كلّهم أوزاغ

منذ 2016-11-30

رغم أني لست ممن يستسيغُ سبَّ الناس بالحيوانات إلا على وجه ضرب الأمثال كما في القرآن، وأنزعج كثيرا حين أرى أحدا يسب أحدا ما -مهما بلغ شأنا من الحقارة والوضاعة هذا المُسَبُ- اعتزازا مني بلساني كمسلمة.

رغم أني لست ممن يستسيغُ سبَّ الناس بالحيوانات إلا على وجه ضرب الأمثال كما في القرآن، وأنزعج كثيرا حين أرى أحدا يسب أحدا ما -مهما بلغ شأنا من الحقارة والوضاعة هذا المُسَبُ- اعتزازا مني بلساني كمسلمة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء»(السلسلة الصحيحة، وقال عنه الإمام الألباني: "صحيح على شرط الشيخين)، وقال أيضا: «إن الله لا يحب الفاحش المتفحش»(رواه أبو داود).. 

إلا إني حين أرى أحدا يَنعِتُ هذا الفويسق -طاغية مصر- بالـ "برص" لا أنزعج..
وكيف أنزعج ووجه الشبه بينه وبين الأوزاغ* كبير بالفعل! فكلاهما ينفخ في النار الموقدة على المؤمنين، إلا أن هذا الوزغ*، أغبرَ الوجهِ كالِحَهُ، يتميزُ عن سائر الأوزاغ الأخرى بإشعال النار ابتداءً، فضلا عن مدِّها بالوقود فيما بعد من أنفاسه الخبيثة، كما فعل وزغُ نارِ سيدنا إبراهيم عليه السلام..
لعنةُ الله عليه أينما حل أو ارتحل.. وحيثُما دارت أنفاسه..
و أسأل الله أن يبشره بمصير كمصير تلك الفواسق في الدنيا: الموت ضربًا بالنعال.. ومن أول ضربة يارب العالمين...
يُشَيَّعُ في إثرها مباشرة على قيامته..  وبئس الورد المورود  بإذن الله..
قولوا آمين..
ولعذاب الآخرة أشد وأبقى... لو كانوا يعلمون...

*وزغ: مفرد أوزاغ وهو البرص.

المصدر: خاص بموقع طريق الإسلام

أسماء محمد لبيب

كاتبة مصرية

  • 2
  • 0
  • 1,767

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً