مع القرآن (من لقمان إلى الأحقاف ) - ولقد مننا على موسى وهارون

منذ 2018-04-10

يذكر تعالى مِنَّتهُ على عبديه ورسوليه، موسى، وهارون ابني عمران، بالنبوة والرسالة، والدعوة إلى اللّه تعالى، ونجاتهما وقومهما من عدوهما فرعون، ونصرهما عليه، حتى أغرقه اللّه وهم ينظرون

وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ:

يذكر تعالى منته و نعمته على الأخوين الكريمين موسى وهارون , إذ أنعم عليهما بالرسالة و الاصطفاء ثم النصر على طاغية الأرض فرعون وجنوده , ثم إنزاله التوراة تحمل الهدى و النور لأهل الأرض , كما يذكرنا ربنا بأن من أجل نعمه على عباده نعمة الهداية إلى صراطه المستقيم , ثم كان سلام الملك من فوق سبع سماوات على عبديه موسى وهارون , كما أنعم عليهما سبحانه بالثناء عليهما إلى يوم القيامة بالذكر الجميل في الإنجيل و القرآن, وهذا جزاء الله تعالى لعباده المحسنين الذين تمسكوا بالإيمان به تعالى و تحدوا العالم بأسره لإعلاء كلمة الله.

 

قال تعالى: (113) {وَلَقَدْ مَنَنَّا عَلَىٰ مُوسَىٰ وَهَارُونَ (114) وَنَجَّيْنَاهُمَا وَقَوْمَهُمَا مِنَ الْكَرْبِ الْعَظِيمِ (115)وَنَصَرْنَاهُمْ فَكَانُوا هُمُ الْغَالِبِينَ (116) وَآتَيْنَاهُمَا الْكِتَابَ الْمُسْتَبِينَ (117) وَهَدَيْنَاهُمَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ (118) وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ (119) سَلَامٌ عَلَىٰ مُوسَىٰ وَهَارُونَ (120) إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (121) إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ 122}[الصافات].

 

قال السعدي في تفسيره:

يذكر تعالى مِنَّتهُ على عبديه ورسوليه، موسى، وهارون ابني عمران، بالنبوة والرسالة، والدعوة إلى اللّه تعالى، ونجاتهما وقومهما من عدوهما فرعون، ونصرهما عليه، حتى أغرقه اللّه وهم ينظرون، وإنزال اللّه عليهما الكتاب المستبين، وهو التوراة التي فيها الأحكام والمواعظ وتفصيل كل شيء، وأن اللّه هداهما الصراط المستقيم، بأن شرع لهما دينا ذا أحكام وشرائع مستقيمة موصلة إلى اللّه، ومَنَّ عليهما بسلوكه.

 

{وَتَرَكْنَا عَلَيْهِمَا فِي الْآخِرِينَ سَلَامٌ عَلَى مُوسَى وَهَارُونَ} أي: أبقى عليهما ثناء حسنا، وتحية في الآخرين، ومن باب أولى وأحرى في الأولين {إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ إِنَّهُمَا مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ}.

  • 2
  • 0
  • 1,215
المقال السابق
وناديناه أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا
المقال التالي
وإن إلياس لمن المرسلين

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً