تمسَّك بمبادئك

منذ 2015-12-02

كلما ضاقت عليك نفسك فانظر إلي الأعلي كما تعودت وأنت صغير... إلي السماء بعيداً عن كل مافي الأرض،

قال بصوته الدافئ الحكيم ((لاتحزن يابني، وتمسك بمبادئك مهما كانت الظروف، لاتفقد أعصابك ولا أخلاقك! لقد علمتك أن تبحث عن الحق وأن تسأل الله بصدق أن "يرزقك" أن تتبعه، وياله من "رزق"! ما أسهل أن تخسر نفسك وتسير مع "الجموع" وأنت تتلفت حولك "بذلة" وتردد كل مايقال ثم تدعي "بطولة" زائفة، لكنك لست كذلك!

ما أسهل أن تشارك في "الضرب" الجبان، أن تضرب مع "الجموع" وتركل بقدمك في "ضحية" قد سقطت علي الأرض! لكنك "رجل" والرجال لاتفعل ذلك! ما أصعب أن تقول "الحق" الذي تدين به وأنت تعرف الثمن، وما أشق أن تسبح "بمفردك" عكس التيار، ولكن ما أروعه من شعور بالإطمئنان والسكينة والهدوء!

لاتحاول أن تكون "غيرك" فلن تكونه! كنت دائماً مختلفاً ... تستخدم عقلك وتبحث عن الحق وتحترم مبادئك وتدافع عن الضحية وتنتقد الجلاد وتقول الصدق وتشهد بالحق ولو علي من تحب، ولو علي نفسك، سيغضب منك الكثيرون من كل "الإتجاهات" وهي علامة خير! ولكنهم –ورغم غضبهم وربما كرههم- سيحترمونك!

نعم يابني، ربما يلعنونك ولكنهم إذا خلوا بأنفسهم سيحترمونك، لأنه ورغم أن الكثير يسقط ويتلون ويكذب إلا أن "أصحاب المبادئ" يبقون ويستمرون!

وكلما ضاقت عليك نفسك فانظر إلي الأعلي كما تعودت وأنت صغير... إلي السماء بعيداً عن كل مافي الأرض، ستدرك للحظات أن الرحلة "قصيرة" وأن النهاية آتية لامحالة، ثم خاطب ربك من قلبك واطلب منه بصدق أن يجعلك من "الصادقين" المنصفين وأن يحشرك مع القائلين الحق المتسقين من ذواتهم، ثم ابتسم كعادتك وواصل مسيرتك، ولا تقلق يابني، فمثلك لاخوف عليهم ولاهم يحزنون، نعم يابني، لاخوف عليهم ولاهم يحزنون!!))

وسام الشاذلي

حاصل علي الماجيستير المهني والدكتوراة المهنية في إدارة الأعمال تخصص إدارة المشروعات

  • 2
  • 0
  • 2,333

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً