً وَاحِداً تِلْوَ الآخَرِ، ابْتِدَاءً مِنَ الشُّيُوخِ. وَبَقِيَ يَسُوعُ وَحْدَهُ، وَالْمَرْأَةُ وَاقِفَةٌ فِي مَكَانِهَا. 10فَاعْتَدَلَ وَقَالَ لَهَا: «أَيْنَ هُمْ أَيَّتُهَا الْمَرْأَةُ؟ أَلَمْ يَحْكُمْ عَلَيْكِ أَحَدٌ مِنْهُمْ؟» 11أَجَابَتْ: «لاَ أَحَدَ يَاسَيِّدُ». فَقَالَ لَهَا: «وَأَنَا لاَ أَحْكُمُ عَلَيْكِ. اذْهَبِي وَلاَ تَعُودِي تُخْطِئِين"َ!

يقول البروفسور بروس أن هناك العديد من الأدله المؤيده والمقنعة أن هذه الفقرة ليست من يوحنا. ثم يقول:

" ... Although the Committee was unanimous that [this passage] was originally no part of the Fourth : Gospel, in deference to the evident antiquity of the passage a majority decided to print it, enclosed within double square brackets, at its traditional place following Jn. 7.52."

مع اتفاق اللجنة أنها فقرة أدخلت في النص أي مفبركة إلا أنهم قرروا طباعتها. لا حول ولا قوة إلا بالله.

لمزيد من التفصيل و الأمثلة في الإنجيل المنسوب إلى يوحنا انظر: http://www.bibletexts.org/verses/v-joh.htm

وهذه الفقرة موجوده في كل النسخ العربية للكتاب المقدس، وتعلق النسخة الكاثوليكية في صفحة 286:
"أما رواية المرأة الزانية... فهناك إجماع على أنها من مرجع مجهول فأدخلت في زمن لاحق ( وهي مع ذلك جزء من" قانون" الكتاب المقدس)" .

ث) لوقا 9: "55....ووَبَّخَهُمَا قَائِلاً: «لاَ تَعْلَمَانِ مَنْ أَيِّ رُوحٍ أَنْتُمَا، 56لأَنَّ ابْنَ الإِنْسَانِ أَتَى لاَ لِيُهْلِكَ نُفُوسَ الَّنَاسِ، بَلْ لِيُخَلِّصَهَا.» ثُمَّ ذَهَبُوا إِلَى قَرْيَةٍ أُخْرَى."

تحذفها أغلبية النسخ الحديثة في اللغة الإنجليزية وأيضاً النسخة العربية الكاثوليكية.
لمزيد من الآيات الدخيلة على الإنجيل المنسوب إلى لوقا انظر: http://www.bibletexts.org/verses/v-luk.htm

ج) مرقس16 : " 9وَبَعْدَمَا قَامَ يَسُوعُ بَاكِراً فِي الْيَوْمِ الأَوَّلِ مِنَ الأُسْبُوعِ، ظَهَرَ أَوَّلاً لِمَرْيَمَ الْمَجْدَلِيَّةِ الَّتِي كَانَ قَدْ طَرَدَ مِنْهَا سَبْعَةَ شَيَاطِينَ. 10فَذَهَبَتْ وَبَشَّرَتِ الَّذِينَ كَانُوا مَعَهُ، وَقَدْ كَانُوا يَنُوحُونَ وَيَبْكُونَ. 11فَلَمَّا سَمِعَ هَؤُلاَءِ أَنَّهُ حَيٌّ وَأَنَّهَا قَدْ شَاهَدَتْهُ، لَمْ يُصَدِّقُوا 12وَبَعْدَ ذلِكَ ظَهَرَ بِهَيْئَةٍ أُخْرَى ِلاثْنَيْنِ مِنْهُمْ وَهُمَا سَائِرَانِ مُنْطَلِقَيْنِ إِلَى إِحْدَى الْقُرَى. 13فَذَهَبَا وَبَشَّرَا الْبَاقِينَ، فَلَمْ يُصَدِّقُوهُمَا أَيْضا.14أَخِيراً ظَهَرَ لِلأَحَدَ عَشَرَ تِلْمِيذاً فِيمَا كَانُوا مُتَّكِئِينَ، وَوَبَّخَهُمْ عَلَى عَدَمِ إِيمَانِهِمْ وَقَسَاوَةِ قُلُوبِهِمْ، لأَنَّهُمْ لَمْ يُصَدِّقُوا الَّذِينَ شَاهَدُوهُ بَعْدَ قِيَامَتِهِ. 15وَقَالَ لَهُمْ: «اذْهَبُوا إِلَى الْعَالَمِ أَجْمَعَ، وَبَشِّرُوا الْخَلِيقَةَ كُلَّهَا بِالإِنْجِيلِ: 16مَنْ آمَنَ وَتَعَمَّدَ، خَلَصَ، وَمَنْ لَمْ يُؤْمِنْ فَسَوْفَ يُدَانُ. 17وَأُولئِكَ الَّذِينَ آمَنُوا، تُلاَزِمُهُمْ هَذِهِ الآيَاتُ: بِاسْمِي يَطْرُدُونَ الشَّيَاطِينَ وَيَتَكَلَّمُونَ بِلُغَاتٍ

  • 1
  • 0
  • 9,006
  • زائر

      منذ
    لم يعجبني: عدم التفصيل
  • ام كمال

      منذ
    [[أعجبني:]] جزاكم الله كل خير ارجو تصحيح الجملة التالي خاص بإذاعة طريق الإسلام وفقكم الله لما يحبه ويرضاه ------------- بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير جاري التصحيح جعلها الله في ميزان حسناتكم.. "طريق الاسلام"

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً