هذه حال قلوب البشر!

منذ 2019-01-31

حال قلوب البشر، قلوب تمنَّت أن تكون قريبة من المحبوب، وقلوب أنهكها حالُ غفلتها

 

أتساءل دومًا:

 هل إذا كان لديك محبوب يأتي إليك كلَّ ليلة وفي نفس الوقت؛ ليُعطيك أثمن الهدايا وأغلاها، ويظل ينتظر وينادي عليك، هل ستترك نداءَه وتجعله يرحَل؟ 

هل ستترك الهدايا والعطايا؟ بالطبع ستكون إجابتك بالنفي، فمن ذا الذي يترك هذا العطاء النفيس يذهب من بين يديه؟!

والله إن هذا هو حال قلبك مع ربِّ العباد، هو قلبٌ غارق في مَلذات الحياة، يأتي ليله فيترك غنائمه ضائعةً، يريد الفوز وإزاحة ظلام قلبه، ولكن نفسه ضعيفة وشيطانه أقوى، ملأ قلبه مِن ظُلمة غَفلته، عيناه ساهرتان ويداه مشغولتان ما بين هذا وذاك، تَسرقه كثرة المتابعات بين مواقع الإنترنت وتصفُّحها، يمضي ليله في غير طاعة، وإن غلبه النوم لا يُوقظه صوت الآذان، فهو لا يبالي متى يستيقظ أو متى ينام!

ويا أَسَفَى على حال قلبه المتحجر، وضياع ليله وثِقَل عباداته،

وهناك من لم يستطع أن تَغلبه لذة النوم، ودِفءُ الفراش، فأقبَل يناجي ربَّه، ويَذرف الدموع ويبكي في خشوع، راجيًا أن يكون ذا عملٍ صالح، وعلمٍ نافع ونفس طائعة راغبة في لقاء الله، فهذا هو القلب المحب، الباحث عن عطايا رب العباد، يعرف متى يكون القرب، وكيف يتلذذ بالطاعات، إنها نفسٌ جعَلت قلبَها معلقًا بحب خالقه، فإذا أسدلَ الليلُ ستار ظلمته، قام يحيي ليله ويُنير دَربه بالقيام والدعاء والمناجاة، إنها قلوب ذابت حبًّا في رضا الرحمن، وعشِقت القرب ولذة المناجاة، فإن هي نامت يومًا أو تكاسلت، أيقَظها رب العباد.

وها هي حال قلوب البشر، قلوب تمنَّت أن تكون قريبة من المحبوب، وقلوب أنهكها حالُ غفلتها، فيُصبح القلب إما قطعة من صحراء جرداء، مهما نزل عليها مِن مطر فإنها تظَل قاحلةً، فيصير القلب خرابًا، بداخله عتمة وظلمة، فيزداد بُعدًا وجفاءً، وإما أن يصير القلب سراجًا منيرًا في ظلمة هذا الزمان؛ فاجعَل لقلبك أمانًا في القرب من الله، فيزهر ويفوح عطره، ولا يكون لأحدٍ عليك سلطان.

فاطمة الأمير

  • 5
  • 1
  • 4,131

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً