مع القرآن - مقام الندامة

منذ 2016-10-03

صلوا خلف الرسول صلى الله عليه وسلم وعاشوا مع الصحابة ولكن بقلوبٍ خربةٍ تُبغض الحق ولو فعلته ظاهراً فكان الوصف الصعب والحكم الأصعب الذي يليق بهم، مهما استغفرت لهم يا محمد فلن يغفر الله لهم، يالها من حسرة ويالها من ندامة ولات حين مندم .

صلوا خلف الرسول صلى الله عليه وسلم  وعاشوا مع الصحابة ولكن بقلوبٍ خربةٍ تُبغض الحق ولو فعلته ظاهراً فكان الوصف الصعب والحكم الأصعب الذي يليق بهم، مهما استغفرت لهم يا محمد فلن يغفر الله لهم، يالها من حسرة ويالها من ندامة ولات حين مندم .

{اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللَّـهُ لَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّـهِ وَرَسُولِهِ ۗ وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}. {التوبة: 80}
قال السعدي في تفسيره : {اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لَا تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً} .
على وجه المبالغة، وإلا فلا مفهوم لها.
{فَلَن يَغْفِرَ اللَّـهُ لَهُمْ} كما قال في الآية الأخرى: {سَوَاءٌ عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّـهُ لَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّـهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} [المنافقون: 6] ثم ذكر السبب المانع لمغفرة اللّه لهم فقال: {ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ} والكافر لا ينفعه الاستغفار ولا العمل ما دام كافراً.
{وَاللَّـهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} أي: الذين صار الفسق لهم وصفاً، بحيث لا يختارون عليه سواه ولا يبغون به بدلا يأتيهم الحق الواضح فيردونه، فيعاقبهم اللّه تعالى بأن لا يوفقهم له بعد ذلك.

#مع_القرآن

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام
  • 0
  • 0
  • 290
المقال السابق
يا رب لو رزقتني سأفعل
المقال التالي
الطعن في المؤمنين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً