لطيفـــــة فقهيـــــة!

منذ 2014-09-02

لطيفة فقهية حول قول الله تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ}.

كثيرًا ما يستدل الفقهاء بقوله تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدثر:4]. على وجوب طهارة الثوب للصلاة، وأن ذلك من شروط صحتها.. وهو حق لا مِريَة فيه ولكن..! مما ينبغي التفطُّن له:


أن الاستدلال بالآية على المذكور: هو استدلالٌ استئناسي لا أصلي، وليس عمدةً في بابه..
وذلك لأن الآية أصلًا نزلت قبل فرض الصلاة، والاستدلال بها على وجوب طهارة الثوب للصلاة يُوهم أن فرض الصلاة كان قبل نزولها، وهو خطأ وغلط!

لذا يقول ابن القيم رحمه الله: "وجمهور المفسرين من السلف ومَن بعدهم، على أن المراد بالثياب ها هنا: القلب، والمراد بالطهارة: إصلاح الأعمال والأخلاق".

ومع ذلك! يصحُّ الاستدلال بها على وجوب طهارة الثوب للصلاة؛ جريًا على القاعدة المشتهرة: "العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب"، مع ضميمتها من الأدلة الأخرى الصريحة من الكتاب والسُّنَّة على ذلك.

اللهم فقِّهنا في ديننا، وعلِّمنا التأويل.

 

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 1
  • 0
  • 2,497

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً