مع القرآن (من الأحقاف إلى الناس) - سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ

منذ 2019-08-13

{سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) } [المعارج]

{سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ} :

يستعجل أهل العناد والإجرام والاستكبار عن دين الله عذاب الله الواقع لا محالة , ولو كانت لهم عقول سليمة أو قلوب صالحة لأدركوا وأشفقوا وسارعوا بالتوبة والفرار إلى الله وطلب العفو والمغفرة , فلن يدفع عنهم بطشه أحد, وحده من يمنح الدرجات ويرفع العباد والأعمال ووحده في علوه مرتفع عن خلق مستو على عرشه لا يحيطه شيء من مخلوقاته.

قال تعالى:

{سَأَلَ سَائِلٌ بِعَذَابٍ وَاقِعٍ (1) لِّلْكَافِرِينَ لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ (2) مِّنَ اللَّهِ ذِي الْمَعَارِجِ (3) } [المعارج]

قال السعدي في تفسيره:

يقول تعالى مبينا لجهل المعاندين، واستعجالهم لعذاب الله، استهزاء وتعنتا وتعجيزا:
{ {سَأَلَ سَائِلٌ } } أي: دعا داع، واستفتح مستفتح { { بِعَذَابٍ وَاقِعٍ} }

[لِلْكَافِرينَ } لاستحقاقهم له بكفرهم وعنادهم { لَيْسَ لَهُ دَافِعٌ مِنَ اللَّهِ } أي: ليس لهذا العذاب الذي استعجل به من استعجل، من متمردي المشركين، أحد يدفعه قبل نزوله، أو يرفعه بعد نزوله، وهذا حين دعا النضر بن الحارث القرشي أو غيره من المشركين فقال: { اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فأمطر علينا حجارة من السماء أو ائتنا بعذاب أليم } إلى آخر الآيات.

فالعذاب لا بد أن يقع عليهم من الله، فإما أن يعجل لهم في الدنيا، وإما أن يؤخر عنهم إلى الآخرة ، فلو عرفوا الله تعالى، وعرفوا عظمته، وسعة سلطانه وكمال أسمائه وصفاته، لما استعجلوا ولاستسلموا وتأدبوا، ولهذا أخبر تعالى من عظمته ما يضاد أقوالهم القبيحة فقال: { ذِي الْمَعَارِجِ}

#أبو_الهيثم

#مع_القرآن

  • 0
  • 0
  • 350
المقال السابق
وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ
المقال التالي
تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً