نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

في ليلة

منذ 2003-07-13

ثم تخيلي يا نفسي ستقفين على أرض المحشر خمسين ألف سنة ! في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حافية عارية لا أكل ولا شرب.. تموتين عذابا.. ولا تموتين ثم تخيلي لو أنك دخلتي جهنم ...

في ليلة .. كانت كباقي الليالي ربما.. ولكن لم تكن بالتأكيد كذلك بالنسبة لي كنت أتقلب في فراشي كثيرا ولم أستطع النوم.. كنت خائفة كثيرا ولم أعرف لماذا؟

كانت الرابعة بعد منتصف الليل ..كان الخوف يسيطر علي تماما ! وكل شئ كان مظلماً أمامي !

بدأت أقرأ ما أحفظ من سور .. قد حفظت كثيرا منها ولكن معظمه بل أكثره قد ضاع .. ونسيته مع قلة مراجعتي له ..هدأت قليلا.. ولكن الخوف لا زال يلازمني .. أغمضت عيني وجعلت أتذكر

كان شريط حياتي كله يمر أمامي.. أتذكر من طفولتي ما أتذكره وكيف بعد أن كبرت جعلت أتذكر ذنوبي الكثيرة وصلاتي التي غالبا بل دائما ما كنت أؤديها بتكاسل شديد وبنقر كالغراب.

تذكرت صديقتي التي كنت ألتقي معها والتي كانت مثلي أنا تلعب وتلهو ، لم تفكر يوما في الموت !! ولا أنا !! كيف أنها في يوم خرجت ، ثم عادت .. ولكنها عادت داخل ذاك الصندوق . نعم ، ماتت في حادث سيارة.

تذكرت نفسي لو أنه جاءني ملك الموت ليقبض روحي ، فما عساي أخبره ؟!

أأنا مستعدة للموت ؟ أعملت ما يكفيني ؟!
أتراني أكون من أهل الجنة أم من أهل النار؟
..لا.. بالطبع سأكون من أهل الجنة . ولكن بماذا سأدخل الجنة ؟!
ماذا فعلت لأكون من أهلها ؟ وماذا قدمت لنفسي لأدخلها؟

أمن صراخي اليومي على أمي ؟! أم من غيبتي ونميمتي لصديقاتي ؟! أم من تبرجي ولباسي؟! أم من الأغاني والأفلام والبرامج المليئة بما يغضب الله عز وجل

سكتُّ قليلا . .. ولكني بالتأكيد أفضل من غيري.

لكن أفضل ممن ؟

تذكرت تلكم الفتيات الطاهرات العفيفات اللاتي كنت ألاقيهن في المسجد
كيف أن الواحدة منهن مستعدة أن تدفع حياتها ثمنا ولا يرى منها خصلة من شعرها . فأين أنا منهن ؟!

قلت في نفسي : ألي عهد من الله أنه لن يتوفاني حتى أتوب ؟!
ألي من الله عهد أني لن أموت الآن أو غدا ؟!
أأعطاني ربي عهدا أنه سيغفر لي ويدخلني الجنة ؟!

... قمت من مكاني وأنا خائفة مرتعبة وفي عيني تجمدت دمعتان ، توضأت وقمت أصلي وأنا أرتعد خوفا ، وأثناء الصلاة .. فوجئت بنفسي حينما وجدت عيناي تفيضان بالدموع ! فلقد كانت المرة الأولى التي تبكي فيها عيناي

نعم . فقد كان كل بكائها من قبل على الدنيا ! والآن هي بالفعل تبكي بحرقة ، تبكي خشية لله عز وجل تبكي على ذنوب كثيرة وعظيمة ارتكبتها وهي لا تبالي وهي تظنها هينة { وتحسبونه هينا وهو عند الله عظيم } فشتّان بين البكاءين .


لا تصدقوا كيف أحسست بمعنى تلك الآيات التي كنت أتلوها وكأنني أتلوها لأول مرة علما بأنني أصلي بها نفسها منذ سنوات عديدة بقيت ساجدة لوقت طويل لم أشعر به الشيء الوحيد الذي شعرته والذي أحسسته بالفعل أني بين يدي العظيم بين يدي خالقي ومصوري .. فصرت أدعوه وأستغفره كثيرا وأحمده ..وعزته وجلاله أني أحسست بالفعل أنني بين يديه

لم أصدق نفسي ماذا كنت أقول ... كنت أدعوا بأدعية ما علمت أني أعرفها من قبل .. صارت شفتاي تنطقان وقلبي الوحيد .... الذي يدفعهما. وبعد أن انتهيت من صلاتي .. سلمت

وبدأت أتذكر ما أتذكر من ذنوبي التي عملتها ... وبدأت أنظر إلى نفسي وأقول :
ما الذي جعلك يا يداي تتحركين ؟ وقلبي من جعله ينبض وعيناي وأذناي وقدماي .... وكل شيء وصرت أنظر إلى كل ما حولي ... فكيف لبذرة صغيرة أن تصير شجرة عملاقة ؟
قلت لنفسي : أين كنت كل هذه السنين ؟! .. أين أنا وأين غفلتي ؟ كيف لم أشعر به وقد كان قريباً مني ! شعرت فعلا بعظمته .


كيف لهذا الإنسان أن لا يشعر ، يبطر ويكفر ولا يحمد ، لا يصلي ولا يشكر ! وهو ... يمهله .. ويرزقه ولا يرفع عنه نعمته .. بل ويزيده رزقا بعد رزق في المال والولد وكل النعم

كيف لهذا الإنسان وهذا الخالق العظيم .. يقول له ..تب,, أغفر لك كل ذنوبك ..لا بل وأبدلك سيئاتك كلها حسنات مكانها. ويرفض ! ويقول لا .. لا أريد !

كيف له ذلك ؟ ألا يعلم أنه لابد له من أن يموت يوما ؟! ألا يتذكر كم سيعيش من السنين ؟
سبعون ... ثمانون ... مائة .. أو حتى مائتي سنة .. ثم ماذا ؟

ثم إلى مرتع الدود .. ثم إلى تحت التراب .. ثم إلى الظلمات من ينير ظلمة ذلك اليوم ؟ من يؤنس وحشته تلك الساعة؟ من يسري عنه ؟ من يطمئنه ؟ من يكون برفقته ؟ أو .... من يدفع عنه العذاب حينئذ ؟ أين فنانوه الذين تعلق قلبه بهم ؟ وأين أصحابه الذين شاركوه لهوه وعبثه ؟ أين أهله الذين غفلوا عنه ؟ هل ينفعونه الآن ؟! كم من السنين سيعذب في قبره قبل القيامة ؟

قلت في نفسي : أين هو فرعون اليوم ؟ أين هم الجبابرة الذين طغوا منذ آلاف السنين ؟ يا إلهي . .لازالوا يعذبون إلى الآن ! { ولعذاب الآخرة أكبر لو كانوا يعلمون }

ثم تخيلي يا نفسي ستقفين على أرض المحشر خمسين ألف سنة ! في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حافية عارية لا أكل ولا شرب.. تموتين عذابا.. ولا تموتين ثم تخيلي لو أنك دخلتي جهنم

ستحتاجين لتسقطي فيها سبعون سنة !! أي مثل عمر ابن آدم ( ثم قد تبقين فيها سنة ، مائة ، ألف مليون سنة ، الله أعلم )


وما بالك بمن هو خالد فيها .. لها : أيا نفس ويحك ألا تبصرين ؟! ألا تفقهين ؟! أم أنك لا تدركين ؟ !ألا تتوبين إلى الله ! ألا تنقذين نفسك !لا زالت لديك الفرصة لتنقديها قبل أن يتخطفك الموت ! عندئذ لا توبة ولا رجوع

عندئذ ستندمين.. بل! ستتقطعين ندما على هذه الأيام التي ضاعت منك وأنت تؤجلين توبتك ... عندها ورب العزة لن ينفع الندم ولن تنفع التوبة .. عندها ستقولين دما وحرقة : { رب ارجعون لعلي أعمل صالحا فيما تركت } وسيقال لكِ : { كلا إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يبعثون }

قمت من مجلسي مع سماعي لأذان الفجر .. صليت الفجر .. وجلست أقرأ قليلا من كتاب الله الذي كنت قد هجرته منذ رمضان السابق أو ربما قبله .. بقيت حتى طلعت الشمس !! و ذهبت إلى فراشي !! كان في قلبي سعادة عظيمة أحسست بها وأنا أمسح دمعاتي التي نزلت على خدي ، وكأنما تنزل مع كل قطرة منها خطاياي وذنوبي .. وكأنها كانت تنزل لتغسل قلبي وتطمئن نفسي

وربي إنه كان شعور .. لم أشعره مع أي سعادة في حياتي .. وإنها كانت فرحة لم أشعر بمثلها من قبل .

فجعلت أقول وأردد { الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب } فصدق الخالق .. صدق الذي لا إله غيره .. والذي ما في الدنيا أعظم من ذكره سعادة واطمئنان في الدنيا .. وفي الآخرة « مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر »


فمالنا لا نكسب دنيانا و أخرانا ؟!

لا نترك توافه تظلنا مالنا لا نترك الأغاني مثلا ؟ والله إني احتقرت نفسي كيف كنت أسمعها فما كانت تزيدنا إلا هما وغما وحزنا ، ما كانت إلا تظلنا وتجعلنا كالمعتوهين.

الله قد جعل لجميع شهواتنا مخرجا في الدنيا فمالنا لا نصبر فنقضيها فيما أحل الله لنا .! وأغمضت عيني بعدها ونمت .فما أحسست بطعم النوم إلا يومها .. وكأني لم أنم منذ تسع عشرة سنة مضت من عمري !!!


ومن يومها ... لم أعرف قلقا أو خوفا في نومي ... وصار هادئا مريحا بحمده تعالى .

اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأنر لنا بالحق دربنا وثبتنا على الهدى
اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
اللهم اهدْ شباب المسلمين وارزقهم الطهر والستر والعفاف وارزقهم الزوجات الصالحات
...والأزواج الصالحين يا أرحم الراحمين
اللهم إنا نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار يا عزيز يا قوي يا جبار
وسبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك وأتوب إليك .
  • 21
  • 1
  • 16,485
  • LA GUAPA

      منذ
    [[أعجبني:]] أنا أشجعك وأتمنى لكي الثبات بإذن اللهِ ٠ فمن أتى إلى الله مشيا أتى الله إليه هرولة٠ [[لم يعجبني:]] MERCI BIEN
  • فاطمه

      منذ
    [[أعجبني:]] كلمات رائعة جدا جدا هل تعلمون لماذا؟ لأنها النفس لا تطمئن أو تفرح إلا بهذا الطريق أسأل الله أن يغفر لنا ويرزقنا التوبة النصوح وأن يتوفنا وهو راض عنا .. آمين
  • نبيل زيزو

      منذ
    [[أعجبني:]] الرسالة كلها اعجبتنى
  • ahamd

      منذ
    [[أعجبني:]] اللهم انانسألك ايمانا لا يرتد و نعيما لا ينفد و مرافقة نبيك محمد صلي الله عليه وسلم في الجنة
  • أبو مصعب البلوي

      منذ
    [[أعجبني:]] القصة بأكملها أعجبتني ودلت على الصدق الذي ينبعث من القلب
  • ولاء

      منذ
    [[أعجبني:]] أنها لم تستمر فى غفلتها و اشتغالها بالدنيا بل أفاقت قبل فوات الأوان و أدعو لها ولي بالهداية و الثبات بإذن الله
  • جواد عبد اللطيف أبو غزالة

      منذ
    [[أعجبني:]] سبحان الله ، مع أننا الآن نعيش في زمن طغت فية الماديات والشهوات ، إلا أنه يوجد من يكافح لإيصال الدعوة وشحن القلوب بذكر الله -جزاهم الله عنا كل خير- ما كتب هذه المقالة يجسد الواقع الذي يمر فيه كل واحد منا بأسطر قليلة ولكن عندما قرأتها زادت من الخوف الذي يسري في قلبي من عذاب الله الذي سيحل بنا إن لم نتب إلى الله جل وكبر شأنه. ومع ذلك ما زال الله رؤوف بعبادة ويقبل التوبه . فسبحان من سجد له من في السموات والأرض خوفا وطمعا .
  • محسن عبد الرحمن

      منذ
    [[أعجبني:]] هذه طريقة العودة إلى الله فهو سبحانه وتعالى - وكما ورد في الحديث - يمد يده بالليل ليتوب مسيئ النهار ويمد يده بالنهار ليتوب مسئ الليل.. وينزل كل ليلة إلى سماء الدنياوينادي - جل المنادي - هل من مستغفر فاغفر له هل من تائب فأتوب عليه.. !
  • محسن عبد الرحمن

      منذ
    [[أعجبني:]] هذه طريقة العودة إلى الله فهو سبحانه وتعالى - وكما ورد في الحديث - يمد يده بالليل ليتوب مسيئ النهار ويمد يده بالنهار ليتوب مسئ الليل.. وينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا وينادي - جل المنادي - هل من مستغفر فاغفر له هل من تائب فاتوب عليه..
  • ليلى

      منذ
    [[أعجبني:]] إن أجمل ما فى الأمر أن الإنسان يعرف غلطته وذنوبه ومعاصيه ويقلع عنها
i