قصيدة رثائية الحسين رضي الله عنه

منذ 2016-10-25

ينوح على آلِ النبيِّ، وسيفُهُ***عليهمْ، ويَرثي صرحَهمْ وهْو ناقِبُهْ

سـلامٌ عـلى مَن أغمضَ العينَ حاجِبُهْ    ***    ولـمّـا تَــزَلْ تَـهـوى الـحِـسانَ جـوانِـبُهْ
تُــعَــدُّ لــــه الأكــفــانُ وهْــــو مــولَّـهٌ    ***    بـلـيلى، ولـيـلى فــي هـواها تُـجانِبُهْ
فــمــا انــفــكَّ يَـتـلـو حـبَّـهـا ويُـعـيـدهُ    ***    ويَـهـجـر فـيـمـا يُـبـتـلى مَـــن يُـعـاتِبُهْ
ولـــــو حـــزِنَــت ألــفـيـتَـه مــتـوجّـعًـا    ***    ولـو ضـحِكَت فـالسَّعْدُ أضـحى يُداعِبُهْ
ولـــو صـــار مُــرًّا ريـقُـها صــار حـنـظلًا    ***    لـديـهِ، ولــو شـهـدًا فـشـهدًا مَـراضِبُهْ
ومـــا هـــو مـجـنـونٌ، ولـكـنّه الـهـوى    ***    يــعـودُ بــه ذو الــرأي، صِـفـرًا تـجـارِبُهْ
يُــحـذِّرُ مِــنـهُ الــقـومَ وهْـــو أســيـرُهُ    ***    ويَـمـنع عـنـهم كـأسَـهُ، وهْــو شـارِبُهْ
ويَـحـجُـبهم عـــن بَـحـرِهِ وهْــو مُـبـحِرٌ    ***    ويــدفـعـهُ مـــوجٌ فــمـا اهــتـزّ قــارِبُـهْ
مــتـى كَـلِـفـت روحٌ بـــروحٍ وأُغــرِمـتْ    ***    فــقـد غــرِمَـت مـــا لا يُــنـالُ مَـطـالِبُهْ
ومـــا عــجَـبٌ هـــذا، ولـكـنّـهُ الـــذي    ***    سـرى فـيه إذ لاحـت، ولاحـت رغـائِبُهْ
فــمــا هـــو إلا مــدبِـرٌ عـــن عـيـونـها    ***    كــمــا يُــدْبِـر الــفَـرّارُ عــمّـن يُـحـارِبُـهْ
وكـــم مـدبـرٍ والـشـوقُ مِــلءُ فــؤادِهِ    ***    وحــيـث يـولّـي وجـهَـهُ فـهْـو صـاحِـبُهْ
ولـــو أنــهـا خـلَّـته إذ غــاب لــم يــزل    ***    رهـــيــنَ غـــيــابٍ لا يُـــؤمَّــل آيِـــبُــهْ
ولــكــنـهـا فـــــي حِـــلِّــه ورحــيــلِـهِ    ***    ومــنـذ مـتـى والـشّـوقُ يُـفـلِح تـائِـبُهْ
ودهـــــركَ مــمـلـوءٌ بــكــلِّ عـجـيـبـةٍ    ***    ولا تـنـقـضي مـهـمـا رأيـــتَ عـجـائِـبُهْ
فـحـسـبـكَ مِـــن دهـــرٍ يُــعَـزُّ ذلـيـلُـهُ    ***    وحـسـبـكَ مِــن دهــرٍ يُـصَـدَّقُ كـاذِبُـهْ
وذو الـعـزِّ مـهـما طــاول الـبُـهْمُ قــدرَهُ    ***    عــزيــزٌ، ويُــرمَــى بـالـنـقائصِ عـائِـبُـهْ
ومـا الـرأسُ إلا الـرأسُ حـتى ولـو غدا    ***    على صفَحات السيفِ، والسيفُ ضارِبُهْ
يــمـوتُ الـفـتى حـيًّـا إذا مــات ذِكْــرُهُ    ***    ويَــحـيـا إذا دوّى الـمـسـامـعَ نــادِبُــهْ
تَــــدَرّع جُــبْـنًـا طُــغْـمـةٌ بـسـيـوفـهمْ    ***    ولــــولا كِــــذَابٌ لـــم يَـنَـلْـهُ مُـحـارِبُـهْ
فـمـا كــان إلا مــا غــدا الـكـونُ بـاكـيًا    ***    عـليه، ولـم يَنضب مدى الدهر ساكِبُهْ
وذو الـسُّمِّ يـومًا سـوف يَـردى بسُمِّهِ    ***    ومــن صـنَـعَ الـمعروفَ تَـجْمُلْ عـواقِبُهْ
أيُـغـدَرُ بـالإحـسان، والـحِـلمِ، والـنّدى    ***    ويُـقـتَـل مَـــن جــلَّـت جَـــلالًا مـنـاقِبُهْ
ولــيـس يُـــرام الــغِـرُّ بـالـسوء نـحـرُهُ    ***    وأمّـــا سـلـيلُ الـمـجد تُـرمَـى تـرائِـبُهْ
ومـن هـو مِـثلُ السِّبط مجدًا، فقد علا    ***    بــأنـسـابـه حــتــى يُــحــال مُــقـارِبُـهْ
حـفـيدُ ابــنِ عـبـدالله، مَـن عـزَّ جـاهُهُ    ***    ومَـــن عـــزَّ بـالـمـختار عــزَّت مـراتِـبُهْ
عــلـى يـــده يــجـري الــنّـوالُ كـأنّـما    ***    هــو الـغـيثُ، سـحّـاءً عـلـينا سـحائِبُهْ
ومــا الـمـسكُ إلا نـقـطةٌ مــن دمـائـهِ    ***    ومــــا دمُـــهُ إلا أخـــو الـــذلِّ نـاهِـبُـهْ
وألْــيــنُ مِـــن مَـــسِّ الـحـريـر أكــفُّـهُ    ***    وهُـــنَّ إذا اشــتـدَّ الـوطـيـسُ كـتـائِبُهْ
وأَثــبَـتُ مِـــن شُـــمِّ الـجـبـالِ فــؤادُهُ    ***    فـكـيـف يــكـونُ الــجَـدُّ كـانـت أقـارِبُـهْ
أخـو الـمُلك، لـكنْ لـيس لِـلمُلك همُّهُ    ***    وكــم راغـبٍ مُـلْكًا، ومـا الـمُلْكُ راغِـبُهْ
ومــن كــان هــمُّ الـدِّيـن مـالـكَ أَمْــرِهِ    ***    يــهـون لــديـه الـمُـلكُ مـهـما يُـجـاذِبُهْ
ولا زال سـعـدٌ فــي الـسـقيفةِ قـائـمًا    ***    وســارت لــه مِــن كـلِّ صـوبٍ مـواكِبُهْ
فــسـارع خــيـرُ الـنّـاس بـعـد مـحـمدٍ    ***    إلـيـهـم - يَــرى مــا لا يــرون - ونـائِـبُهْ
ومــــا هــــو إلا أن تــكـلَّـمَ، فـانـثـنى    ***    يُــصــدِّقُـهُ ســـعــدٌ ولــيــس يُـغـالِـبُـهْ
رجـــالٌ، ومـــا الـدنـيـا لـديـهم بـمـأرَبٍ    ***    وشــانــئُـهـم رُدَّت عــلــيــه مـــآرِبُـــهْ
فــمـاتـت، وكـــادت أن تُــؤجَّـج فـتـنـةٌ    ***    يَــعـود بـهـا الـمـاضي ويَـقْـرُب عـازِبُـهْ
مـتـى اخـتـلَفت أُسْـدٌ فـللذِّئب صـولةٌ    ***    فـيَـهـلِـكَ فـــي دَور الــزمـان نـجـائِـبُهْ
ولــولا اجـتـماعُ الـمـاء مــا كــان أبـحرٌ    ***    ولـــولا دويُّ الــرَّعـد مــا كــان راهِـبُـهْ
ومـــا رحــمـةٌ إلا الـتـي فــي يـمـينِها    ***    نِــعـالٌ عــلـى مَـــن سـيّـرتهُ عـقـارِبُهْ
فــعــاد بــهــا الـبـاغـي يَــجـرُّ ذيــولَـهُ    ***    وفــي كــفِّ مـن أرداه عـادت سـلائِبُهْ
ألا رحـمةُ الـرحمن تـترى عـلى الـذي    ***    يَـــذِلُّ عــلـى مـــرِّ الــزمـان مُـغـاضِـبُهْ
فـفي قـبره الـفاروقُ، والـقومُ لـم يـزل    ***    يُـعـيِّـرهم فــي حـاضـر الـيـوم غـائِـبُهْ
إذا أمِــن الـبـاغي طـغى طـول دهـرِهِ    ***    ويَـطـلُبُ سِـلْـمًا لــو رأى مَــن يُـعاقِبُهْ
وأجـبَـنُ مــا تـلـقاه فــي الـناس غـادرٌ    ***    وأشـجَعُ مـن تـلقاه فـي الـناس غالِبُهْ
يــنــوح عــلـى آلِ الـنـبـيِّ، وسـيـفُـهُ    ***    عـلـيهمْ، ويَـرثـي صـرحَهمْ وهْـو نـاقِبُهْ
وحــيــدرةٌ لــيــس الــذلـيـلَ فـيَـتَّـقِي    ***    عـــدوًّا، ولـــو جـيـشًا تَـصَـاعَدَ لاهِـبُـهْ
ولـــولا الــرِّضـى أنّ الـخـلـيفةَ غــيـرُهُ    ***    لـــمَــا عــــادَ إلّا بـالـخِـلافـةِ قــاضِـبُـهْ
فــعَـفَّ كـمـا عـفُّـوا عــن الأمــر قـبْـلَهُ    ***    فـمـا كــان مـغصوبٌا، ومـا كـان غـاصِبُهْ
تـشـابـهَـت الأيّــــامُ، حــتــى كـأنّـمـا    ***    نُــشــاهِـد فــيــنـا يـــومَــهُ ونُــراقِـبُـهْ
غـداةَ وفَـى عـهدُ الـحسين، ولـم يزل    ***    وفــيًّـا، وخــلّـى عــهـدَهُ مــن يُـكـاتِبُهْ
فـلِـلـكـون فــــي إقــدامِـهِ وفــرارِهـمْ    ***    مُـصـابٌ تـلاشـت فــي مَــداهُ مـصائِبُهْ
يَــردّونـهُ عـــن مــوتِـه، وهْـــو مـقـبِـلٌ    ***    وأكــفــانُـهُ فــــي كــربــلاءَ تُـخـاطِـبُـهْ
إذا مـــا عـظـيمُ الـنَّـفْسِ أَبـصـر مـوتَـهُ    ***    تــصــيَّـدهُ، والـــحُــرُّ تــتــرى نــوائِـبُـهْ
فـيـا لَـثـمةً مِــن جَــدِّهِ ضــاع رَسْـمُها    ***    ويــا نَـضـرةً، والـوجهُ يـكسوهُ شـاحِبُهْ
ويـــا كُــربـةً، والــنُّـور يُـجـتَـثُّ رأسُـــهُ    ***    وتُـرمـى بـسُـمْرٍ فــي الـنُّحور كـواكِبُهْ
عـفـا رسْــمُ أرضٍ بـلّـل الـكونُ خـدَّها    ***    عـشـيّة أضـحـت فــي ثـراهـا مـناكِبُهْ
وكــانـت بـــه الـحـوراءَ لـيـلةَ سَـعْـدِها    ***    فـأثـكـلَها أنْ قـصّـب الـجِـسمَ قـاصِـبُهْ
فـضـمّـتهُ لــكـنْ بـعـدمـا رُضَّ عـظـمُـهُ    ***    وزفَّـــتْــهُ لـــكــنْ والــدّمــاءُ سـبـائِـبُـهْ
فــواثُــكْـلَ قــلــبٍ بَــعــدَه ذَلَّ عِــــزُّهُ    ***    ويـــــا ذُلَّ عِـــــزٍّ بَــعــدَه ذَلَّ ســالِـبُـهْ
وواثُــكْـلَ رُوحٍ لــم تــذُق بَـعـدَه الـهـنا    ***    ويــا تَـعْـسَ قـلـبٍ بَـعـدَه سـال نـاضِبُهْ
كـــــأنّ زمــانًــا مــــا تــبـسَّـم ثــغــرُهُ    ***    ولا عُــرفـت فـــي الـعـالـمين أطـايِـبُهْ
بَـرِئـنـا مـــن الـبـاغي، وغَــدرٍ، وغــادرٍ    ***    ومَـــن نــاصـبَ الآلَ الــعِـداءَ نُـنـاصِـبُهْ
رمـــانــا بـــــداءٍ، ثــــم ولَّــــى، وداؤهُ    ***    خـلـيقٌ بــهِ، والـكـلُّ تُــدرى مـشـارِبُهْ
فـــــلا تَــبــكِـهِ إلا بــوجــهٍ مــخـضَّـبٍ    ***    وقـلـبٍ، حـسـامُ الـمـشرفيّاتِ صـائِـبُهْ
ولا تَـــبـــكِــهِ إلا بـــكــيــتَ أئــــمـــةً    ***    أَجَــلَّ، ومــن لــم يَـبـكهم فـهْـو ثـالِبُهْ
ومــــا هُـــوَ إلا هُـــمْ، فـكـيـف رثـيـتَـهُ    ***    رثــيـتَ الألـــى هْــمْ عـيـنُهُ وحـبـائِبُهْ
عـلـيـكَ أبـــا حـفـصٍ تـوجُّـعُ مَـشـرِقٍ    ***    مِـن الـكون، نـاحت مِـن صـداهُ مـغارِبُهْ
رمــاكَ مـجـوسيٌّ مــن الـظَّـهر خِـفْـيةً    ***    فــوجـهُـكَ لا يـلـقـاهُ بـالـوجـهِ هـائِـبُـهْ
وسـيـفُكَ لــو رام الـجيوشَ لـمَا غَـدَتْ    ***    سـوى حـطَبٍ ألـقاهُ فـي الـنّار حاطِبُهْ
وهــل قــدَّر الـقـرآنَ مَــن هــان قـدْرُهُ    ***    لــديــه، ويَـسـعـى أن يُـقـتَّـل كـاتِـبُـهْ
لـــكــل مــصــابٍ سَــلــوةٌ، ومــصـابُـهُ    ***    يــنــادي سُــلــوًّا، والــنّــواحُ يُـجـاوِبُـهْ
فـأصـبـح ذو الـنُّـوريـن، والأرضُ بَــعـدَهُ    ***    تَـــلاطُــمُ مـــــوجٍ لا تَـــقَــرُّ مَــراكِــبُـهْ
عَـــلا، والـنـجـومُ الــزُّهـر لـؤلـؤُ تـاجِـهِ    ***    أبـو الـسِّبط، فـاسودَّت وقد صاح ناعِبُهْ
فـدع عنعناتٍ لستَ فيها بذي الحِجى    ***    ولا تــعــدُ قــــدْرًا، شـابـهـتكَ ثـعـالِـبُهْ
يُـكـفكِف دمـعَ الـعين، والـقلبُ مُـجدِبٌ    ***    وهــل بـبـكاءِ الـذِّئـب تَـخـفى ضـرائِبُهْ
فــلـو خـفِـيَـت عــن نـاظـريك طـبـاعُهُ    ***    لـــمَــا خــفِــيَـت أنــيــابُـهُ ومـخـالِـبُـهْ
وكــم مــن جـمـيلِ الـلفظ قُـبِّح لـفظُهُ    ***    وكـــم مـــن ذكـــيٍّ قـبّـحته مـواهِـبُهْ
وذو الـعـقل لا يَـشـقى بـعـقلٍ، وإنّـما    ***    بـعـقـلٍ غــداةَ الـمَـخْض يُـهـلِك رائِـبُـهْ
تَــحــدَّر مِــمّــن أَلــقَـم الــغـدرَ ثــديَـهُ    ***    ومــــا شــائـنـاتُ الـنَّـفْـس إلا ربـائِـبُـهْ
ولـسـتُ بـمـن يَـرثـي ويَـمـدحُ شِـعرَهُ    ***    لـتـحيا عـلـى مــوت الـحـسين مـآدِبُهْ
يَـنـوح عـلـى الـمقتول فـي كـل مـأتمٍ    ***    ومــــا قــتَــلَ الـمَـبـكـيَّ إلا مَــضـارِبُـهْ
خـطـوبٌ تـصـدُّ الـمرء عـن كـل مِـدحة    ***    ومــــا ثــاكِــلٌ كـالـمـسـتعار مـثـاعِـبُهْ
لــعـمـرُكَ مـــا أزرى بـــه كـــلُّ صــائـرٍ    ***    فـلـيـس بِـمُـزْريـه الـــذي هــو طـالِـبُهْ
ومَــن جــلّ جـلّت فـي الـحياة طِـلابُهُ    ***    ومَــن ســاد فـالـهيجاءُ فـيـها مَـلاعِـبُهْ
وكــم هــاربٍ مِــن مـوتـه وهْـو جـالبٌ    ***    لـــه، غــيـرَ أنّ الــحُـرَّ لـلـموت جـالِـبُهْ
وُقــوفًـا عــلـى حُـــزنٍ تـقـادمَ عـهـدُهُ    ***    وحُــزْنًـا عــلـى عــهـدٍ تـجـدّد ذاهِـبُـهْ
ودمـعًـا عـلـى سِـبطٍ روى الـدّهرََ وِردُهُ    ***    فــــــأورده وِردًا، قِــــــراهُ حــواصِــبُــهْ
كــأنْ لـم يَـنَلْ مـن كـفِّه وصـلَ واصِـلٍ    ***    كـأنْ لـم يَـعُدْ بـالفضل والـجود ساغِبُهْ
هـو الـشمس حـتى لـو علَتها غمامةٌ    ***    وبــدرُ الـبـدور الـزُّهْـرَ والـغـيمُ حـاجِـبُهْ
رُزِئْــنــا بــــه فــقـدًا، وكُــفَّـت بـفـقـدِهِ    ***    عـيونُ الـضحى، والـليلُ شابت ذوائِبُهْ
فـدَمْعًا، وحُـزنًا، يُـلهِب الـقلبَ والحشا    ***    وكـــلٌّ لـــه فــي الـمُـبكِياتِ مـذاهِـبُهْ

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

عبد العليم محمود فرج حسن

مُعِيدٌ, بقسم الحديث وعلومه, بكلية أصول الدين والدعوة, بجامعة الأزهر بأسيوط

  • 7
  • 1
  • 7,738

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً