رسالة إلى من تغافل أو نسي

منذ 2019-02-08

يا من تحب الله ورسوله، لايخفى  عليك أن الاختلاط محرم شرعاً على الجنسين؛ لكن مع الأسف كثير هم من  غفلواعما هو أقرب من اختلاط العمل، إنه الاختلاط الإلكتروني

كلامي موجه؛ لمن  قل عنده الوعي 

والورع، لمن قل عنده تدين كان 

يدعيه، ولبس ثوب المفتي داخل 

أسرته، وحرّم كل شيء فجزاه الله

خيراً، ولكنه نسي ما هو أعظم يصدق

فيه قول الله تعالى:" {أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم} "

أخي الحبيب :

يا من تحب الله ورسوله، لايخفى 

عليك أن الاختلاط محرم شرعاً على

الجنسين؛ لكن مع الأسف كثير هم من 

غفلواعما هو أقرب من اختلاط العمل،

إنه الاختلاط الإلكتروني؛ فتجد كثيراً

من الذين يصلّون، وعند الناس ملتزمين،

ومع الأسف تراه قد اشترك في مواقع

التواصل من فيس بوك ، و إنستغرام، وغيرها..

بصفحات مختلطة فيها النساء و 

الرجال، وأكثر علماء المسلمين قالوا 

بحرمة  هذا الأمر  بالله أما تخجل 

أن تكون وسط هذه المجموعات، التي

تعج بصور النساء -التي قل فيها حياء 

أكثرهن- فكيف بمسلم يرضى لنفسه 

هذا الحال، وهو يعلق بكومنتات؛ ويعطي لايكات؛

أسألك بالله لم تجرك هذه القروبات

إلى منكرات ودخول على الصفحات؟؟

ومن بعدها وقوع في المحرمات ؟؟!!

وصرت تقارن بين ماتراه وبين 

زوجتك، وتسمع وتقرأ ألقاب ترن في 

عقلك وقلبك.

ولمَ لا؟! وكلهن أخذن وأسمين صفاحتهن

 بألقاب ومسميات ترق لها القلوب ومنها:

 الشامخة_لصمتي حكاية _راقية الأوصاف_نبع الحنان _نور الفجر ...

والله ما هي إلا أسماء خلفها شخصيات مزيفة 

فاقدة للثقة في النفس ،تحاول أن تصنع عالمها الخاص المريض.

وأزيد في كلامي وأقول أن مجرد شعورك بالرغبة لصاحبة الصفحة فأنت خائن 

لأن الخيانة أنواع ودرجات وهي كالاتي:

*الخيانة الشعورية (بالمشاعر💘)

*الخيانة الخيالية 💨

*الخيانة البصرية 🙈

*الخيانة السمعية 🙉

*الخيانة الكلامية 🙊

*الخيانة الحسية ✋

كل ما سبق تعتبر معاصي ومقدمات للزنا ، 

والله تعالى قال " {ولا تقربوا الزن} ا" ..ولم يقل لا تزنوا

ما عدا النوع السادس فهو الزنا نسأل الله العفو والعافية

وكم من شخص وقع في أنواع الزنا،وجرته هذه 

 الصفحات إلى شئ تلو الآخر من تصفح ثم رغبة ثم نظرة في الحرام ثم زيادة في  شهوته .

ومن بعدها أكمل الموضوع مع نفسه في الحرام .

لا تأمن أن الله لن يعاقبك بمرض أو فقر أو تسلط الناس

 عليك أو أن يشربك الله من نفس الكأس فكما تدين تدان.

وكم من زوجة قل دينها وقل صبرها وقل خوفها من الله 

وانتقمت من زوجها أبشع انتقام وكسرته بين الناس 

...وكل هذا تسليط من الله .

وتتمنى أن تكون زوجتك بجمال 

بعض هذه الصورة ،والنعومة،

والغنج المصطنع،  والصورة 

المفلترة بالسناب،  كل شي خضع 

للتصنيع، الله يعلم بنيتك ولكن كان

الصحابة يتورعون عن الحلال مخافة 

الوقوع في الحرام ؛ يقول الفاروق 

عمر:" كنا ندع تسعة أعشار الحلال 

مخافة أن نقع في الحرام" فكم أفسدت 

هذه القروبات المختلطة من بيوت 

آمنة ، لن أدخل في نيات المسلمين 

ولكن لو لم يعجبك الحال،والنظر 

إلى ما يعرض فيها، قد تكون صفحة 

أخبار أو أحوال البلد ولكن تحدثني 

إحدى عميلاتي تقول إن زوجي

يعرف في أمور النساء والموضة

أمور أنا أجهلها. 

 إن أكثر مواقع 

التواصل المختلطة يقل فيها الحياء؛

كيف لك أن تجلس مع من الحرام 

الخلوة بها؟؟

أتوجد خلوة أعظم من 

خلوة الجوالات، ودخول خاص مع

الأسف على كثير من النساء و الرجال

،،، صاروا عبيد لأنفسهم وإذا كانت صفحة 

قد يقول البعض نتابع الأخبار  وأحوال

الناس أقول لك إذا كنت مهتم بأخبار البلد 

فما أكثر المصادر والأخبار، ودرء

المفاسد مقدم على جلب المصالح .

خلص نفسك وجوالك يا من 

زهدت بقارورتك؛ والتفت الى قارورة 

غيرك، ممن يتصنعن الجمال والرقي 

والتحضر، تقول إحدى النساء وهي 

مستشارة ؛" والله لقد صادقت زوجي 

على أحد المواقع بدون علمه و 

ناقشته في أمر وقال لي أنت  راقية

ومثقفة ونفس النقاش في البيت 

ما تفهمين غبية ولكن تطورت العلاقة

مع زوجها خلال مواقع التواصل الاجتماعي

وقرروا اللقاء و وافقت على طلبه 

وعلم أنها زوجته يقول الزوج والله 

لم تبقَ عندي ثقة بأي امرأة."

هذه الذنوب دمرت البيوت هذا البوست 

تذكير لكل من استهان بالاختلاط في 

القروبات ولا تنسى من ترك شيئاً لله

عوضه الله خيراً منه... اللهم صن أعراضاً

ولا تفجع زوجاً بزوجته ولا زوجة 

طاهرة عفيفة بزوجها

    الكاتبة أحلام الزبيدي

  • 41
  • 1
  • 2,025
  • Lie Gallivare

      منذ
    بارك الله فيكم و زادكم من فضله نحتاج الى مزييد و مزيد من التوعية بهذا الشأن فقد اتسع الفتق على الراتق و ما عاد بالامكان التعايش مع هذا المجتمع المريض و الاسيف الحال 😭
  • فتحية السيد

      منذ
    ما شـــــاء الله رائع سلمت أناملك غاليتي اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا إتباعه ، وأرنا الباطا باطلا وارزقنا اجتنابه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً