لا تحزن - معاقون متفوقون

منذ 2014-05-12

هذا نيلسون مانديلا رئيس جنوبِ أفريقيَّة، سُجن سبعاً وعشرين سنةً، وهو ينادي بحريَّةِ أمَّتهِ، وخلوصِ شعبهِ من القهرِ والكبتِ والاستبدادِ والظلمِ، وهو مُصِرٌّ صامدٌ مواصلٌ مستميتٌ، حتى نال مجدهُ الدنيويَّ. {نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا}، {إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ}.

في ملحقِ عُكاظٍ العددُ 10262 في 7 / 4 / 1415 هـ، مقابلةٌ مع كفيف يُدعى: محمود بن محمدٍ المدنيَّ، درس كتب الأدبِ بعيونِ الآخرين، وسمع كتب التاريخِ والمجلاتِ والدورياتِ والصحف، وربما قرأ بالسماعِ على أحدِ أصدقائِه حتى الثالثةِ صباحاً حتى صار مرجعاً في الأدب والطُّرفِ والأخبار.

كتب مصطفى أمين في زاويةِ (فكرة) في الشرقِ الأوسطِ كلاماً، منه: اصبرْ على كيد الكائدين، وظلمِ الظالمين، وسطوةِ الجبابرةِ، فإنَّ السوط سوف يسقطُ، والقيد سوف ينكسرُ، والمحبوس سوف يخرجُ، والظلام سوف ينقشعُ، لكن عليك أن تصبر وتنتظر.

وَلَرُبَّ نازلةٍ يضيقُ بها الفتى *** ذرْعاً وعِند الله منها المخرجُ

قابلتُ في الرياضِ مفتي ألبانيا، وقد سُجن عشرين سنةً مِن قبل الشيوعيين في ألبانيا مع الأعمالِ الشاقَّةِ، والحبسِ والكيدِ، والنكَّالِ والظلمِ، والظلامِ وجوعِ، وكان يصلِّى الصلواتِ الخمس في ناحيةٍ من دورةِ المياه خوفاً منهمْ، ومع هذا صَبَرَ واحتسب حتى جاءهُ الفرجُ، {فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ}.

هذا نيلسون مانديلا رئيس جنوبِ أفريقيَّة، سُجن سبعاً وعشرين سنةً، وهو ينادي بحريَّةِ أمَّتهِ، وخلوصِ شعبهِ من القهرِ والكبتِ والاستبدادِ والظلمِ، وهو مُصِرٌّ صامدٌ مواصلٌ مستميتٌ، حتى نال مجدهُ الدنيويَّ. {نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا}، {إِن تَكُونُواْ تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ يَأْلَمُونَ كَمَا تَأْلَمونَ وَتَرْجُونَ مِنَ اللّهِ مَا لاَ يَرْجُونَ}.

وأشجعُ مني كُلّ يومٍ سلامتي *** وما ثبتتْ إلا وفي نفسِها أَمْرُ

{إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ}.

عائض بن عبد الله القرني

حاصل على شهادة الدكتوراة من جامعة الإمام الإسلامية

  • 0
  • 0
  • 688
المقال السابق
وقفة (13)
المقال التالي
لا تحزن إذا عرفت الإسلام (1)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً