هكذا علمتني الحياة - سعد بن أبي وقاص (1)

منذ 2014-08-26

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن أحبَ الحقَ وفلاناً ما اجتمعا: فإذا افترقا كان الحقَ أحبَ من فلانٍ ونفسي ومالي وأهلي ولدي والناسِ أجمعين.

علمتني الحياة في ظل العقيدة أن أحبَ الحقَ وفلاناً ما اجتمعا: فإذا افترقا كان الحقَ أحبَ من فلانٍ ونفسي ومالي وأهلي ولدي والناسِ أجمعين.

لأنني مولع بالحق لست إلى سواه *** أنحو ولا في نصره أهن
دعهم يعضوا على صم الحصى كمدا *** من مات من غيظه منهم له كفن

ها هوَ سعد ابنَ أبي وقاص رضي الله عنه وأرضاه، يستجيبُ لدعوةِ الهدى والحق فيكونَ ثالثُ ثلاثةٍ أسلموا، لكن إسلامه لم يمرَ هيناً سهلا، وإنما تعرضَ الفتى إلى تجربةٍ من أقسى التجارب أنزل الله في شأنها قرأناً يتلى، فلما سمِعت أمهُ بخبرِ إسلامِه ثارت ثائرتُها، يقول: وكنت فتى براً محباً لها، قال فأقبلت تقول يا سعد ما هذا الدينُ الذي اعتنقته فصرفَك عن دينِ آبائِك وأجدادِك، لتتركنَ هذا الدين أو لامتنعنَ عن الطعامِ والشراب حتى أموتَ فيتفطرُ قلبُك حزنٌ علي ويأكلَك الندمُ بفعلتك التي فعلت ويعيرَك الناس بها أبد الدهر.
قال قلت يا أماه لا تفعلي فأنا لا أدعو ديني لشي.

علي بن عبد الخالق القرني

داعية معروف بفصاحته .. وهو من أرض الحجاز

  • 2
  • 0
  • 1,553
المقال السابق
إرضاء الناس (5)
المقال التالي
سعد بن أبي وقاص (2)

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً