من النسق المغلق للنخبة المتخصصة:المقال الثاني

منذ 2019-01-02

وهكذا كان الصحابة، رضوان الله عليهم، كل حيث يحسن، بعضهم لا تكاد تسمع به إلا في التجارة، وبعضهم في القتال، وبعضهم في الرأي والمشورة.... كلٌ نجمٌ ساطعٌ في مكانه.. والجميع يحضر المواقف العامة

بسم الله الرحمن الرحيم
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

يمكننا الجزم بأن من أكبر التحديات التي تواجهها الحالة الإسلامية في مرحلة الصحوة (آخر مئة عام) هي الوقوع في فخ الأنساق المغلقة (الجماعات المنظمة، والتكتلات الدعوية بأشكالها المتعددة).

ظهرت الجماعة كخطوة مرحلية للرجوع إلى الخلافة. ويكون الترتيب هكذا: عدد قليل يتعلق بفكرة لم يستوعبوها بشكل جيد في الغالب، ثم يندفعون بحماسة للتنفيذ دون وعي كاملٍ بالسياقات الخارجية، وتتدخل عوامل خارجية: ثقافية وسلطوية وإقليمية ودولية تجتالهم وتأخذهم أو تدفعهم بعيدًا.

والعجيب أن كل تصحيح للتجارب المتعثرة يكون بإعادة التجربة الفاشلة مرة ثانية!!

ومما يبين تمكن النسق المغلق من الحالة الإسلامية، سواءً التعصب للنسق أو التعصب للأفكار التي يقوم عليها النسق، استمرار تحزب الإسلامين في حالة وجود تحدي خارجي قوي، فمن المسلمات أن التحدي الخارجي يوحد المختلفين ويخصصهم، إلا في حالة الإسلاميين فإن التحدي الخارجي لم يوحدهم ولم يخصصهم. قمة التحدي الخارجي فشلت في توحيدهم. ولك أن تستدعي ما يحدث في المعتقلات والسجون وحال المعتقلين وهم أحزاب متناحرة، لا يصلون خلف بعضهم، وحين وجدوا فسحة من السجان اقتتلوا بأيديهم، وقد حدث هذا الاقتتال في أكثر من معتقل في الظرف الراهن شديد القسوة!!
يتلى علينا منذ مئة عام درسًا واحدًا خلاصته: أن الأنساق المغلقة لا تتمدد. بل تتفتت وتنشغل ببعضها.   

ومن سلبيات النسق المغلق إهدار الإمكانات المادية والبشرية، فلم يثمر النسق المغلق مبدعون، ولا مختصون في فن من الفنون، فلا تكاد تجد مبدعًا في الفكر أو في مجال حرفي إلا منفردًا بعيدًا عن الأنساق المغلقة، وذلك لأن النسق المغلق يعتمد على أهل الثقة، وتأخذ الأقدمية أولوية مطلقة في الغالب، ولا ينشغلون بتوطين تخصصات تنفع الناس وإنما بما ينفع تعميق النسق وتوسيعه، ولا يهمهم رأس المال النخبوي. بل عمليًا يحاربون صناعة النخبة لأنها تقلق من يسيطر على النسق، ويتحول في الأخير إلى حالة من التنافس على الرئاسة أو تأدية نوع أمان اجتماعي لأفراد النسق يهربون إليه من جحيم الحياة التي يعيشونها.
 وأهدرت الأنساق المغلقة القدرات المادية فاستخدمت الأموال فيما يمكن تسميته نفاق مجتمعي.. نعم نفاق مجتمعي لتسويق النسق المغلق (الجماعة) لا لدعوة الناس إلى الدين فكل قوم يرفعون شعار نسقهم (جماعة.. ، حزب..) على رأس من يأخدمونه، أو يأخذ صدقتهم ظنًا منهم أنه حين يؤمن بهم فقد آمن بالله وما أنزل على رسوله؛ أو خدمة للأنظمة السلطوية المستبدة بإعالة ملايين الفقراء نيابة عن الدولة، ما يعني تبديد أموال الدعوة في دعم المستبدين، وحتى المجالات التي حاولوا الجد فيها لم تكن بالمستوى المطلوب، وتابع إن شئت ما سمي مراكز دعوية: خدمية أو علمية. العلمية تقوقعت على خدمة الشيخ، والخدمية لم تنهض بأكثر من الحد الأدنى من الخدمات لتسويق النسق المغلق. وفي الجملة لم ينجح هؤلاء في إنتاج ظاهرة متخصصة في أيٍ من مجالات الحياة، وكانت النتيجة تراجع وانكفاء وصراع داخل الأنساق وبين الأنساق وبعضها، وبين الأنساق والمشاركين لها في نفس التخصص من عامة المسلمين (انظر مجال المحاماة أو المجال الديني مع المتصوفة مثلًا...).

التخصصية هي الفطرة الإنسانية وهي النموذج الإسلامي الأول:

أبرز ما يمكن أن تلاحظه في النموذج العملي للإسلام (الصحابة والتابعين) هو ظهور التخصصية بين الصحابة والتابعين. من مظاهر الحرية في النموذج الحضاري الإسلامي إطلاقُ صراح الناس إلى ما يحبون.. إلى ما يحسنون. حين يشب المرء يشتد إلى ما يحب أو إلى ما يحسن، إن كان محبًا للقتال التحق بالثغور: يتدرب ويتسلح ويجاهد مع المجاهدين دفاعًا عن الدين واعتاقًا لرقاب المستضعفين في الأرض بغير الحق؛ وإن كان من أهل التجارة ذهب إلى السوق يتاجر؛ وإن كان حرفيًا فإلى ما يحسن من حرفة؛ وإن كان ممن يحبون العلم، تربع بين يدي العلماء.

ولم تكن الحرية في التوجه العام فقط. بل كان التوجه العام الواحد(جهاد، تجارة، زراعة، تعلم، حرفية...) به عديد من التخصصات؛ فهذا الذي يمم وجهه شطر حِلَقِ العلم -مثلًا- يجد نفسه أمام ثمار شهية، بعضها قرآن كريم (تلاوة .. قراءات)، وبعضها تفسير، وبعضها حديث، وبعضها فقه، وبعضها شعر، وبعضها مما ابتدع في الدين (كالاعتزال وعلم الكلام)...

وليس فقط تعدد أفقي للتخصصات. بل وتعمق في كل تخصص، ففي كل تخصص عديد من الطبقات، فأهل الفقه ليسوا سواء، وأهل التفسير ليسوا سواء، والقراء ليسوا سواء... طبقات بعضها فوق بعض. كل حسب ما يوفقه الله إليه، حتى ينتهي الأمر بأن يكون الفرد علامةً على نفسه، يقف حيث هو وحده مميزًا بما من الله به عليه من صفاتٍ.

والدولة لا دخل لها بحركة الأفراد، لا تأمر أحدَهم بأن يتخصص في هذا أو ذاك. بل تكفل للفرد الحد الأدنى من المعيشة من بيت المال. وفي كل تجمع سكاني حاكم وبيت مال، يأخذ الحاكم من الغني ما فرضه الله عليه من زكاة ويوضع في بيت المال ويوزع بعد ذلك على الفقراء والمساكين ويوزع في التمكين للدين، فلا فقر ولا مهانة.لا يمنُّ الغني على الفقير، ولا يمد الفقير يده للغني. حرية وأمان مادي، وتفعيل تام للإنسان حيث يحب أو حيث يحسن.

وهكذا كان الصحابة، رضوان الله عليهم، كل حيث يحسن، بعضهم لا تكاد تسمع به إلا في التجارة، وبعضهم في القتال، وبعضهم في الرأي والمشورة.... كلٌ نجمٌ ساطعٌ في مكانه.. والجميع يحضر المواقف العامة، ويبرز في كل موقف من يناسبه، فقبل القتال يبرز من له رأي في تحديد موضع القتال، وحال القتال يبرز أهل الاختصاص: مبارزة، رمي،.. ومواقف الرأي يتحدث أهل الرأي فقط– كما حدث في الموقف من أسرى بدر- ، وهكذا..

ولا يظنن أحدٌ أن الناس إن تركوا  فإنهم يسيرون في اتجاه واحد، أو يتجمعون في تخصص بعينه؛ أبدًا، لا يحدث هذا، لخمسةٍ:
أولها: أن التفاضل في المجتمع الإسلامي بالتقوى لا بالوظيفة كما هو حاصل اليوم، ففي الإسلام أكرم الناس أتقاهم، وأحسنهم خلقًا. ( {إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} ) ( [الحجرات : 13] ).
وثانيها: أن الناس بطبعهم مختصون، كلٌ له ما يحسنه أو ما يحبه؛ وحين يترك لهم العنان لا يتجمعون في نقطة واحدة. يحدث هذا في النموذج الغربي الذي نعيشه، وذلك بسبب ارتباط الدخل المادي والنفوذ الاجتماعي مرتبط بالوظائف في الغالب.

وثالثها: أن في الشريعة ما يعرف بـفروض الكفايات، وهي فروض إن تركت يأثم الجميع. فأحوال الناس كلها بين فروضٍ واجبة وفروضِ كفاياتٍ، وبالتالي تُسد كل حاجاتهم، ويستقيم المجتمع متزنًا بلا خلل، كما قد كان لقرون طوال.

ورابعها: أن الفرد كان يتحرك في مساحة كبيرة من الأرض دون أدنى عائق سلطوي أو اجتماعي. حيث شاء يحط رحاله كأنه قد ولد في ذات البلد، فمن الصين (تركستان الآن) إلى جنوب فرنسا يتحرك من شاء متى شاء حيث شاء آمنًا مطمئنًا.

وخامسها: في نموذجنا الحضاري تكون الرتب بالأفعال لا بالدعاوى، والمهام تسند ولا تطلب، فالناس لا يستفتون جاهلًا لأنهم أتقياء، أو متدينون في الجملة، والعالم يعيش بينهم ويعرفونه، ولا يدعي أحد الجندية ثم هو يجلس بينهم بعيدًا عن الثغور.. يعربد تجارةً وإرهابًا للآمنين؛ ولا يُؤمن المجتمعُ الخائنَ على ما أوقفوه لفروض الكفايات، فهي أموالهم، دفعوها من قوتهم أو ينتظرون الإفادة منها..

والنموذج العلماني الذي يطبق في بلاد المسلمين لا يسوق الناس كلهم في مسارٍ واحدٍ، لا ينظرون للفروق الفردية: الذكور والإناث، الأذكياء والأغبياء، محبي الحرفة ومحبوا التعلم والمطالعة؛ ولذا يتسرب الناس من التعليم، ولذا يكون الفرد مزدوج الشخصية، يتأرجح بين تخصصين أو أكثر، ما يحسنه وما هو مضطر إليه كسبًا لقوت يومه، فتجده صيدلي وسياسي، مهندس وشاعر، محامي وتاجر، فلا يحسن الهندسة ولا يحسن الشعر. والنسق المغلق ماذا يفعل؟ هل يعالج هذا الخلل في واقع الناس؟ هل يسير بهم للعودة إلى نموذجهم الأول؟

أبدًا، بل يزيد الأمور تعقيدًا: ينتج كتلة جديدة تصارع مَن حولها من أجل البقاء والتوسع.. كتلة صراعية. بينما التخصصية تخدم الناس وتوظف طاقاتهم الحقيقية وتقضي على الشغب الذي أوجدته العلمانية.

  • 14
  • 1
  • 1,145

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً