معركة بدر - (12) الاستعدادات والتجهيزات قبل المعركة

منذ 2019-08-20

​​​​​​​لا زال الحديث مستمراً، فإلى الآن لم تبدأ ساعة الصفر في المعركة، فأي معركة يجب أن تسبقها أحداث، وتسبقها مناوشات، وتسبقها محاولات واستخبارات.

ما إن نزل جيش المسلمين بالقرب من بدر حتى شرع النبي عليه الصلاة والسلام في القيام بأعمال استكشافية حتى يؤمن المعسكر الإسلامي، فقام بهذه المهمة بنفسه، وهذا يدل على شجاعة وحنكة المصطفى صلى الله عليه وسلم، وتمت هذه المهمة على أكمل وجه، ثم بعث بعض أصحابه بعملية استكشافية أخرى؛ فنزل بدراً وهو يعلم أين يقع معسكر المشركين وكم يبلغ عددهم، فسبق إلى بدر وهدم الآبار على المشركين، ومنعهم من الوصول إلى الماء، وبالمقابل حصل نزاع في جيش المشركين بين قادتهم، ومن هنا بدأ نصر الله.

لا زال الحديث مستمراً، فإلى الآن لم تبدأ ساعة الصفر في المعركة، فأي معركة يجب أن تسبقها أحداث، وتسبقها مناوشات، وتسبقها محاولات واستخبارات.
ففي بعض الأحيان تحاول الفرق أن تتجنب الحرب، ولذلك ما كانت جيوش المسلمين تفتح أي بلاد حتى تنذر أهلها، وتخبرهم أننا ما جئنا مدمرين، ولا جئنا غزاة، ولا جئنا من أجل شيء من الدنيا، ولكن أسلموا تسلموا، فما جئنا إلا لنبشر وندعو إلى هذا الدين، لكن إن حددت الأمور، ولم يكن هناك إلا المواجهة، فأبطال الإسلام على أتم الاستعداد للمواجهة مهما كانت الظروف، ومهما كانت الأحوال.


ولك أن تتخيل ثلاثمائة رجل أجبرتهم الظروف على المواجهة، فما تخلف منهم رجل واحد بل قالوا: امض لما أمرك الله، فوالله لو أمرتنا أن نرمي بأنفسنا من أعالي الجبال لرميناها ما تخلف منا رجل واحد! بالرغم من أن التكاليف كانت شاقة على الرجال ومع هذا ما تخلف منهم رجل واحد، واليوم نجد التكاليف أيسر ما تكون، ومع هذا فالمتخلفون آلاف مؤلفة! نسأل الله ألا يجعلنا وإياكم من المتخلفين.


أقول فلنتابع وإياكم موجز الأخبار قبل ساعة الصفر: من صفات القيادة الناجحة التواضع واليقظة، فأي قيادة حتى تستطيع أن تكسب أولئك الذين ينطوون تحت لوائها لا بد أن تكون قيادة متواضعة، وقد استطاع النبي صلى الله عليه وسلم أن يكسب الأتباع ويؤثر عليهم قال الله: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ} [آل عمران:159]، {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ} [الأنبياء:107]، فقد كان كواحد منهم، يتعاقب معهم على البعير، فإذا جاعوا جاع، وإذا شبعوا شبع، وإذا أكلوا أكل، وإذا جاهدوا جاهد معهم، وهكذا استطاع أن يؤثر عليهم، ولن نستطيع أن نؤثر على البشرية إلا إذا سرنا على نفس الخطى وعلى نفس الهدي.


وكانت تلك القيادة يقظة تعمل كل ما فيه مصلحة للمسلمين، فتحفظهم من الشرور، وتسعى إلى كل ما فيه خير من أجل أن يقام دين الله.

خالد الراشد

إمام وخطيب جامع فهد بن مفلح السبيعي ـ بالخبر. المشرف العام على موقع قوافل العائدين والعائدات.

  • 5
  • 0
  • 421
المقال السابق
إصدار الأوامر النبوية في الانطلاق إلى القتال
المقال التالي
(13) استكشاف يقوم به النبي صلى الله عليه وسلم بنفسه

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً