المخرج من الفتن 1-2

منذ 2014-09-01

إذا كان الله سبحانه وتعالى قد بين لنا في كتابه أحوال الفتنة وأخطارها، كما أن رسوله صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوى بين لنا في أحاديث كثيرة أنواع الفتنة وأخطارها، وكل ذلك إنما هو للتحذير من أن نقع في هذه الفتن حتى نخرج من هذه الدنيا سالمين، وحتى تنتهي بنا حياتنا إلى نهاية سعيدة يختم لنا فيها بالدنيا بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، مخلصين بها مستيقنين، وفي الآخرة بالسعادة برضوان الله سبحانه وتعالى.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق والمرسلين محمد بن عبد الله الصادق الأمين.

ما هو المخرج من الفتنة؟

إذا كان الله سبحانه وتعالى قد بين لنا في كتابه أحوال الفتنة وأخطارها، كما أن رسوله صلى الله عليه وسلم وهو لا ينطق عن الهوى بين لنا في أحاديث كثيرة أنواع الفتنة وأخطارها، وكل ذلك إنما هو للتحذير من أن نقع في هذه الفتن حتى نخرج من هذه الدنيا سالمين، وحتى تنتهي بنا حياتنا إلى نهاية سعيدة يختم لنا فيها بالدنيا بشهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، مخلصين بها مستيقنين، وفي الآخرة بالسعادة برضوان الله سبحانه وتعالى.

هذه لمحات في المخرج من الفتن.

المخارج من الفتن:
أولًا: التعوذ بالله من شر الفتن:
إن من أهم المخارج من الفتن التعوذ بالله سبحانه وتعالى من شرها والمؤمن ليس له في كل أوقاته وأحواله إلا الله سبحانه وتعالى فكيف به إذا وقع في الفتن على مختلف أشكالها وصورها، انظروا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ممن غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر كيف كان يدعو عن عائشة رضي الله عنها: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول: «اللهم إني أعوذ بك من الكسل والهرم والمأثم والمغرم، ومن فتنة القبر وعذاب القبر ومن فتنة النار وعذاب النار، ومن شر فتنة الغنى وأعوذ بك من فتنة الفقر وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال، اللهم اغسل عني  خطاياي بماء الثلج والبرد» (رواه البخاري).

وعن أنس ابن مالك رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم، وأعوذ بك من عذاب القبر وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات».

إن المؤمن يجب عليه أن يتضرع إلى الله سبحانه وتعالى في كل أوقاته وأحواله داعيًا ربه أن يعيذه من كل شر وفتنة.

ثانياً: الحذر من الانتكاسة:

الحذر من الانتكاسة في الفتنة لأن الانتكاسة تؤدي إلى انتكاسة القلوب حتى يصبح القلب مظلمًا لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكرًا.

هذا الحديث الذي جرى بين الصحابيين الجليلين عمر بن الخطاب وحذيفة بن اليمان رضي الله عنهما، روى مسلم في صحيحه عن حذيفة رضي الله عنه قال: كنا عند عمر رضي الله عنه فقال: "أيكم سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن؟" فقال قوم: "نحن سمعناه"، قالوا فقال لهم عمر: "لعلكم تعنون فتنة الرجل في أهله وجاره"، قالوا: "أجل"، قال: "تلك تكفرها الصلاة والصيام والصدقة، ولكن أيكم سمع النبي صلى الله عليه وسلم يذكر الفتن التي تموج كموج البحر؟"، قال حذيفة فأسكت القوم فقلت: "أنا"، قال: "لله أبوك" وهي كلمة مدح معتادة أي لله أبوك حيث أتى بمثلك، قال حذيفة رضي الله عنه: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «تعرض الفتن على القلوب كالحصير عوداً عودًا».

أي: كما ينسج الحصير عوداً عودًا: «فأيما قلب أشربها نكت في قلبه نكتة سوداء، وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة مادامت السماوات والأرض والآخر أسودًا مربادًا».

أي: بياض يسير فيه سواد كالكوز مجخيًا أي: منكوسًا: «لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه».
الحذر من أن تصل قلوبنا إلى مثل هذه الحالة حين ينتكس القلب فلا يعرف معروفاً ولا ينكر منكرًا إلا ما كان من هواه و دنياه، إلا ما كان من مصالحه الشخصية المادية، فهذا هو الذي يعرفه قلبه أما ما يتعلق بدينه هو وعقيدته وقلبه فلا يعرف معروفاً ولا ينكر منكرًا.

الأمر الثالث: الحذر من طريق المنكر:

الحذر من السير في ركاب المنكر لأن الكبراء رضوا به، روى مسلم في صحيحه عن أم سلمة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «ستكون أمراء ستعرفون وتنكرون، فمن عرف فقد برء، ومن أنكر سلم، ولكن من رضي وتابع» قالوا: "يا رسول الله أفلا نقاتلهم؟" قال: «لا ما صلوا».

قال الإمام النووي رحمه الله تعالى: "قوله من عرف فقد برء معناه: من عرف المنكر ولم يشتبه عليه فقد صارت له طريق إلى البراءة من إثمه وعقوبته بأن يغيره بيديه أو بلسانه فإن عجز فلينكرها بقلبه"، ثم قال: "وقوله ولكن من رضي وتابع: أي ولكن العقوبة والإثم على من رضي وتابع، إن من المؤسف حقاً أن نشاهد بعض المسلمين يسير في المنكر لأن الكبراء ساروا به، أو قالوا به، وهذه والله انتكاسة خطيرة، وأن تكون معرفة المنكر من عدمه ليس ميزانها كتاب الله ولا سنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وإنما لأن الكبراء قالوا بها، ألا ما أعظمها من فتنة تعرض على القلوب ومن فتنة تكون في المجتمع".

الرابع: التمسك بالجماعة:

من المخرج من الفتنة أن يسير الإنسان في وقتها في ركب جماعة المسلمين وإمامهم، واسمعوا إلى حديث حذيفة رضي الله عنه قال: "كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني فقلت: "يا رسول الله إنا كنا في جاهليةٍ وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟" قال: «نعم»، قلت: "وهل بعد هذا الشر من خير؟" قال: «نعم وفيه دخن» أي: فيه كدر، قلت: "وما دخنه؟"، قال: «قوم يهدون بغير هدي، تعرف منهم وتنكر»، قلت: "فهل بعد ذلك الخير من شر؟" قال: «نعم دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها»، قلت: "يا رسول الله صفهم لنا"، قال: «هم من جلدتنا، ويتكلمون بألسنتنا»، قلت: "فما تأمرني إن أدركني ذلك؟"، قال: «تلزم جماعة المسلمين وإمامهم؟» قلت: "فإن لم يكن لهم جماعة ولا إمام؟"، قال: «فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصل شجرة حتى يدركك الموت وأنت على ذلك» (رواه البخاري وغيره).

انظروا الصفة الأخيرة للحالة الأخيرة التي خشي هذا الصحابي الجليل رضي الله عنه وأرضاه أن يصل إليها ما هي صفاتهم؟

الصفة الأولى:
«دعاة على أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها».

تأملوا أحوال الأمة الإسلامية اليوم ما أكثر الدعاة على أبواب جهنم، دعاة بشتى الوسائل والطرق والأساليب، يدعون إلى المنكر وينهون عن المعروف، وقفوا يدعون الناس يريدون منهم أن يتركوا دينهم الحق، وأن يسيروا في ركابهم، فهم دعاة على أبواب جهنم.

الصفة الثانية:
أن هؤلاء الدعاة إلى الباطل ليسوا عجماً، ليسوا يهودًا ولا نصارى، ليسوا من بلاد بعيدة وإنما هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، هذه أعظم المصائب حينما يتحول من بيننا ومن جلدتنا ومن قبائلنا، ومن رجالاتنا، وممن يتكلم بلغاتنا، ولكن يتحولوا ويكونوا دعاة إلى المنكر يدعون إلى نار جهنم ألا ما أعظم الفتنة في مثل هؤلاء.

ما المخرج منها؟ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم لحذيفة: «تلزم جماعة المسلمين وإمامهم».

نعم، الجماعة القائمة بالحق والإمام الشرعي تلزمه ولا تعدل عنه، لأن الحق مع هؤلاء الثابتين على طريق مستقيم، لكن إن لم يكن للمسلمين جماعة ولا إمام فلا يجوز للإنسان أن يخوض وأن يتصرف وإنما يترك الفرق كلها، لأنها ضالة منحرفة ولو كان فيها فرقة صالحة في بلده أو في وقته أو نحو ذلك لوجب عليه أن يلزمها.

فلزم جماعة المسلمين وإمامهم حتى تكون ممن نجا من الفتنة.

خامساً: التأصيل العلمي الصحيح:

ومن المخارج التأصيل العلمي الشرعي القائم على منهج الكتاب والسنة، وهذا لابد منه في وقت الفتن لأن كثيراً من الناس يخوض بغير علم، فيؤدي بهم هذا إلى أنواع من البلاء والتصرفات الطائشة وغيرها، إن مما يؤسف له أن تنتشر الخرافات والقصص والحكايات الموضوعة متى وقت الفتنة، ولهذا كانت تكثر القصاص حينما تكون فتنة.

روى ابن حبان في صحيحة عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه قال: "لم يكن يقص في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا أبي بكر ولا عمر ولا عثمان إنما كانت القصص زمن الفتنة".

والقصص معناها: الروايات الموضوعة، فيتعلق الناس بهذه الروايات غير الصحيحة، فيؤدي بهم هذا إلى نهج غير المنهج الحق.

إن التأصيل الشرعي لابد منه لأمور:

1) أن الوصول إلى الحق والصواب لا يتم إلا بالرجوع إلى الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة.
2) أن هذا التأصيل يحمل الاجتهادات التي تمليها الظروف والأهواء، ويرجع الأمور إلى أصولها الصحيحة.
3) أن سرعة الأحداث في الفتن تؤدي ببعض الناس إلى سرعة التعامل معها ومن ثمة أصحابها، والحالة هذه أحرى أن يستبطئ التعامل معها في هدوء وروية وهذا ما يحتاجه الجانب الشرعي.
4) أن الإنسان تتغير أحواله وقت الفتنة، فهو بأشد الحاجة إلى قسر نفسه على الحق ولو كان مرًا، وانظر إلى تحذير الرسول صلى الله عليه وسلم من فتنة الدجال، فإن الرسول حذر منه حذراً شديدًا، حتى إن الصحابة خافوا أن يكون خرج عليهم في وقتهم ومع ذلك قال صلى الله عليه وسلم: «من سمع منكم بالدجال فلا يأته».

فإن الرجل يسمع بالدجال فيقول في نفسه هذا هو الدجال الكذاب أنا أعرفه من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: «فلا يزال به الأمر حتى يأتي إليه فإذا أتى إلى الدجال فتن به واتبعه».

إن التأصيل الشرعي لابد منه خاصة أوقات الفتن. 

المصدر: موقع الشيخ عبد الرحمن بن صالح المحمود

عبد الرحمن بن صالح المحمود

أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة بكلية أصول الدين بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقا.

  • 7
  • 1
  • 14,346

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً