مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - و ما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله و رسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة

منذ 2018-01-13

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا}  [الأحزاب 36]

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَ} ةُ:

أهل الإيمان يسارعون في إجابة أمر الله و يبادرون في فعل كل ما يرضاه ما استطاعوا إلى ذلك سبيلاً.

فإذا ما سمع المؤمن ما قضى به ربه في أمر قدم أمر الله على هوى النفس و شهواتها و طرح كل الخيارات البديلة.

و أما من قدم الهوى و الشهوة أو ابتلع الشبهة و رضي بغير الله قاضياً في أمره فقد ضل ضلالاً واضحاً يؤهله إن لم يتب أن يتبوأ مقعده من نار لا تطاق.

{وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا}  [الأحزاب 36]

قال السعدي في تفسيره :

أي: لا ينبغي ولا يليق، ممن اتصف بالإيمان، إلا الإسراع في مرضاة اللّه ورسوله، والهرب من سخط اللّه ورسوله، وامتثال أمرهما، واجتناب نهيهما، فلا يليق بمؤمن ولا مؤمنة { {إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا}ْ} من الأمور، وحتَّما به وألزما به { {أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ}} أي: الخيار، هل يفعلونه أم لا؟ بل يعلم المؤمن والمؤمنة، أن الرسول أولى به من نفسه، فلا يجعل بعض أهواء نفسه حجابًا بينه وبين أمر اللّه ورسوله.

{ { وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا}} أي: بَيِّنًا، لأنه ترك الصراط المستقيم الموصلة إلى كرامة اللّه، إلى غيرها، من الطرق الموصلة للعذاب الأليم، فذكر أولاً السبب الموجب لعدم معارضته أمر اللّه ورسوله، وهو الإيمان، ثم ذكر المانع من ذلك، وهو التخويف بالضلال، الدال على العقوبة والنكال.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 9,941
المقال السابق
أهل الاستقامة موعودون بالعفو و الأجر العظيم
المقال التالي
نبل الرسول صلى الله عليه و سلم في حادثة طلاق زيد

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً