نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

هكذا علمتني الحياة - البناء والهدم

منذ 2014-08-24

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن البناء جد صعب، والهدم سهل جد سهل، فما يبنى في مئات الأعوام من المدن والقرى والقصور والدور يمكن هدمه في لحظات، وما يبنى من الأخلاق والقيم والمثل في قرون يمكن هدمه أيام وليالي.

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن البناء جد صعب، والهدم سهل جد سهل.
فما يبنى في مئات الأعوام من المدن والقرى والقصور والدور يمكن هدمه في لحظات، وما يبنى من الأخلاق والقيم والمثل في قرون يمكن هدمه أيام وليالي.

ما رأيكم أيها الأحبة إن كان هناك ألف باني وورائهم هادم واحد هل يقوم البناء؟
كلا لا يمكن أن يقوم، فما رأيكم إن كان الباني واحدا والهادم ألفا:

أرى ألف بان لا يقوموا لهادم *** فكيف بباني خلفه ألف هادم.

وسائل في غالبها تهدم ومجتمع في بعض أفراده يهدم، ومدارس في بعض أفرادها تهدم، وشوارع تهدم، وأندية تهدم، وبناة قلة إذا قيسوا بهؤلاء الهادمين، لكن الحق يعلو والباطل يسفل:
فهل يستقيم الظل والعود أعوج.

أعمى يقود بصيرا لا أبا لكموقد ضل من كانت العميان تهديه

  • 5
  • 1
  • 1,586
المقال التالي
اليأس والقنوط
المقال السابق
حمزة البسيوني الطاغية
i