(19) نزول عيسى بن مريم (2/2)

منذ 2014-10-10

مهمة عيسى عليه السلام، وطيب العيش بعد نزوله.

تابع العلامات الكبرى

تابع نزول عيسى ابن مريم

 

- مهمة عيسى بعد القضاء على الدجال وإهلاك يأجوج ومأجوج:

يقضي عيسى على الدّجال وفتنته، ويخرج يأجوج ومأجوج في زمانه فيفسدون في الأرض إفساداً عظيماً، فيدعو عيسى ربه، فيستجيب له، ويصبحون موتى، لا يبقى منهم أحد، وعند ذلك يتفرغ عيسى للمهمة الكبرى التي أنزل من أجلها، وهي تحكيم شريعة الإسلام، والقضاء على المبادئ الضالة، والأديان المحرفة.

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده، ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكماً عدلاً، فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير، ويضع الحرب، ويفيض المال، حتى لا يقبله أحد، حتى تكون السجدة الواحدة خيراً من الدنيا وما فيها» (رواه البخاري ومسلم).

وروى مسلم عن أبي هريرة: «والله لينزلن ابن مريم حكماً عدلاً، فليكسرن الصليب، وليقتلن الخنزير، وليضعن الجزية، ولتتركن القلاص، فلا يسعى عليها، ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد، وليُدْعونَّ إلى المال فلا يقبله أحد».

 

- ما يستخلص من النصوص الواردة في شأن عيسى:

1- أن عيسى عليه السلام نازل لا محالة في آخر الزمان والنصوص في ذلك متواترة عن الرسول صلى الله عليه وسلم، فالتكذيب بنزوله تكذيب للرسول صلى الله عليه وسلم في خبره، وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم صدق لا كذب فيه، وقد أشار القرآن الكريم إلى نزول عيسى ابن مريم في أكثر من موضع،ومن ذلك قوله: {وَإِن مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلاَّ لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} [النساء:159].

2- أن عيسى يأتي ليحكِّم شريعة القرآن.

3- أنه يقضي على جميع الأديان، ولا يقبل من أحد إلا الإسلام ولذلك فإنه يكسر الصليب، وهو رمز النصرانية المحرفة، ويقتل الخنزير الذي حرمه الإسلام، ويضع الجزية، فلا يقبل من اليهود والنصارى الجزية، ولا يقبل منهم إلا الإسلام. وعدم قبول الجزية لا يعد نسخاً، فإن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن الجزية تقبل إلى أن ينزل عيسى، وبعد ذلك لا تقبل.

4- عموم الرخاء، وسيادة الإسلام والأمن في ذلك الزمان. ففي صحيح مسلم عن النواس بن سمعان في حديثه الطويل الذي ذكر فيه الدجال ونزول عيسى، وخروج يأجوج ومأجوج، وفي ختامه ذكر الرسول صلى الله عليه وسلم دعاء عيسى ربه عندما يشتد عليهم الأمر، فيستجيب الله، ويهلك يأجوج ومأجوج، ثم يقول: «ثم يهبط نبي الله عيسى وأصحابه إلى الأرض، فلا يجدون في الأرض موضع شبر إلا ملأه زهمهم، ونتنهم، فيرغب نبي الله عيسى وأصحابه إلى الله، فيرسل الله عليهم طيراً كأعناق البخت، فتحملهم، فتطرحهم حيث شاء الله، ثم يرسل مطراً، لا يُكَنُّ منه بيت مدر ولا وبر، فيغسل الأرض حتى يتركها كالزلقة، ثم يقال للأرض: أنبتي ثمرتك، وردي بركتك، فيومئذ تأكل العصابة من الرمانة، ويستظلون بقحفها، ويبارك في الرِّسْل، حتى إن اللقحة من الإبل لتكفي الفئام من الناس، واللقحة من البقر لتكفي القبيلة من الناس، واللقحة من الغنم لتكفي الفخذ من الناس».

 

- طيب العيش بعد المسيح:

إن الحالة التي وصفتها النصوص عن الحياة في تلك الفترة حالة فذة في تاريخ الإنسانية، حيث يعيش الناس في خير وأمن وسلام، وفي بحبوحة من العيش، ولذلك فإنهم يغبطون على ما يكونون فيه من نعيم، وفي الحديث: «طوبى لعيش بعد المسيح، يؤذن للسماء في القطر، ويؤذن للأرض في النبات، حتى لو بذرت حبك على الصفا لنبت، وحتى يمر الرجل على الأسد فلا يضره، ويطأ على الحية فلا تضره، ولا تشاحّ، ولا تحاسد، ولا تباغض» (صححه الألباني في السلسلة الصحيحة).

 

- بقاء عيسى في الأرض:

مدة بقاء عيسى في الأرض أربعون عاماً، كما ثبت ذلك في حديث صحيح في سنن أبي داود عن أبي هريرة: «فيمكث في الأرض أربعين سنة، ثم يتوفى، ويصلي عليه المسلمون» وهو في ذلك مقيم لحكم الإسلام، مصل إلى قبلة المسلمين.

كما ثبت أنه يحج البيت العتيق، ففي صحيح مسلم ومسند أحمد عن أبي هريرة، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والذي نفسي بيده، ليهلنَّ ابن مريم بفج الروحاء، حاجاً ومعتمراً، أو ليثنينهما» والروحاء مكان بين المدينة ووادي الصفراء في طريق مكة على نحو أربعين ميلاً من المدينة أو ستة وثلاثين أو ثلاثين.

 

- فضل الذين يصحبون عيسى عليه السلام:

في مسند أحمد وسنن النسائي عن ثوبان، عن النبي صلى الله عليه وسلم، قال: «عصابتان من أمتي أحرزهما الله من النار، عصابة تغزو الهند، وعصابة تكون مع عيسى ابن مريم».

 

(من كتاب: القيامة الصغرى)

عمر سليمان الأشقر

الشيخ الدكتور عمر بن سليمان بن عبد الله الأشقر أحد أعلام فلسطين البارزين وأحد مؤسسي هيئه علماء فلسطين بالخارج.

  • 0
  • 0
  • 7,632
  • nada

      منذ
    نبشركم ببعث المهدي المنتظر ناصر محمد اليماني من اتاه الله علم الكتاب يفصل لكم علامات الساعه الكبرى تفصيلا من كتاب الله واولها ادراك الشمس للقمر وقد حدث بتاريخ 26هجري قبل 11سنه لمعرفه جميع علامات الساعه بالترتيب من كتاب الله زوروا منتديات البشرى الاسلاميه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً