صور من احتساب النبي صلى الله عليه وسلم على النساء

منذ 2015-02-19

وكان صلى الله عليه وسلم يحذر من فتنة النساء ويخبر بأن الافتتان بهن ضرره عظيم على الرجال فيقول صلى الله عليه وسلم كما في حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما: «ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء».

لا يخفى على كل أحد تأمل في سيرة النبي الكريم صلى الله عليه وعلى آله وسلم كيف كان حريصاً على صلاح المجتمع، والحرص كل الحرص عليه بتجنيبه كل سبل الانحراف، والوقوع في المنكرات، ومن ذلك أمره صلى الله عليه وسلم للمؤمنين بإنكار المنكرات وكل حسب استطاعته، ومن تلك المنكرات التي أنكرها واحتسب - صلى الله عليه وسلم - على فاعليها أو على من صدرت منه، التبرج ولاختلاط الذي نهى الله تبارك وتعالى عنه من فوق سبع سموات فأنزل الله سبحانه في كتابه: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا} [الأحزاب:59] فلما أنزل الله هذا الأمر من السماء بادرن بامتثال أمر الله لهن تقول أم سلمة رضي الله عنها: "لما نزلت هذا الآية خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية" [1].

وحذر النبي صلى الله عليه وسلم من هذا المرض الفتاك وأخبر أنه سيقع في هذه الأمة فقال عليه الصلاة والسلام كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه: «صنفان من أهل النار لم أرهما، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وأن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا» [2].

وقال الإمام النووي رحمه الله: "هذا الحديث من معجزات النبوة فقد وقع هذان الصنفان وهما موجودان وفيه ذم هذين الصنفين قيل معناه كاسيات من نعمة الله عاريات من شكرها وقيل معناه تستر بعض بدنها وتكشف بعضه إظهارا بحالها ونحوه وقيل معناه تلبس ثوبًا رقيقاً يصف لون بدنها وأما مائلات فقيل معناه عن طاعة الله وما يلزمهن حفظه مميلات أي يعلمن غيرهن فعلهن المذموم وقيل مائلات يمشين متبخترات مميلات لأكتافهن وقيل مائلات يمشطن المشطة المائلة، وهى مشطة البغايا مميلات يمشطن غيرهن تلك المشطة، ومعنى رؤوسهن كأسنمة البخت أن يكبرنها ويعظمنها بلف عمامة، أو عصابة أو نحوها" [3].

وكان صلى الله عليه وسلم يحذر من فتنة النساء ويخبر بأن الافتتان بهن ضرره عظيم على الرجال فيقول صلى الله عليه وسلم كما في حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما: «ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء» [4].

وحذر صلى الله عليه وسلم من الوقوع فيما وقعت فيه بنو إسرائيل، وقرن فتنة النساء بفتنة الدنيا فقال صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: «إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء» [5]، ولهذا ورد الأمر في القرآن الكريم بقران المرأة في بيتها قال الله عز وجل: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا} [الأحزاب:33]، ورتب على خروجها بغير إذن زوجها الوعيد الشديد فقال صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا تسأل عنهم: رجل فارق الجماعة، وعصى إمامه فمات عاصياً، وأمة أو عبد آبق من سيده فمات، وامرأة غاب عنها زوجها وقد كفاها مؤنة الدنيا فتبرجت بعده فلا تسأل عنهم» [6]، وقال عليه الصلاة والسلام كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه: «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم» [7].

ولأهمية لزوم البيت حث رسول الله صلى الله عليه وسلم على عدم الخروج منه حتى ولو كان للعبادات فسقطت عنهن صلاة الجمعة والجماعة فقال النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: «الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة: عبد مملوك أو امرأة أو صبي أو مريض» [8].

وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت: قال صلى الله عليه وسلم: «خير صلاة النساء في قعر بيوتهن» [9].

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تمنعوا نساءكم المساجد وبيوتهن خير لهن» [10]، وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في حجرتها، وصلاتها في مخدعها[11] أفضل من صلاتها في بيتها» [12].

ويشترط في خروجهن أن يكن متسترات غير متزينات، أو متعطرات عن أم عطية نسيبة بنت الحارث الأنصارية رضي الله عنها قالت: "أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نخرجهن في الفطر والأضحى: العواتق والحيض وذوات الخدور، فأما الحيض فيعتزلن الصلاة ويشهدن الخير ودعوة المسلمين، قلت: "يا رسول الله إحدانا لا يكون لها جلباباً"، قال: «لتلبسها أختها من جلبابها» [13]، فيشترط لخروجها أن يكون لها جلباب، وإذا لم يكن لها جلباب لا تخرج، قال الكشميري: "وعلم منه أن الجلباب مطلوب عند الخروج وأنها لا تخرج إن لم يكن لها جلباب، والجلباب هو رداء ساتر من القرن إلى القدم" [14].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تمنعوا إماء الله مساجد الله ولكن ليخرجن وهن تفلات» [15]، والمقصود بالتفل: لا يتطيب فيوجد منه رائحة كريهة من تفل الشيء من فيه إذا رمى به متكرها [16].

وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «المرأة عورة وإنها إذا خرجت من بيتها استشرفها الشيطان وإنها لا تكون أقرب إلى الله منها في قعر بيتها» [17]؛ ولأن التطيب يلفت انتباه الرجال نهى النبي صلى الله عليه وسلم عنه بالنسبة للنساء إذا خرجن حتى أنه قرنه بالزنا فقال صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه: «أيما امرأة أصابت بخوراً فلا تشهد معنا العشاء الآخرة» [18]، وقال صلى الله عليه وسلم: «كل عين زانية، والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا»، يعني زانية [19].

كما أنه صلى الله عليه وسلم احتسب على النساء فأمرهن بالابتعاد عن الرجال ومخالطتهم أو مزاحمتهم؛ لئلا يقع الفساد في المجتمعات، وشدد صلى الله عليه وسلم في ذلك فقال: «لا يخلون رجل بامرأة إلا مع ذي محرم»، فقام رجل فقال: "يا رسول الله امرأتي خرجت حاجة، واكتتبت في غزوة كذا كذا" قال: «ارجع فحج مع امرأتك» [20]، وعند أحمد وغيره من حديث جابر بن سمرة رضي الله عنه وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان» [21]، وقال صلى الله عليه وسلم كما في حديث معقل بن يسار رضي الله عنه: «لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له» [22].

واحتسب النبي صلى الله عليه وسلم على النساء في قضية السفر بدون محرم؛ لأن السفر النساء بدون محرم مظنة وقوع المنكر والفتنة فنهى النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال كما في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: «لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفراً فوق ثلاثة أيام فصاعداً، إلا ومعها أبوها أو أخوها أو زوجها أو ابنها أو ذو محرم منها» [23].

وعن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تسافر المرأة ثلاثاً إلا ومعها ذو محرم» [24].

واحتسب النبي صلى الله عليه وسلم عليهن في التشبه بالرجال فنهاهن عن تشبه النساء بالرجال، والعكس؛ لأن ذلك يُعد من التبرج، ويكون سبباً لوقوع الاختلاط فلعن النبي صلى الله عليه وسلم كما في حديث أبي هريرة رضي الله عنه الرجل يلبس لبسة المرأة، والمرأة تلبس لبسة الرجل" [25]، وفي رواية: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم الرجِلة من النساء" [26]، وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: لعن النبي صلى الله عليه وسلم المخنثين من الرجال، والمترجلات من النساء، وقال: «أخرجوهم من بيوتكم» [27].

وعن ابن عباس رضي الله عنه قال: "لعن النبي صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال" [28].

هذه نماذج نيرة من سنة النبي صلى الله عليه وسلم العطرة نقبت عنها، وصور مشرقة من احتسابه صلى الله عليه وسلم على النساء أبرزتها؛ لتكون لسالك سنته المحتسب نبراساً يستضيء بها، وزاداً يغترف منها، ونواصل في الحلقة التالية، والحمد لله رب العالمين.

______________

[1]: رواه أبو داود برقم (4101)، وقال الألباني - رحمه الله - في غاية المرام في تخريج أحاديث الحلال والحرام (282): "أخرجه أبو داود بسند صحيح".

[2]: رواه مسلم برقم (2128).

[3]: شرح النووي على صحيح مسلم، (14/110).

[4]: رواه البخاري برقم (4808)، ومسلم برقم (2740).

[5]: رواه مسلم برقم (2742).

[6]: رواه الإمام أحمد في المسند من حديث فضالة بن عبيد - رضي الله عنه - برقم (23943)، وقال محققوه: إسناده صحيح، رجاله ثقات، والحاكم في المستدرك برقم (411)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين فقد احتجا بجميع رواته و لم يخرجاه و لا أعرف له علة، والطبراني في المعجم الكبير برقم (15184)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم (542)، وقال معقباً على كلام الإمام الحاكم: "وقد وهما في بعض ما قالا، فإن أبا علي الجنبي لم يخرج له الشيخان في"صحيحيهما" وأبو هاني واسمه حميد بن هاني لم يخرج له البخاري"، وفي صحيح الجامع برقم (3058).

[7]: رواه البخاري برقم (1038)، ومسلم برقم (1339).

[8]: رواه أبو داود برقم (1067)، والبيهقي في السنن الكبرى برقم (5368)، وهو حديث مرسلاً؛ لأن طارق بن شهاب - رضي الله عنه - صحابي رأى النبي - صلى الله عليه وسلم - ولم يرو عنه كما قال ذلك الإمام أبو داود عقب الحديث، ووصله الحاكم في المستدرك برقم (1062)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين فقد اتفقا جميعا على الاحتجاج بهريم بن سفيان و لم يخرجاه، وقال الألباني: إسناده صحيح، وصححه النووي والحاكم والذهبي كما في صحيح أبي داود برقم (978).

[9]: رواه الإمام أحمد في المسند برقم (26570)، قال محققوه: حسن بشواهده، والطبراني في المعجم الكبير برقم (709)، وأبو يعلي في مسنده برقم (7025)، وصححه الإمام الألباني في صحيح الجامع برقم (5622).

[10]: رواه أبو داود برقم (567)، وأحمد في المسند برقم (5468)، وقال محققوه: حديث صحيح، ورواه برقم (5471)، والبيهقي في السنن الكبرى برقم (5142)، وصححه الألباني في تحقيق مشكاة المصابيح برقم (1062).

[11]: المخدع: هو البيت الصغير بداخل البيت الكبير يحفظ فيه الأمتعة النفيسة من الخدع وهو إخفاء الشيء في خزانتها. أنظر: عون المعبود شرح سنن أبي داود (1/223).

[12]: رواه أبو داود برقم (570)، والبيهقي في السنن الكبرى برقم (5144)، والحاكم في المستدرك برقم (757)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين و لم يخرجاه و قد احتجا جميعا بالمورق بن مشمرخ العجلي، وابن خزيمة في صحيحه برقم (1690)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (3833).

[13]: رواه البخاري في باب شهود الحائض العيدين برقم (318)، ومسلم برقم (890)، واللفظ له.

[14]: انظر: فيض الباري للكشميري (1/388)، بواسطة جلباب المرأة المسلمة، للإمام الألباني (84).

[15]: رواه أبو داود برقم (565)، والحميدي في مسنده برقم (978)، والصنعاني في مصنفه برقم (5121)، وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (574).

[16]: انظر: غريب الحديث (1/151).

[17]: رواه الطبراني في الأوسط برقم (2890)، وفي المعجم الكبير عن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - برقم (10115)، وابن حبان في صحيحه برقم (5599)، وقال الأرناؤوط: إسناده على شرط مسلم، وابن خزيمة في صحيحه وفيه: "وأقرب ما تكون من وجه ربها و هي في قعر بيتها"، بدل "تكون أقرب إلى الله منها في قعر بيتها"، برقم (1685)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم (2688).

[18]: رواه مسلم برقم (444)، وغيره.

[19]: رواه الترمذي برقم (2786)، وقال أبو عيسى: هذا حديث حسن صحيح، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (8669).

[20]: رواه البخاري برقم (4935)، ومسلم برقم (1339)، واللفظ للبخاري.

[21]: رواه أحمد في المسند برقم (177)، وقال محققوه: حديث صحيح رجاله ثقات، وبرقم (14651)، من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - وقال محققوه: حسن لغيره، وصحح إسناده الألباني في السلسلة الصحيحة برقم (430)، وفي إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل برقم (3118).

[22]: رواه الطبراني في المعجم الكبير برقم (486)، وقال الهيثمي: رواه الطبراني ورجاله رجال الصحيح، في مجمع الزوائد ومنبع الفوائد برقم (7718)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم (226)، وفي صحيح الجامع برقم (9176).

[23]: رواه أبو داود برقم (1726)، وقال الألباني: إسناده صحيح على شرط الشيخين، في صحيح أبي داود برقم (1518).

[24]: رواه مسلم برقم (1338).

[25]: رواه أبو داود برقم (4098)، وأحمد في المسند برقم (8309)، وقال محققوه: إسناده صحيح على شرط مسلم، رجاله ثقات رجال الشيخين غير سهيل بن أبي صالح، فمن رجال مسلم، والحاكم في المستدرك برقم (7415)، وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه، وابن حبان في صحيحه برقم (5751)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (5095).

[26]: رواه أبو داود برقم (4099)، من حديث عائشة - رضي الله عنها -، والبيهقي في شعب الإيمان برقم (7804)، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (5069).

[27]: رواه البخاري برقم (5547).

[28]: رواه البخاري برقم (5546).


محمد بن عبد الله العبدلي

  • 7
  • 0
  • 15,763

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً