إحياء - (195) سُنَّة الرفق بالحيوان

منذ 2015-02-06

لم تكن رحمة رسول الله خاصة بالإنسان فقط؛ بل شملت في إطارها كل روح، وكان من سُنَّته صلى الله عليه وسلم أن يرحم الحيوان، والطير، بل والحشرات!

لم تكن رحمة رسول الله صلى الله عليه وسلم خاصَّة بالإنسان فقط؛ بل شملت في إطارها كل روح، وكان من سُنَّته صلى الله عليه وسلم أن يرحم الحيوان، والطير، بل والحشرات! وما أكثر مواقف حياته صلى الله عليه وسلم التي برزت فيها هذه السُّنَّة الرقيقة..

وعلى سبيل المثال روى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه: أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: «بَيْنَا رَجُلٌ يَمْشِي، فَاشْتَدَّ عَلَيْهِ العَطَشُ، فَنَزَلَ بِئْرًا، فَشَرِبَ مِنْهَا، ثُمَّ خَرَجَ فَإِذَا هُوَ بِكَلْبٍ يَلْهَثُ يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ العَطَشِ، فَقَالَ: لَقَدْ بَلَغَ هَذَا مِثْلُ الَّذِي بَلَغَ بِي. فَمَلأَ خُفَّهُ، ثُمَّ أَمْسَكَهُ بِفِيهِ، ثُمَّ رَقِيَ، فَسَقَى الكَلْبَ، فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ، فَغَفَرَ لَهُ». قَالُوا: "يَا رَسُولَ اللَّهِ؛ وَإِنَّ لَنَا فِي البَهَائِمِ أَجْرًا؟ قَالَ: «فِي كُلِّ كَبِدٍ رَطْبَةٍ أَجْرٌ»".

فهذه قاعدة جميلة واضحة، وهي أن المسلم يُؤْجَر على كل رفقٍ يُقَدِّمه لحيوان، وعلى الجانب الآخر فإنه يُؤْزَر إن تعرَّض له بأذى؛ فقد روى مسلم عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم مَرَّ عَلَيْهِ حِمَارٌ قَدْ وُسِمَ فِي وَجْهِهِ؛ فَقَالَ: «لَعَنَ اللهُ الَّذِي وَسَمَهُ»، وهذا متحقِّقٌ كذلك مع الطيور والحشرات..

فقد روى أبو داود -وقال الألباني: صحيح- عن عَبْدِ اللهِ بْنِ مَسْعُودٍ رضي الله عنه قَالَ: "كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي سَفَرٍ، «فَانْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ» فَرَأَيْنَا حُمَرَةً مَعَهَا فَرْخَانِ فَأَخَذْنَا فَرْخَيْهَا، فَجَاءَتِ الْحُمَرَةُ فَجَعَلَتْ تَفْرِشُ، فَجَاءَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ: «مَنْ فَجَعَ هَذِهِ بِوَلَدِهَا؟ رُدُّوا وَلَدَهَا إِلَيْهَا»"، وَرَأَى قَرْيَةَ نَمْلٍ قَدْ حَرَّقْنَاهَا فَقَالَ: «مَنْ حَرَّقَ هَذِهِ؟»، قُلْنَا: نَحْنُ. قَالَ: «إِنَّهُ لاَ يَنْبَغِي أَنْ يُعَذِّبَ بِالنَّارِ إِلاَّ رَبُّ النَّارِ».

فالرفق بكل روح هو السُّنَّة النبوية، فلْنحرص على ذلك، ولْنعلم أن لنا في ذلك أجرًا عظيمًا.
ولا تنسوا شعارنا قول الله تعالى: {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا} [النور:54].

راغب السرجاني

أستاذ جراحة المسالك البولية بكلية طب القصر العيني بمصر.

  • 1
  • 0
  • 4,271
المقال السابق
(194) سُنَّة قراءة سورة الملك قبل النوم
المقال التالي
(196) سُنَّة حب الصالحين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً