الأبعاد الحقيقية لمشكلة سد النهضة

منذ 2017-11-16

إذن فلماذا تبنى أثيوبيا سد النهضة وتلوح بمنع الماء من الجريان بنهر النيل إلى مصر؟؟ تفعل ذلك كى تطوق عنق مصر وتهددها فتبتزها وترغمها على فعل ما تمليه عليها. ولكن ما الذى تريد إملاءه على مصر وما مصلحتها فى هذا؟؟

ما الأبعاد الحقيقية لمشكلة سد النهضة فى أثيوبيا وما مخاطرها ومستقبلها؟

بقلم عبد المنعم منيب

هناك أمر خفى فى مشكلة سد النهضة الذى تقيمه أثيوبيا على نهر النيل الذى يجرى ويصب فى مصر وهو أنه ليس الغرض منه منع مياه نهر النيل عن مصر عكس ما هو ظاهر، فأثيوبيا تعلم جيدا أنها لو منعت تدفق الماء لمصر فلن يعود لمصر خيار سوى هدم السد أو لو كان هدمه سيسبب غرق السودان وجنوب مصر (فى حالة هدمه بعد امتلائه) فيمكن لمصر أن ترجع أثيوبيا للعصر الحجرى عبر سلاح مصر الجوى المتفوق على أثيوبيا، فضلا عن تكون أثيوبيا من قبائل وأعراق متعددة بينها نزاعات ويمكن تغذيتها وتأجيج الصراع بينها ومدها بالسلاح وتمزيقها لعدة دول بأسهل مما حدث ويحدث مع السودان.

إذن فلماذا تبنى أثيوبيا سد النهضة وتلوح بمنع الماء من الجريان بنهر النيل إلى مصر؟؟

تفعل ذلك كى تطوق عنق مصر وتهددها فتبتزها وترغمها على فعل ما تمليه عليها.

ولكن ما الذى تريد إملاءه على مصر وما مصلحتها فى هذا؟؟

فى الواقع فأثيوبيا ليس لها مطالب ذاتية فى ذلك وإنما هى مدفوعة لذلك بقرار إسرائيل وحتى التمويل العربى المتدفق على أثيوبيا والذى يساعدها بشكل عام ويساعدها فى بناء السد بشكل خاص فهو أيضا بقرار من إسرائيل، وهذا القرار الإسرائيلى يهدف لإرغام مصر على تنفيذ الطلبات الإسرائيلية وكلها معروفة وأبرزها هى:

-مد فرع من النيل لدولة الكيان الصهيونى.

-إذعان مصر لما تمليه اسرائيل عليها بشأن السياسة الخارجية من مثل الموقف والسلوك من فلسطين والفلسطينين وقد يكون منها قبول توطين الفلسطينين فى جزء من سيناء يصبح امتدادا لغزة للقضاء على عقبة مشكلة اللاجئين الفلسطينين بحسب الرؤية الصهيونية، وكذا تحديد الموقف من إيران وتركيا وغيرها من القوى والقضايا التى تهم إسرائيل وتريد توجيه مصر فيها بتوجه محدد.

-إذعان مصر لما تمليه اسرائيل عليها بشأن السياسة الداخلية وعلى رأس ذلك ما يجب عليها إتباعه بشان التعامل مع الحركات الإسلامية المصرية والدعوة الإسلامية والعمل السياسى الإسلامى.

وقد يقول قائل ما الداعى لهذا بينما حكومة مصر الحالية صديقة لإسرائيل ولن ترفض لها طلبا بل إن حكومة مصر مقتنعة بأن السياسة الصديقة أو المتحالفة مع إسرائيل هى الخير المطلق كما أن سياستها الداخلية والخارجية لاتصطدم مع ما تريده إسرائيل بل متوائمة معها فهناك تطابق بينهما لحد بعيد؟

والإجابة هى أن الشأن السياسى والإستراتيجى والأمنى لايُنظر فيه تحت الأقدام بل ينبغى فيه الاحتياط لكل طارىء حتى إن كان احتمال وقوعه بعيدا، ولذلك فإسرائيل تسعى بهذا السد إلى تطويق رقبة مصر والإمساك بها إلى الأبد حتى إذا جد جديد فى أكبر دولة عربية (التى تكاد تكون قوة العرب والمسلمين المركزية تاريخيا وجغرافيا) فلا تكون إسرائيل مرمى وهدف سهل لهذا الجديد، فإسرائيل وأوروبا والولايات المتحدة بعامة لا ينسون أنه بقيادة مصر إنكسر المغول الذين احتلوا أكثر من نصف العالم ولم تقع هزيمتهم غير على أيدى مصر فى عين جالوت، كما أن الصليبيين الذين استوطنوا أجزاء واسعة من الشام لأكثر من مائة عام لم يطردهم منها نهائيا سوى سلطنة إسلامية بقيادة القطر المصرى، بل حتى معركة حطين التى دقت أبرز مسمار لكسر وهزيمة الصلبيين فى المشرق العربى كانت بقيادة سلطان مصر صلاح الدين الأيوبى، ولذلك كانت مصر دائما هى الهدف ومصر هى الجائزة الكبرى لمن ظفر بها.

ومن هنا فإن أى اتفاق يسمح لأثيوبيا بالاحتفاظ بقدرة فنية على التحكم فى تدفق المياه بالمنع أو السماح فهو يحقق الإرادة الإسرائيلية فى حيازة قدرة على التحكم فى رقبة مصر، وإذا كانت مصر تفكر تفكيرا استراتيجيا وطنيا حقيقيا فينبغى أن تعمل على منع حيازة البنية الفنية للسد على قدرة منع تدفق المياه إلى مصر وإلا فيجب هدمه على رأس من بناه ومعاقبته عقابا شديدا يحفر نقشا غائرا ومؤلما فى ذاكرة أثيوبيا لئلا تجرؤ أى حكومة أثيوبية فى المستقبل على العبث بالأمن القومى المصرى، وأى سلوك غير هذا فهو سلوك ينتهك الأمن القومى المصرى ويهدد مستقبل مصر ويجعل من مائة مليون مصرى عبيدا للكيان الصهيونى ذى الست مليون نسمة.

هامش توضيحى:

تمتلك مصر أكثر من ألف طائرة حربية وكثير منها طائرات حديثة بينما لا تمتلك أثيوبيا سوى أقل من مائة طائرة حربية قديمة.

وتبلغ القوات البرية الأثيوبية أقل من ثلث القوة المصرية ولكن لا أهمية لهذا لأنه لا حدود برية بين مصر وأثيوبيا.

وتملك مصر قوة بحرية كبيرة بينما لا تملك أثيوبيا قوة بحرية لأنها لا تطل على أى بحار.

وتمتلك مصر عددا كبيرا (غير معلن عن رقمه) من الصواريخ متوسطة المدى (أى يقدر مداها بمئات الكيلومترات) من طرازات مختلفة ويتردد إعلاميا أنها تصنع بعضا من هذه الأنواع بمصانعها المصرية أى يمكنها صناعة أى كمية تحتاجها.

عبد المنعم منيب

صحفي و كاتب إسلامي مصري

  • 13
  • 2
  • 3,577

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً