مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - كانوا أشد منهم قوة

منذ 2018-03-10

{أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا * وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا} [ فاطر 44 – 45]

{أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً} :

أولم يتعظ كل مستكبر معاند بمن قبله من البشر , ولو سأل القبور لأجابت بلسان حلها: ذهب قبلك أصحاب القوة و المال و الغرور و الجمال و الرئاسة والجاه و الملك و الدلال, فما انتفعوا بدنياهم و لا أخذوها معهم , فاز من ربط حباله بالله و أوصل قلبه بالباري فأجاب أوامره و انتهى عن زواجره.

أولم يتفكر هؤلاء قبل معاندة الخالق الجبار جل شأنه أنه وحده القادر على إهلاك كل تلك العوالم بمن فيها في طرفة عين أو أقل؟؟؟؟

إنما أجلهم لموعد محدد سيعلم فيه الجميع جزاء ما قدمت أيديهم.

قال تعالى:

{أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا * وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا} [ فاطر 44 – 45]

قال السعدي في تفسيره:

يحض تعالى على السير في الأرض، في القلوب والأبدان، للاعتبار، لا لمجرد النظر والغفلة، وأن ينظروا إلى عاقبة الذين من قبلهم ممن كذبوا الرسل، وكانوا أكثر منهم أموالا وأولادا وأشد قوة، وعمروا الأرض أكثر مما عمرها هؤلاء، فلما جاءهم العذاب، لم تنفعهم قوتهم، ولم تغن عنهم أموالهم ولا أولادهم من اللّه شيئا، ونفذت فيهم قدرة اللّه ومشيئته.

{ {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ } } لكمال علمه وقدرته { {إِنَّهُ كَانَ عَلِيمًا قَدِيرًا } }

ثم ذكر تعالى كمال حلمه، وشدة إمهاله وإنظاره أرباب الجرائم والذنوب، فقال: { {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا} } من الذنوب { {مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ} } أي: لاستوعبت العقوبة، حتى الحيوانات غير المكلفة.

{ {وَلَكِنْ} } يمهلهم تعالى ولا يهملهم و { {يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا } } فيجازيهم بحسب ما علمه منهم، من خير وشر.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 2
  • 0
  • 311
المقال السابق
إن الله يمسك السماوات و الأرض أن تزولا
المقال التالي
على صراط مستقيم

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً