دليل المسلم الجديد - [37] وزن الأعمال وتوزيع الصحائف يوم القيامة

منذ 2016-09-15

فيوضع الميزان لوزن أعمال العباد قال القرطبي: فإذا انقضى الحساب كان بعده وزن الأعمال، لأن الوزن للجزاء، فينبغي أن يكون بعد المحاسبة، فإن المحاسبة لتقدير الأعمال، والوزن لإظهار مقاديرها ليكون الجزاء بحسبها.

توزيع صحائف الأعمال:

إذا تمت محاسبة العباد على أعمالهم، أُعطى كل عبد كتابه المشتمل على أعماله كلها فأما المؤمن فيعطاه بيمينه تكرمة له، وهو الناجي المسرور يوم القيامة قال الله تعالى: {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ . فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا . وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ مَسْرُورًا} [الانشقاق:7-9]. وقال: {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ . إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيَهْ . فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ . فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ . قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ . كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ} [الحاقة:19-24].

أما الكافر والمنافق وأهل الضلال فيعطون كتبهم بشمالهم من وراء ظهورهم قال الله تعالى: {وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ . فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُورًا . وَيَصْلَىٰ سَعِيرًا} [الانشقاق:10-12]. وقال: {وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيَهْ . وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيَهْ . يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ . مَا أَغْنَىٰ عَنِّي مَالِيَهْ ۜ . هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيَهْ . خُذُوهُ فَغُلُّوهُ . ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ . ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ} [الحاقة:25-32].

فإذا أعطي العباد كتبهم قيل لهم: {هَٰذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُم بِالْحَقِّ ۚ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [الجاثية:29]. {اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَىٰ بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا} [الإسراء:14].

وأما الميزان:

فيوضع الميزان لوزن أعمال العباد قال القرطبي: "فإذا انقضى الحساب كان بعده وزن الأعمال، لأن الوزن للجزاء، فينبغي أن يكون بعد المحاسبة، فإن المحاسبة لتقدير الأعمال، والوزن لإظهار مقاديرها ليكون الجزاء بحسبها" ا.هـ.

وقد دلت النصوص الشرعية على أن الميزان ميزان حقيقي له كِفَّتان، توزن به أعمال العباد. وهو ميزان عظيم لا يقدر قدره إلا الله تعالى، وقد اختلف أهل العلم هل هو ميزان واحد تورزن به أعمال العباد أم أن الموازين متعددة ولكل شخص ميزانه الخاص، فمن قال بالتعدد استدلوا بأن الميزان قد ورد في بعض الآيات بصيغة الجمع، مثل قوله تعالى: {وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا ۖ وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا ۗ وَكَفَىٰ بِنَا حَاسِبِينَ} [الأنبياء:47]. ومن قال بأنه واحد استدلوا بمثل قول النبي صلى الله عليه وسلم: «يوضع الميزان يوم القيامة فلو وزن فيه السموات والأرض لَوَسَعَت، فتقول الملائكة: يا رب لمن يزِنُ هذا؟ فيقول الله تعالى: لمن شِئتُ من خلقي...» (السلسلة الصحيحة [941]). وحملوا الآية التي ورد فيها الميزان بصيغة الجمع على تعدد الموزونات من الأعمال والأقوال والصحف والأشخاص. فقالوا: إنه جُمِع الأشياء التي توزن فيه.

ومما يدل على وزن الأقوال عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «كلمتان خفيفتان على اللسان، ثقيلتان في الميزان، حبيبتان إلى الرحمن: سبحان الله العظيم، سبحان الله وبحمده» (رواه البخاري [6406]).

ويدل على وزن الأعمال ما صح عن أبي الدرداء قال: سمعتُ النبي صلى الله عليه وسلم يقول: «ما مِنْ شيْءٍ يُوضعُ فِي الْمِيزانِ أثْقلُ مِنْ حُسْنِ الْخُلُقِ وإِنّ صاحِب حُسْنِ الْخُلُقِ ليبْلُغُ بِهِ درجة صاحِبِ الصّوْمِ والصّلاةِ» (صحيح سنن الترمذي [2003]).

ومما يدل على وزن صحائف الأعمال حديث البطاقة عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إنَّ اللَّهَ سيُخَلِّصُ رجلًا من أمَّتي على رؤوسِ الخلائقِ يومَ القيامةِ فينشُرُ علَيهِ تسعةً وتسعينَ سجلًّا، كلُّ سجلٍّ مثلُ مدِّ البصرِ ثمَّ يقولُ: أتنكرُ من هذا شيئًا؟ أظلمَكَ كتبتي الحافِظونَ؟ يقولُ: لا يا ربِّ، فيقولُ: أفلَكَ عذرٌ؟ فيقولُ: لا يا ربِّ، فيقولُ: بلَى، إنَّ لَكَ عِندَنا حسنةً، وإنَّهُ لا ظُلمَ عليكَ اليومَ، فيخرجُ بطاقةً فيها أشهدُ أن لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، وأشهدُ أنَّ محمَّدًا عبدُهُ ورسولُهُ، فيقولُ: احضُر وزنَكَ فيقولُ يا ربِّ، ما هذِهِ البطاقةُ ما هذِهِ السِّجلَّاتِ؟ فقالَ: فإنَّكَ لا تُظلَمُ، قالَ: فتوضَعُ السِّجلَّاتُ في كفَّةٍ، والبطاقةُ في كفَّةٍ فطاشتِ السِّجلَّاتُ وثقُلتِ البطاقةُ، ولا يثقلُ معَ اسمِ اللَّهِ شيءٌ» (صحيح سنن الترمذي [2639]).

ومما يدل على وزن الأشخاص عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إِنّهُ ليأْتِي الرّجُلُ الْعظِيمُ السّمِينُ يوْم الْقِيامةِ لا يزِنُ عِنْد اللّهِ جناح بعُوضةٍ» وقال «اقْرءُوا {فلا نُقِيمُ لهُمْ يوْم الْقِيامةِ وزْنًا} [الكهف من الآية:105]» (رواه البخاري [4729])، وكذلك يدل عليه ما ثبت من أن ابن مسعود كان يجتنِي سِواكًا مِن الأراكِ وكان دقِيق السّاقينِ فجعلت الرِّيحُ تكفؤُهُ فضحِك القوم منه فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « مِمّ تضْحكُون؟» قالُوا: يا نبِيّ اللّهِ مِنْ دِقّةِ ساقيْهِ فقال: «والّذِي نفْسِي بِيدِهِ لهُما أثْقلُ فِي الْمِيزانِ مِنْ أُحُدٍ» (حسن إسناده الألباني في شرح الطحاوية برقم: [571]، ص: [418]).

نسأل الله تعالى أن يثقل موازيننا. والله تعالى أعلم.

إذا وزنت الأعمال، كان الناس على ثلاثة أقسام:

الأول: من رجحت حسناته على سيئاته، وهذا سعيد مفلح، كما قال تعالى: {فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ . وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَٰئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ} [المؤمنون:102-103]، وقال: {فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ . فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ . وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ . فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ . نَارٌ حَامِيَةٌ} [القارعة:6-11].

الثاني: من رجحت سيئاته على حسناته، وهذا إن كان مسلمًا، دخل النار، فإذا هُذّب ونقي أخرج منها ودخل الجنة، وإن كان كافرًا بقي فيها خالدًا مخلدًا، كما في آية سورة المؤمنون السابقة.

الثالث: من استوت حسناته وسيئاته، وهذا من أصحاب الأعراف، يكونون في مكان بين الجنة والنار، يطلعون على هؤلاء وهؤلاء، كما قال سبحانه: {وَبَيْنَهُمَا حِجَابٌ ۚ وَعَلَى الْأَعْرَافِ رِجَالٌ يَعْرِفُونَ كُلًّا بِسِيمَاهُمْ ۚ وَنَادَوْا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ أَن سَلَامٌ عَلَيْكُمْ ۚ لَمْ يَدْخُلُوهَا وَهُمْ يَطْمَعُونَ . وَإِذَا صُرِفَتْ أَبْصَارُهُمْ تِلْقَاءَ أَصْحَابِ النَّارِ قَالُوا رَبَّنَا لَا تَجْعَلْنَا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ} [الأعراف:46-47]، ومصير أهل الأعراف دخول الجنة بعد ذلك.

قال ابن كثير رحمه الله في تفسيره [2/289]: "لما ذكر تعالى مخاطبة أهل الجنة مع أهل النار نبّه أن بين الجنة والنار حجابًا وهو الحاجز المانع من وصول أهل النار إلى الجنة... قال ابن جرير: والأعراف جمع عرف، وكل مرتفع من الأرض عند العرب يسمى عرفًا، وإنما قيل لعرف الديك عرفًا لارتفاعه.

وفي رواية عن ابن عباس: الأعراف: تل بين الجنة والنار، حبس عليه ناس من أهل الذنوب بين الجنة والنار، وفي رواية عنه هو سور بين الجنة والنار. وكذا قال الضحاك وغير واحد من علماء التفسير. وقال السدي: إنما سمي الأعراف أعرافًا لأن أصحابه يعرفون الناس.

واختلفت عبارات المفسرين في أصحاب الأعراف من هم؟ وكلها قريبة ترجع إلى معنى واحد وهو أنهم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم، نص عليه حذيفة وابن عباس وابن مسعود وغير واحد من السلف والخلف رحمهم الله... وقال ابن جرير: حدثني يعقوب حدثنا هشيم أخبرنا حصين عن الشعبي عن حذيفة أنه سئل عن أصحاب الأعراف فقال: هم قوم استوت حسناتهم وسيئاتهم فقعدت بهم سيئاتهم عن الجنة وخلّفت بهم حسناتهم عن النار، قال فوقفوا هناك على السور حتى يقضي الله فيهم..." انتهى.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: "وقدْ يفْعلُ مع سيِّئاتِهِ حسناتٍ تُوازِيها وتُقابِلُها فينْجُو بِذلِك مِنْ النّارِ ولا يسْتحِقُّ الْجنّة بلْ يكُونُ مِنْ أصْحابِ الْأعْرافِ. وإِنْ كان مآلُهُمْ إلى الْجنّةِ فليْسُوا مِمّنْ أُزْلِفتْ لهُمْ الْجنّةُ أيْ قُرِّبتْ لهُمْ إذْ كانُوا لمْ يأْتُوا بِخشْيةِ اللّهِ والْإِنابةِ إليْهِ". انتهى من مجموع الفتاوى [16/177].

وسئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله تعالى: سمعت من شخص يقول: إن الأعراف سور بين الجنة والنار يمكثون فيه عددًا من السنين؟

فأجاب: "الناس إذا كان يوم القيامة انقسموا إلى ثلاثة أقسام:

قسم ترجح حسناتهم على سيئاتهم، فهؤلاء لا يعذبون ويدخلون الجنة، وقسم آخر ترجح سيئاتهم على حسناتهم، فهؤلاء مستحقون للعذاب بقدر سيئاتهم ثم ينجون إلى الجنة، وقسم ثالث سيئاتهم وحسناتهم سواء، فهؤلاء هم أهل الأعراف ليسوا من أهل الجنة، ولا من أهل النار، بل هم في مكان برزخ عالٍ مرتفع يرون النار ويرون الجنة، يبقون فيه ما شاء الله وفي النهاية يدخلون الجنة، وهذا من تمام عدل الله سبحانه وتعالى أن أعطى كل إنسان ما يستحق، فمن ترجّحت حسناته فهو من أهل الجنة، ومن ترجحت سيئاته عذّب في النار إلى ما شاء الله، ومن كانت حسناته وسيئاته متساوية فهو من أهل الأعراف، لكنها -أي الأعراف- ليست مستقرًا دائمًا، وإنما المستقر: إما إلى الجنة، وإما إلى النار، جعلني الله وإياكم من أهل الجنة" انتهى من (لقاء الباب المفتوح [14/16]).

والله تعالى أعلم.

الإسلام سؤال وجواب

موقع الإسلام سؤال وجواب

  • 3
  • 2
  • 12,114
المقال السابق
[36] ترتيب أحداث يوم القيامة
المقال التالي
[38] الصراط

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً