فقراء رغم الثراء

منذ 2014-03-29

برغم هذا الثراء الشعب مهان في كل مكان لا قيمة له حتى في وطنه -في داخل مصر- لا قيمة له..! برغم هذا الثراء شبابها عاطل ضائع لا يجد عمل كريم، فقد تعلم وتعب وأنفقت عليه أسرته كل مالديها، ولا يجد فرصة للعمل الكريم.. كل هذا الثراء والموظف الذي يتقي الله لا يجد ما يوفي به نفقاته في أضيق الحدود ودون ترف

 

عندما نقول مصر نذكر نهر النيل، عندما نقول مصر نذكر البحرين الأبيض والأحمر، عندما نقول مصر نذكر قناة السويس، عندما نقول مصر نذكر ثروات معدنية وغاز طبيعي، وتراب يخرج منه الذهب، عندما نقول مصر نذكر ثلث أثار العالم ومساحات شاسعة تحتاج للعمران، عندما نقول مصر نذكر ثروة بشرية هائلة بطاقات كامنة للأسف معطلة، وعلماء جهابذة في كل المجالات بجامعات العالم كله ليس لهم مكان بمصر..


ومع كل هذا الثراء مصر أفقر البلدان -متسولة- تمد يدها لهذا وذاك..
برغم هذا الثراء شعبها مهان في كل مكان لا قيمة له حتى في وطنه -في داخل مصر- لا قيمة له..!
برغم هذا الثراء شبابها عاطل ضائع لا يجد عمل كريم، فقد تعلم وتعب وأنفقت عليه أسرته كل مالديها، ولا يجد فرصة للعمل الكريم.. كل هذا الثراء والموظف الذي يتقي الله لا يجد ما يوفي به نفقاته في أضيق الحدود ودون ترف، وإذا سألت عن السبب سترى العجب -فحاميها حراميها-.

أُبتليت مصر الحبيبة بمن أكل ويأكل ثرواتها، ويتنعم في خيرها على مدار سنين طويلة منذ عهد الملكية والخديوية حتى عصرنا الحاضر، في عهد الملكية احتلها الغرب نهبوها وأكلوا خيراتها وسخروا شبابها لخدمتهم بمباركة الملك حتى لا يناله غضبهم وسخطهم، وينتزعوا ملكه، وهو معهم يأكل وينعم هو والباشاوات، وبعد الثورة وخروج الملك وإعلانها جمهورية وتأميم ثروات الباشاوات، وإخراج المحتل من البلاد وحتى وقتنا الحالي لم يتمتع شعبها المسكين بشيء من خيرها إلا الفتات الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، فقد أنتقل خيرها من الباشاوات إلى الحكومات المتعاقبة، فورثوها وحرموا الشعب من أبسط حقوقه في العيش الكريم..

وكل هذا نلخصه في الفساد فساد الرؤساء والحاشية، فساد الحكومات والمحليات، فساد الضمائر وبُعدها عن الله وعن تقواه، وكما يقولون: "شر البلية ما يضحك"، إذا قال الشعب نريد أن نعيش بكرامة ونجد ما يسد جوعنا، ويعالج أمراضنا ويستر عوراتنا، يقولون: "الدولة متعبة ومديونة مش وقته كونوا أسمى من تلك الصغائر"! لقمة تسد جوع الإنسان، وسقف يستره، ودواء لأمراضه، صغائر يتحدثون عنها..! وكأنهم يتسولون منهم ولا يعملون في هذا البلد، كل من يطالب بهذا هو موظف يتقي الله في عمله لا يطلب سوى أدنى احتياجاته المعيشية، من يطلب هذا هو الشباب العاطل الذي لا يجد عمل في وطنه، هؤلاء هم من يحملون هم هذا البلد وهم أيضا الذين يخنقهونها بطلباتهم البسيطة كما يقولون..!

يا الله الدولة متعبة من الشعب البسيط وطلبه الأبسط -مقومات الحياة- ومش متعبة من الوزراء والقيادات ومن يتبعهم من الفاسدين المرتشين عندما يستحوذون على خيراتها، ويتمتعوا بثرواتها.. المواطن البسيط لا يجد ما يسد به احتياجاته اليومية، ولا يجد ولو العلاج البدائي البسيط الذي يخفف عنه، في حين أن غيره يعيش عيشة الملوك ويعالج على نفقة هذه الدولة المخنوقة في الخارج بالعملة الصعبة..! أرئيتم لماذا نحن فقراء بالرغم من الثراء؟!

رسالة لكل مسئول لا يتقي الله.
تذكر نهاية فرعون ووزيره هامان: {فَأَخَذْنَاهُ وَجُنُودَهُ فَنَبَذْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الظَّالِمِينَ} [القصص:40]، وتذكر عقاب الله لقارون عندما بغى على قومه: {فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الأرْضَ..} [القصص:81].
إن في قصص هؤلاء لآية لذوي الألباب.

اللهم ولينا خيارنا ولا تولينا شرارنا..
اللهم فك كرب الأمة الإسلامية في مصر وسوريا والعراق وكل بلدان المسلمين..

 

أم سارة

كاتبة إسلامية من فريق عمل موقع طريق الإسلام

  • 9
  • 0
  • 1,767
  • راجية رضا الله

      منذ
    حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم من ولي من أمر هذه الأمة فشق عليهم فاشقق عليه اللهم فاض الكيل فاصلح أحوالنا وولاة أمورنا آمين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً