وقفة تأمل

منذ 2015-04-17

ليس من الخطأ أن تبحث لك عن أرض تجد لدعوتك فيها موطئ قدم، أو تتلمس فيها نصيرًا، أوحماية، أو أمنًا...

ليس من الخطأ أن تبحث لك عن أرض تجد لدعوتك فيها موطئ قدم، أو تتلمس فيها نصيرًا، أوحماية، أو أمنًا. فذاك كله فعله النبي صلى الله عليه وسلم بأمره الصحابة الهجرة إلى الحبشة مرتين، وبهجرته هو وأصحابه للمدينة.

لكن الخطأ أن تربط مصير دعوتك بمصير مقامك في هذه الأرض أو تلك؛ فميدان الدعوة هو الأرض كل الأرض، والإنسان كل الإنسان. بل رحابة الدعوة أرحب من الأرض طولًا وعرضًا، وأعمق من الإنسان، وأبقى من التاريخ لأنها تسع الكون جميعًا، وتمتد أبدًا حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وعليه فلا حدود ولا تخوم ولا حواجز، ومن ذا يحول بين الناس والنور والهواء؟!!

وربما تنكرت الأرض للداعية، ولكن السماء أبدًا ما تفعل؛ بل تظل أبوابها مُشرَعة، تتلمس من يطرقها على افتقار واضطرار وانكسار.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 1,108

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً