{رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا}

منذ 2015-05-18

لا تجعلنا محل فتنة وتعذيب لهم فنضعف ونكون سبب فتنة لغيرنا ونقدم شهادة باطلة ضد الإسلام، ولهذا يدعو المسلمون برفع الفتنة عنهم لأن استمرارها يخشى منه.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه. وبعد،

فقد أمر الله تعالى بولايته والانحياز لدينه الحق والتبرؤ من أعدائه تعالى، كما ضرب تعالى الأسوة بذلك في إبراهيم والأنبياء معه معلّمًا إيانا أن هذا هو دأب جميع الأنبياء: {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَدًا حَتَّىٰ تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ} [الممتحنة:4].

وهذا هو الموقف العقدي المطلوب، والذي حاد عنه في المحنة الحالية شيوخ وعمائم ولحى وعيون باكية، وأصوات مبحوحة كانت تعظ الناس، ورؤوس ظنت نفسها مرتفعة تتعاجب بالعلم وتشمت في المسلمين وتستعلي عليهم.

لكن المؤمن يأخذ موقف الانحياز لدينه مهما جرت الأقدار بعد ذلك واثقًا في الله تعالى ومتوكلًا عليه، ولكن حينما يأخذ هذا الموقف لا يتعرض له بنفسه وبقوته؛ بل يأخذ هذا الموقف من أجل الله تعالى وهو منكسر له تعالى يطلب منه الثبات والتثبيت، ولذا أعقبت الآية بقوله تعالى بذكر دعاء إبراهيم والأنبياء معه: {رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ . رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّنَا ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [الممتحنة:4،5].

ومعنى قوله تعالى: {لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا} لها عدة معان بالجمع بين ما ذكره المفسرون:

(1) أن الفتنة هي التعذيب، والمعنى على هذا (لا تجعلنا موضع فتنة) يعني موضع تعذيب للكفار يعذبوننا ويُسلطوا علينا.

(2) أن الفتنة معناها (سبب فتنة) والمعنى على هذا لا تجعل الكفار علينا وتظهرهم فيفتنوا بذلك فيظنوا أنهم على الحق وأننا على الباطل، وأنهم لولا ذلك لما ظهروا علينا، وأننا لو كنا على الحق لظهرنا عليهم. والمعنى على هذا أن انصرنا على الكفار ليظهر الحق، ويحق الحق، ويكون ظهور الحق دلالة على صدقه وصدق أصحابه، وهو اختيار ابن جرير الطبري رحمه الله.

(3) لا تجعلنا فتنة لهم يعني سبب فتنة بأن يُسلطوا علينا فنفتن عن ديننا فيقولوا لو كانوا على الحق لثبتوا وصمدوا على ما معهم من الدين والعقيدة، ولكنهم لأنهم على الباطل فقد استجابوا لما سلطناه عليهم، والمعنى على هذا لا تجعلنا محل فتنة وتعذيب لهم فنضعف ونكون سبب فتنة لغيرنا ونقدم شهادة باطلة ضد الإسلام، ولهذا يدعو المسلمون برفع الفتنة عنهم لأن استمرارها يخشى منه.

ونحن ندعو الله تعالى بكل هذه المعاني فمع انحيازنا لديننا وعقيدتنا نرجو من الله تعالى رفع الفتن عنا، ورفع البلاء حتى لا نعذب فلا نتحمل أو نفتن عن ديننا فيفتن غيرنا، أو يظن الكفار أعداؤك أنهم على الحق ولهذا انتصروا، فاللهم عجل برفع البلاء وكشف المحنة وثبتنا على الحق حتى نلقاك.

قال تعالى: {وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ} [يونس:82] يعني أن من شأن الله تعالى وعادته أن يحق الحق بكلتي كلماته الشرعية الدينية وكلماته الكونية القدرية، ولهذا آمنا بما أنزل من شرائع وتوكلنا عليه؛ فبيده الكلمات الدينية والكلمات القدرية؛ بيده الخير وهو على صراطٍ مستقيم في أقداره؛ فأقداره -كشرائعه- دائرة بين العدل والفضل {قُلْ هُوَ الرَّحْمَٰنُ آمَنَّا بِهِ وَعَلَيْهِ تَوَكَّلْنَا} [الملك:29].

إن المقصود بهذا المقال هو الانكسار لله تعالى والاعتماد عليه ودعاؤه بكشف المحنة وألا يضعف المسلمون في لحظة فيقدمون شهادة باطلة ضد دينهم، فروعة الميادين اليوم نرجو أن يكللها الله تعالى بنجاح وعزة وانتصار عاجل غير آجل. اللهم آمين.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

مدحت القصراوي

كاتب إسلامي

  • 6
  • 0
  • 4,184

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً