الصلاة وانقياد القلب

منذ 2014-07-16

هذا حال العبد المؤمن الذي انقاد قلبه لله تبارك وتعالى وأقام الصلاة وحافظ على وقتها .. فلو كانت هذه الصلاة حقاً نابعة من انقياد القلب فإن العبد سينقاد في معاملاته وعباداته الأخرى التي يؤديها بين أوقات تلك الصلوات

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد
فإن المتأمل لأحكام الصلاة في الشريعة الإسلامية يعلم علماً يقينياً أن الصلاة لها منزلة عظيمة في الإسلام، ذلك لأنها الركن الثاني بعد الشهادتين من أركان ذلك الدين العظيم الذي جعله الله تبارك وتعالى خاتمة الرسالات للعالمين.


فإذا تأملت أحكام الصلاة في الظروف العادية، تجد أن الله تبارك وتعالى قد يسر على الأمة إقامة الصلاة وخفّف عنها بعد أن كانت خمسين صلاة باليوم والليلة أي يجب على المسلم أن يصلي كل نصف ساعة تقريبا صلاة فتأمل لو كانت هذه الصلاة مفروضة ويجب أن تؤدى في جماعة كانت لتحمل مشقة على الأمة ولكن نبي الله موسى عليه السلام نصح نبينا عليه الصلاة والسلام أن يرجع إلى الله ويطلب منه التخفيف وذلك في رحلة الإسراء والمعراج حيث فرض الله الصلاة على أمة الإسلام فعاد صلى الله عليه وسلم وطلب التخفيف وتكرر ذلك الأمر حتى انتهى إلى أن تكون الصلاة المفروضة خمس صلوات في اليوم والليلة بأجر خمسين صلاة. ما أعظم الله وأرحمه وأرأفه بالناس {إن الله بالناس لرؤوف رحيم} [الحج:65] .


خمس صلوات في اليوم والليلة موزعة على أوقات اليوم فرض عين على كل مسلم بالغ عاقل غير عاجز أن يؤديها في وقتها وأن يحافظ عليها، وأن لا يفرط فيها أبدا فإن الله تبارك وتعالى لم يسقط الصلاة عن أي مسلم مكلّف قادر على إقامتها مهما كانت الظروف المحيطة به.
فشرع تبارك وتعالى للمريض أن يصلي صلاة خاصة وهي مقبولة بإذن الله وله أجر الصحيح المقيم فيها، فهو معذور لظروف مرضه قال صلى الله عليه وسلم «صلِّ قائمًا فإنْ لم تستطعْ فقاعدًا فإنْ لم تستطعْ فعلى جنبٍ»  رواه عمران بن الحصين (النوافح العطرة رقم 179)  وفي رواية أخرى قال:  «فإن لم تستطِع فمُستَلقٍ لا يُكَلِّفُ اللَّه نَفسًا إلَّا وُسعَها» (تحفة المحتاج رقم 1/286).

المهم ألا تترك الصلاة بعذر المرض فالمرض ليس عذرا لترك الصلاة والمهم أن تؤدي الصلاة في وقتها مهما كان المرض مقعدا وذلك بحسب الاستطاعة.


وشرع تبارك وتعالى صلاة الخوف لمن كان يقف على خط النار مجاهدًا في سبيل الله، وجعل لها صفة معينة بحيث يصلي الجيش على دفعات مع الإمام، ولا يفرط أبدا في الصلاة حيث المهم أن يصلي كل المجاهدين الصلاة في وقتها بالصفة التي شرعها الله في هذه الحالة وأن لا يؤخروها عن وقتها فالوقوف على خط النار في مواجهة أعداء الله ليس مبرراً لترك الصلاة أو تضييعها.

وشرع تبارك وتعالى للمسافر أن يقصر من صلاته وأن يجمع بينها تخفيفاً عنه ورخصةً له حيث شرع الله عز وجل للمسافر أن يجمع بين صلاتي الظهر والعصر أو المغرب والعشاء وأن يقصر الصلاة الرباعية ليصليها ركعتين فالمهم أن يؤدي الصلاة في وقتها وليس السفر عذراً مبيحاً لترك الصلاة.


وشرع تبارك وتعالى لمن لا يجد ماء أو من خاف أن يستعمله لمرض أو نحوه أن يتيمم للصلاة، فلا يعذر من لم يجد الماء في ترك الصلاة حيث أعطاه الله البديل وهو التيمم المهم ألا يترك الصلاة ، وأن يؤديها في وقتها
فلا يُتصَوّر مسلم لا يصلي إلا امرأة حائض أو نفساء أما ما عدا ذلك فلا يوجد أي عذر أو مبرر يبيح ترك الصلاة المفروضة.

كل هذه التشريعات الحكيمة تدل على أن الله تبارك وتعالى لم يعذر أحد في ترك الصلاة، أو تأخيرها عن وقتها، وسهل لأهل الأعذار وأهل الرخص في كيفية أداء الصلاة، وكيفية التطهر لها من أجل المحافظة عليها في وقتها كما أمر تبارك وتعالى.

وهذه التشريعات الحكيمة تدل على أن الصلاة ليست مجرد حركات وطقوس يلتزم بها العبد في وقت معين، ولكن تدل دلالة أكيدة على أن الصلاة هي حزام الأمان الذي يمسك ويحافظ على إيمان العبد، وكلما التزم العبد في أي ظرف من الظروف على أداء الصلوات في وقتها محافظاً عليها وعلى أركانها دلّ ذلك على انقياد قلبه لله تبارك وتعالى وتمسكه بالإسلام. 

ولذلك قال الله تبارك وتعالى {وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ} (العنكبوت:45)  فهي تدرب العبد على الانقياد لله تبارك وتعالى، حيث يلزمه انقياد القلب أن يقوم لصلاة الفجر ليستعد لها ويتوضأ بالماء البارد في الليلة الباردة وهو منقاد لله عز وجل في ذلك يفعله وقلبه مطمئن بالإيمان.


ويُلزمه الانقياد أن يترك ما في يديه من أشغال في وسط النهار لينقاد قلبه لله بإقامة صلاة الظهر.
ويُلزمه الانقياد أن يقوم من نومة القيلولة ووقت الراحة بعد عناء العمل لكي يؤدي صلاة العصر.
ويُلزمه الانقياد ألا يضيع صلاة المغرب فهي تأتي بعد نهاية يوم طويل مليء بالتعب والعناء في هذه الدنيا.
ويُلزمه الانقياد ألا تنام عينه المتعبة المجهدة من طول العمل والسعي طوال النهار إلا بعد أن يؤدي فرض الله في صلاة العشاء.

هذا حال العبد المؤمن الذي انقاد قلبه لله تبارك وتعالى وأقام الصلاة وحافظ على وقتها، فلو كانت هذه الصلاة حقاً نابعة من انقياد القلب فإن العبد سينقاد في معاملاته وعباداته الأخرى التي يؤديها بين أوقات تلك الصلوات
فينقاد قلبه في تعامله مع الناس فيعاملهم وفق ما أمر الله ووضع من حدود للتعامل بينهم.

وينقاد قلبه لله فلا يتعد حدود الله معهم.
وينقاد قلبه لله فلا يأكل من مال حرام وإنما يسعى لأكل الحلال الطيب المبارك.
وينقاد قلبه فلا يقع في أعراض الناس ولا دمائهم ولا أموالهم إلا بحقها.
وينقاد قلبه فلا يصرف أي عبادة من العبادات إلا لله تبارك وتعالى.
وينقاد قلبه فلا يشرك بالله أحداً.
وينقاد قلبه ويحب شريعته ويحكمها في حياته وفي تعاملاته.
فالصلاة هي أسمى معاني انقياد القلب وهي التي تعطي دافعا للعبد على التزام صراط الله المستقيم وعلى لزوم تقوى الله حتى يلقاه.

 

بقلم: عابر سبيل

  • 3
  • 1
  • 7,794

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً