مع القرآن - سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الأرْضِ

منذ 2017-07-10

{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الأرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأرْضِ إِلا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ * وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ إِنَّ الإنْسَانَ لَكَفُورٌ }   [الحج 65 - 66] .

جميعنا في أشد الحاجة بين الفينة و الفينة للتأمل فيما حولنا :

تسخير الله لكل الجمادات و النباتات و المياه بل و غلاف الأرض بما فيه من هواء نقي ووسائل تنقل بني آدم عبر الطرق و الصحراء و البحار و المحيطات و مطاعم و مشارب تتوفر عبر كل الموجودات , ثم هو وحده بقدرته يحافظ على الأرض و غلافها و محيطها الصالح للحياة دون أي ضغط عليها أو سماح بما يفسدها مما يحيط بها من أجرام سماوية هائلة لولا قدرة الله لأهلكت الأرض و من فيها .

القادر على هذا الخلق البديع قادر بلا أدنى شك على الإحياء بعد الإماتة , خاصة و الجميع يشاهد بعينه إحياءه سبحانه لكل الموجودات من إنسان و نبات و حيوان و قد دبت فيها الروح و مرت بأطوار حياتها حتى تكبر بعضها و تدعى الألوهية و حتى عاند بعضها و عادى الله .

 { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الأرْضِ وَالْفُلْكَ تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأرْضِ إِلا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ * وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ إِنَّ الإنْسَانَ لَكَفُورٌ }   [الحج 65 - 66] .

قال السعدي في تفسيره :

أي: ألم تشاهد ببصرك وقلبك نعمة ربك السابغة، وأياديه الواسعة، و  { أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُمْ مَا فِي الأرْضِ }  من حيوانات، ونبات، وجمادات، فجميع ما في الأرض، مسخر لبني آدم، حيواناتها، لركوبه، وحمله، وأعماله، وأكله، وأنواع انتفاعه، وأشجارها، وثمارها، يقتاتها، وقد سلط على غرسها واستغلالها، ومعادنها، يستخرجها، وينتفع بها، {وَالْفُلْكَ } أي: وسخر لكم الفلك، وهي السفن { تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ } تحملكم، وتحمل تجاراتكم، وتوصلكم من محل إلى محل، وتستخرجون من البحر حلية تلبسونها، ومن رحمته بكم أنه  {يُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الأرْضِ}  فلولا رحمته وقدرته، لسقطت السماء على الأرض، فتلف ما عليها، وهلك من فيها {إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا } .

 { إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ }  أرحم بهم من والديهم، ومن أنفسهم، ولهذا يريد لهم الخير، ويريدون لها الشر والضر، ومن رحمته، أن سخر لهم ما سخر من هذه الأشياء.

{وَهُوَ الَّذِي أَحْيَاكُمْ } أوجدكم من العدم  {ثُمَّ يُمِيتُكُمْ } بعد أن أحياكم، {ثُمَّ يُحْيِيكُمْ } بعد موتكم، ليجازي المحسن بإحسانه، والمسيء بإساءته،  { إِنَّ الإنْسَانَ } أي: جنسه، إلا من عصمه الله  {لَكَفُورٌ } لنعم الله، كفور بالله، لا يعترف بإحسانه، بل ربما كفر بالبعث وقدرة ربه.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 2,830
المقال السابق
فَتُصْبِحُ الأرْضُ مُخْضَرَّةً
المقال التالي
لِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً