القرآن لطائف وأحكام - ألا تُحبُّون أن يغفر الله لكم ..؟!

منذ 2016-02-05

في قوله تعالى: {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا ۗ أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} [النور:23].

ذكر مسلم في صحيحه: "قال حبّان بن موسى: قال عبدالله بن المبارك: هذه أرجى آية في كتاب الله".

قلتُ:
والعفو والصَّفح .. وإن كانا مُتقارِبَين في المَعنَى، إلا أنهما لا يَخلُوان من فَرق!

* ذكر أبوالهلال العسكريّ في الفُروق: "قال الراغب: الصفح: ترك التثريب - اللَّوم والتعيير بالذنب -، وهو أبلغ من العفو، وقد يعفو الإنسان ولا يَصفح".

* وقال القرطبيُّ في تفسيره: "العفو: ترك المؤاخذة بالذنب. والصفح: إزالة أثره من النفس. صفحت عن فلان .. إذا أعرضت عن ذنبه".

وما أجملَ الامتثال لأمر الله: {فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا} [البقرة: 109].

فاعفُ واصفَح .. متى وجدتَ إلى ذلك سبيلًا، فقد وقَع أجرُك على الله.

أبو فهر المسلم

باحث شرعي و أحد طلاب الشيخ سليمان العلوان حفظه الله

  • 0
  • 0
  • 2,450
المقال السابق
(9) القرآن لطائف وأحكام
المقال التالي
من مقوّمات النَّصر والتمكين.. في سورة الإسراء

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً