مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا فلا خوف عليهم

منذ 2018-10-06

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ

{إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} :

هم أهل الإيمان أهل الطاعة والصلاح الذين صبروا على تنفيذ أوامر الله ولم يغتروا بدنياهم ولم تلههم شهواتهم عن طاعة الله ولم تغرهم النعم وتوقعهم في معاصي الله , فلم يبارزوا ربهم بنعمه وإذا وقعوا في ذنب سارعوا بالتوبة والندم , واستمروا على هذا الحال حتى آخر الاختبار وحتى خروج النفس الأخير , أولئك لا خوف عليهم ولاحزن , هم أهل لدار النعيم خالدين فيها لا يبأسون ولا ينصبون.
قال تعالى :

 { { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} } [الأحقاف 13-14]

قال السعدي في تفسيره:
أي: إن الذين أقروا بربهم وشهدوا له بالوحدانية والتزموا طاعته

وداموا على ذلك، و { {اسْتَقَامُوا} } مدة حياتهم { {فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ} } من كل شر أمامهم، { {وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} } على ما خلفوا وراءهم.

{ {أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ} } أي: أهلها الملازمون لها الذين لا يبغون عنها حولا ولا يريدون بها بدلا، { {خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} } من الإيمان بالله المقتضى للأعمال الصالحة التي استقاموا عليها.

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 13
  • 0
  • 14,950
المقال السابق
من مقولات المستكبرين : لو كان خيراً ما سبقونا إليه
المقال التالي
حتى إذا بلغ أشده وبلغ أربعين سنة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً