صحابي يسبق الخيل 2/1

منذ 2014-05-10

هو الصحابي سلمة بن الأكوع رضي الله عنه.. فتعالوا بنا نتعرف على سيرته الطيبة.

سلمة بن الأكوع رضي الله عنه

نسبه:

هُوَ: سَلَمَةُ بنُ عَمْرِو بنِ الأَكْوَعِ، وَاسمُ الأَكْوَعِ: سِنَانُ بنُ عَبْدِ اللهِ، أَبُو عَامِرٍ، وَأَبُو مُسْلِمٍ. وَيُقَالُ: أَبُو إِيَاسٍ الأَسْلَمِيُّ، الحِجَازِيُّ، المَدَنِيُّ.

قِيْلَ: شَهِدَ مُؤْتَةَ، وَهُوَ مِنْ أَهْلِ بَيْعَةِ الرُّضْوَانِ، وشهد مع النبي سبع غزوات. وعمه: عامر بن الأكوع رضي الله عنهما.

 

إسلامه:

روى ابن إسحاق قصة لسلمة بن الأكوع مع الذئب كانت سببا في إسلامه لكنها لا تصح ما لم يثبت لها إسناد معتبر؛ قال ابن عبد البر في (الإستيعاب:[2/ 639]) في ترجمة سلمة بن الأكوع: "قال ابن إسحاق وقد سمعت أن الذي كلمه الذئب سلمة بن الأكوع؛ قال سلمة: "رأيت الذئب قد أخذ ظبيا فطلبته حتى نزعته منه فقال ويحك مالي ولك عمدت إلى رزق رزقنيه الله ليس من مالك تنتزعه مني. قال: قلت: أيا عباد الله إن هذا لعجب ذئب يتكلم!! فقال الذئب: أعجب من هذا أن النبي في أصول النخل يدعوكم إلى عبادة الله وتأبون إلا عبادة الأوثان قال فلحقت برسول الله فأسلمت". ثم قال ابن عبد البر عقب ذلك:" فالله أعلم أي ذلك كان، ذكر ذلك ابن إسحاق " ا.هـ.

فجعل العهدة على ابن اسحاق، وابن إسحاق أعضله ولم يذكر إسناده، فلا تصح هذه القصة عن سلمة بن الأكوع ما لم يثبت لها إسناد معتبر. على أن ما صحّ من ذلك فهو من باب الكرامات والمعجزات:

- كرامة يكرم الله بها من وقعت له كما حصل لبعض الصحابة فكانت سبب إسلامهم وإكرامهم.

- ومعجزة دالة على صدق نبوة نبينا محمد حتى أنطق الله بنبوته السباع فأقرّ برسالته ودعت الناس إلى الإيمان به.

 

وكان لقرب سلمة من رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر الأثر في تكوين شخصية مثالية بما غرسه النبي فيها من شجاعة، ومروءة، وتضحية في سبيل الله، هذا الأثر لاحظه الصحابة، وعرفوا أنه ما كانت هذه الصفات لتكون في سلمة إلا بتربية الرسول له.

 

بيعة الرضوان:

كان سلمة بن الأكوع رضي الله عنه من ضمن الذين ذهبوا مع النبي صلى الله عليه وسلم إلى الحديبية، ومن الذين بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم بيعة الرضوان فرضي الله عنه؛ قال تعالى: {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا} [الفتح:18].

وقد بايع سلمةُ النبيَ صلى الله عليه وسلم ثلاث مرات في أول الناس وأوسطهم وآخرهم بأمر النبي عليه الصلاة والسلام، وفي ذلك يقول سلمة: "فبايعتُه أولَ الناسِ. ثم بايع وبايع. حتى إذا كان في وسطٍ من الناسِ قال: «بايِع يا سلمةُ!» قلتُ: قد بايعتُك يا رسولَ اللهِ في أولِ الناسِ! قال: «وأيضًا». ثم بايع حتى إذا كان في آخرِ الناسِ قال: «ألا تُبايِعُني يا سلمةُ»؟! قال: قلتُ: قد بايعتُك يا رسولَ اللهِ في أولِ الناسِ! وفي أوسطِ الناسِ! قال: «وأيضًا». قال: فبايعتُه الثالثةَ" (أخرجه مسلم). وقد سُئل رضي الله عنه عن تلك البيعة: "على أي شيء كنتم تبايعون يومئذ؟ فقال: على الموت" (أخرجه البخاري).

 

موقفه من المشركين الذين سبوا النبي عليه الصلاة والسلام:

وكان ذلك بعد أن اصطلح المسلمون مع المشركين في صلح الحديبية؛ فينما هو نائم تحت شجرة سمع مجموعة من مشركي مكة يقعون في رسول الله ويشتمونه، وبعدها سمع أن رجلا من المسلمين قُتل فقام إلى هؤلاء المشركين وأسرهم وساقهم إلى النبي صلى الله عليه وسلم.. فلنستمع لما حدث بعدها على لسانه رضي الله عنه، قال:

"فلما اصطلَحْنا نحنُ وأهلُ مكةَ، واختلط بعضُنا ببعضٍ، أتيتُ شجرةً فكسحتُ شوكَها. فاضجعتُ في أصلِها. قال: فأتاني أربعةُ من المشركين من أهلِ مكةَ. فجعلوا يقعون في رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. فأبغضتُهم. فتحوَّلتُ إلى شجرةٍ أُخرى. وعلَّقوا سلاحَهم. واضطجَعوا. فبينما هم كذلك إذ نادى مُنادي من أسفلِ الوادي: يا لَلمهاجرين ! قُتِلَ ابنُ زُنَيمٍ. قال: "فاخترطتُ سَيفي. ثم شددتُ على أولئِك الأربعةِ وهم رقودٌ. فأخذتُ سلاحَهم. فجعلتُه ضِغثًا في يدي. قال: ثم قلتُ: والذي كرَّم وجهَ محمدٍ! لا يرفعُ أحدٌ منكم رأسَه إلا ضربتُ الذي فيه عيناه".

قال: "ثم جئتُ بهم أسوقُهم إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. قال: وجاء عمي عامرٌ برجلٌ من العبلاتِ يقالُ له مكرزٍ. يقودُه إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. على فرسٍ مُجفَّفٍ. في سبعينِ من المشركين. فنظر إليهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فقال: «دَعوهم. يكن لهم بدءُ الفجورِ وثناه»، فعفا عنهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ. وأنزل اللهُ: {هُوَ الَّذِي كَفَّ أَيدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ} [الفتح:24] الآية كلها" (أخرجه مسلم).

المصادر:

- سير أعلام النبلاء للذهبي.

- الروض الأُنُف للسهيلي.

- شرح النووي على مسلم.

- زاد المعاد لابن القيم.

- موقع ملتقى أهل الحديث.

- موقع قصة الإسلام.

  • 16
  • 9
  • 46,816

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً