عمل القلب - الفريضة الغائبة - [05] المعاصي القلبية

منذ 2015-11-09

كما أن المعاصي تكتسب بالجوارح، فإنها تكتسب بالقلب أيضًا، وهي من باطن الإثم الذي أمرنا ربنا بتركه، فقال: {وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ} [الأنعام:120]. وسيكون الكلام في تلك المعاصي بذكر أقسامها، وأمثلتها وواقع كثير من الناس تجاهها.

كما أن المعاصي تكتسب بالجوارح، فإنها تكتسب بالقلب أيضًا، وهي من باطن الإثم الذي أمرنا ربنا بتركه، فقال: {وَذَرُوا ظَاهِرَ الْإِثْمِ وَبَاطِنَهُ} [الأنعام:120]. وسيكون الكلام في تلك المعاصي بذكر أقسامها، وأمثلتها وواقع كثير من الناس تجاهها.

المطلب الأول: أقسام المعاصي القلبية وأمثلتها:

ذكر ابن القيم أن المحرمات القلبية ضربان:

الأول: ما يكون كفرًا، كالشك، والنفاق، والشرك، وتوابعها.

الثاني: ما يكون معصية دون الكفر، وهي نوعان:

1- كبائر: ومثل لها ابن القيم بالرياء، والعجب والكبر، والفخر، والخيلاء، والقنوط من رحمة الله، واليأس من روح الله، والأمن من مكر الله، والفرح والسرور بأذى المسلمين، والشماتة بمصيبتهم، ومحبة أن تشيع الفاحشة فيهم وحسدهم على ما آتاهم الله من فضله، وتمني زوال ذلك عنهم.

ثم قال: "وتوابع هذه الأمور التي هي أشد تحريمًا من الزنا وشرب الخمر وغيرهما من الكبائر الظاهرة، ولا صلاح للقلب ولا للجسد إلا باجتنابها، والتوبة منها، وإلا فهو قلب فاسد، وإذا فسد القلب فسد البدن.. وهذه الأمور قد تكون صغائر في حقه، وقد تكون كبائر بحسب قوتها وغلظها وخفتها ودقتها" (مدارج السالكين).

ويشهد لما ذكره ابن القيم من أن معاصي القلوب في الجملة أعظم من المعاصي الظاهرة قوله صلى الله عليه وسلم: «لو لم تذنبوا، لخفت عليكم ما هو أكبر من ذلك، العجب» (صحيح الجامع [5303])، وقوله لأصحابه وأمته من بعدهم: «إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر: الرياء» (صحيح الجامع [1555])

2- صغائر: ومثل لها ابن القيم بشهوة المحرمات وتمنيها، فقال: "ومن الصغائر أيضًا شهوة المحرمات وتمنيها، وتتفاوت درجات الشهوة في الكبر والصغر، بحسب تفاوت درجات المشتهي، فشهوة الكفر والشرك كفر، وشهوة البدعة فسق، وشهوة الكبائر: معصية فإن تركها لله مع قدرته عليها أثيب، وإن تركها عجزًا بعد بذله مقدوره في تحصيلها، استحق عقوبة الفاعل..." (مدارج السالكين).

وما سبق تقريره من تحريم هذه الأعمال قد دلت عليه أدلة الكتاب والسنة.

فمن الآيات القرآنية الدالة على بعض المحرمات القلبية، قوله سبحانه: {أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ} [الأعراف:99]. وقوله: {قَالَ وَمَنْ يَقْنَطُ مِنْ رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ} [الحجر:56]. وقوله: {إِنَّهُ لَا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف:87]. وقوله: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات:12]. وقوله: {يَظُنُّونَ بِاللهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ} [آل عمران:154] (انظر:كلامًا حسنًا في موضوع سوء الظن بالله ومظاهره وانتشاره: لابن القيم وابن الجوزي وابن عقيل في تيسير العزيز الحميد).

ومن الأحاديث النبوية في هذا قوله صلى الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر» (صحيح مسلم [91])، وقوله صلى الله عليه وسلم: «ثلاثة لا تسأل عنهم: رجل ينازع الله إزاره، ورجل ينازع الله رداءه، فإن رداءه الكبرياء، وإزاره العز، ورجل في شك من أمر الله، والقنوط من رحمة الله» (صحيح الجامع [3059])، وقوله صلى الله عليه وسلم: «بحسب امرئ من الشر أن يحقر أخاه المسلم» (صحيح مسلم [2564])، وقوله صلى الله عليه وسلم: «الكبائر الشرك بالله والإياس من روح الله والقنوط من رحمة الله» (صحيح الجامع [4603]).

خالد أبو شادي

طبيبٌ صيدليّ ، و صاحبُ صوتٍ شجيٍّ نديّ. و هو صاحب كُتيّباتٍ دعويّةٍ مُتميّزة

  • 3
  • 0
  • 2,262
المقال السابق
[04] واقع كثير من الناس
المقال التالي
[06] واقع كثير من الناس تجاه المعاصي القلبية

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً