القلب القاسي - (2) كثرة الأكل

منذ 2015-07-23

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمنُ يَأكلُ في مَعِيٍّ واحدٍ، والكافرُ يَأكلُ في سَبَعةِ أمعاءٍ».

روى أسد بن موسى من حديث عون بن أبي جحيفة عن أبيه قال:

أكلت ثريدًا بلحم سمين فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم وأنا أتجشأ، فقال: «كُفَّ عنَّا جُشاءَكَ فإنَّ أكثرَهم شبعًا في الدُّنيا أطولُهم جوعًا يومَ القيامَةِ» (صحيح الترمذي؛ برقم: [2478])، فما أكل أبو جحيفة بملء بطنه حتى فارق الدنيا، وكان إذا تغدى لا يتعشى وإذا تعشى لا يتغدى.

لكن ما العلاقة بين التجشؤ والجوع يوم القيامة والتي قد تبدو بعيدة من أول وهلة؟

قال المناوي موضِّحا خطورة الإسراف في الطعام الذي استهان به الكثيرون، يحسبونه هينا وهو عند أطباء القلوب عظيم: "والنهي عن الجشاء نهي عن سببه وهو الشبع، وهو مذموم طبًا وشرعًا، كيف وهو يقرب الشيطان ويهيِّج النفس إلى الطغيان، والجوع يضيق مجاري الشيطان، ويكسر سطوة النفس، فيندفع شرهما، ومن الشبع تنشأ شدة الشبق إلى المنكوحات، ثم يتبعها شدة الرغبة إلى الجاه والمال اللذان هما الوسيلة إلى التوسع في المطعومات والمنكوحات، ثم يتبع ذلك استكثار المال والجاه وأنواع الرعونات وضروب المنافسات والمحاسدات، ثم يتولد من ذلك آفة الرياء وغائلة التفاخر والتكاثر والكبرياء، ثم يتداعى ذلك إلى الحسد والحقد والعداوة والبغضاء، ثم يُفضي ذلك بصاحبه إلى اقتحام البغي والمنكر والفحشاء والبطر والأشر، وذلك مُفضٍ إلى الجوع في القيامة وعدم السلامة إلا من رحم ربك".

ولذا كانت سنّة وطريقة عبد الله بن عمر رضي الله عنهما التي سار عليها طوال حياته أن يقلل من طعامه عن طريق وسيلة تفيض ثوابًا وتقذف أجرًا، فقد كان لا يأكل حتى يؤتى بمسكين فيأكل معه، فأُدخِل عليه يومًا رجل فأكل أكلًا كثيرًا، فقال ابن عمر لغلامه: يا نافع لا تُدْخِلْ هذا عليَّ، فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «المؤمنُ يَأكلُ في مَعِيٍّ واحدٍ، والكافرُ يَأكلُ في سَبَعةِ أمعاءٍ» (صحيح البخاري؛ برقم: [5393]).

وهنا يبادرنا سؤال: كم من كافر أقل أكلًا من مؤمن، وكم من كافر أسلم فلم يتغير مقدار أكله!

قال ابن حجر: "قيل: المراد حض المؤمن على قلة الأكل إذا علم أن كثرة الأكل صفة الكافر، فإن نفس المؤمن تنفر من الاتصاف بصفة الكافر، ويدل على أن كثرة الأكل من صفة الكفار قوله تعالى: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا يَتَمَتَّعُونَ وَيَأْكُلُونَ كَمَا تَأْكُلُ الْأَنْعَامُ} [محمد من الآية:12].

وقال الطيبي: ومحصل القول أن من شأن المؤمن الحرص على الزهادة والاقتناع بالبلغة بخلاف الكافر، فإذا وجد مؤمن أو كافر على غير هذا الوصف لا يقدح في الحديث، ومن هذا قوله تعالى: {الزَّانِي لَا يَنكِحُ إِلَّا زَانِيَةً أَوْ مُشْرِكَةً وَالزَّانِيَةُ لَا يَنكِحُهَا إِلَّا زَانٍ أَوْ مُشْرِكٌ} [النور من الآية:3]، وقد يوجد من الزاني نكاح الحرة ومن الزانية نكاح الحر.

وقيل أن المراد بالمؤمن في هذا الحديث التام الإيمان؛ لأن من حسن إسلامه وكمل ايمانه اشتغل فكره فيما يصير إليه من الموت وما بعده، فيمنعه شدة الخوف وكثرة الفكر والإشفاق على نفسه من استيفاء شهوته".

وإن كثرة الطعام ما هي إلا علامة على قسوة القلب وطريق مُمَهَّد موصل إلى موته، لذا غفل قساة القلوب عن سبب رئيسي لإفراطهم في الطعام وبالتالي جهلوا سبب القساوة.

وهو ما أشار إليه ابن القيِّم في الفوائد: "لو تغذَّى القلب بالمحبة لذهبت عنه بطنة الشهوات. ولو كنت عذري الصبابة لم تكن.. بطينًا وأنساك الهوى كثرةَ الأكل".

وإن كثرة الطعام كذلك تُدخل القلب في متاهة الآفات الستة التي أشار إليها أبو سليمان الدارانى بقوله: "من شبع دخل عليه ست آفات: فقد حلاوة المناجاة، وحرمان الشفقة على الخلق؛ لأنه إذا شبع ظن أن الخلق كلهم شباع، وثقل العبادة، وزيادة الشهوات، وإن سائر المؤمنين يدورون حول المساجد، والشباع يدورون حول المزابل".

بل أوصى الحسن البصري كل من ضاع خشوعه والتمس دموع الخشية فلم يجدها؛ أوصاه بهذه الوصية العملية المُجرَّبة واقعيا فقال: "من أراد أن يخشع قلبه ويغزر دمعه فليأكل في نصف بطنه".

فضلًا عن أن كثرة الطعام تضيِّع على المرء فرص الثواب الجزيل لأنها تصرف الطعام في غير وجهه الصحيح، ولو صرِفت صدقة وبذلا بدلا من أكلها لكان خيرا لصاحبها في الدنيا والآخرة، وقد رُوِي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه رأى رجلًا عظيم البطن فأشار إلى بطنه بأصبعه فقال: «لو كان هذا في غير هذا لكان خيرا لك» (ضعيف الترغيب؛ برقم: [1294]).

لكن.. هل مقصود كلامي أن يجوِّع الإنسان نفسه ويُحرِّم على نفسه ما أحل الله له؟! حاشا وكلا؛ بل كل ما أريد قوله جاء موجزًا على لسان الحليمي رحمه الله الذي بيَّن مغزى الكلام: "وكل طعام حلال فلا ينبغي لأحد أن يأكل منه ما يثقل بدنه، فيحوجه إلى النوم، ويمنعه من العبادة، وليأكل بقدر ما يسكن جوعه، وليكن غرضه من الأكل أن يشتغل بالعبادة ويقوي عليها". 

فالمطلوب منك على الفور إذن ثلاثة أمور:

أولا: نية صالحة لكل لقمة تؤكل، حتى يتحوَّل الطعام إلى عبادة، ويُغذِّي روحك مع جسدك.

ثانيًا: قلة الأكل، وهي ما قال عنه النبي صلى الله عليه وسلم: «ثلُث لطعامِه، وثُلُثٌ لشرابِه وثُلُثٌ لنفَسِه» (سنن الترمذي؛ برقم: [2380])، وعلامة ذلك أن تفارق المائدة وأنت لا تزال جائعا، وهو معنى قوله: «وإذا أكَلنا لا نشبَعُ» (السلسلة الصحيحة؛ برقم: [7/1651] قال الألباني: "لا أصل له").

ثالثا: الصيام الدائم انتصارًا لروحك على شهوة الأكل.

  • 0
  • 0
  • 1,463
المقال السابق
(1) القلب القاسي
المقال التالي
(3) كثرة النوم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً