من الفوائد العظيمة العفو عند المقدرة

منذ 2019-08-29

سادسا: العفو عند المقدرة ينبع من إيمانٍ راسخٍ بعيد من ظلم الشرك وظلم العباد وظلم المرء لنفسه


لقد شرَّع الله القصاص في الجنايات وفضَّل العفو على القصاص بما يلي:--
أولا : فيه العفو والإصلاح أما في القصاص قد لا يكون فيه عفو ولا إصلاح ثم قد يظلم المرء في القصاص فيتعدي أكثر من حقه والله لا يحب الظالمين كما قال تعالى { {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} } [ الشورى: 40 ]
ثانيا: جعل الله العافين أجرهم على الله وهو وعد عظيم للعافين خير مما كانوا يحصلون في هذه الدنيا
ثم من فوائد العفو عند المقدرة ما يلي: - 
ثالثا: العفو عند المقدرة فيه فضيلة العزة والشرف للعافين كما في الحديث من أبي هريرة " «ما نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِن مالٍ، وما زادَ اللَّهُ عَبْدًا بعَفْوٍ، إلَّا عِزًّا، وما تَواضَعَ أحَدٌ لِلَّهِ إلَا رَفَعَهُ اللَّ» هُ.
[رواه مسلم برقم 2588]
رابعا: العفو عند المقدرة فيه الدفع بالتي هي أحسن وهو ما يزيل العداوة من المعتدي حتى يستحي من نفسه ويصير صديق حميم كما قال تعالى { {وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} } [ فصلت:34 – 35 ]
خامسا: العفو عند المقدرة يجلب للمرء أن يعفو الله عنه لعفوه لإخوانه { {وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ } } [ النور: 22 ] 
سادسا: العفو عند المقدرة ينبع من إيمانٍ راسخٍ بعيد من ظلم الشرك وظلم العباد وظلم المرء لنفسه فيتاحب الناس بهذا الإيمان بدل أن يتشاغلوا بينهم ويتربص كل واحد لأخر لئلا يصيروا لقمة سائغة لأعدائهم
سابعا: العبد الذي يعفوا عن الناس يمتثل بأمر الله في كتابه كما قال تعالى { {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ } } [ الأعراف: 199 ] أما القصاص فإنما هو حق من حقوق الآدمين ولم يأمر الله ذلك في كتاب الله قط ولا جاء في السنة بأمر مباشر.
ثم الأخلاق الذي جاء به نبينا صلى الله عليه وسلم إنما هي العفو , والذي لا يمتثل هذا الأمر كأنه يرد على الله أمره ويقول : لا آخذ العفو , ويرد على الأخلاق الذي جاء به نبينا صلى الله عليه وسلم ويقول لا آخذ أخلاقه, والعياذ بالله.
ثامنا: الذي يعفو الناس عند المقدرة اتصف بصفات الداخلين في جنة عرضها السموات والأرض كما قال تعالى { {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133) الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} } [ آل عمران: 133 -134] الآيات.
تاسعاً: الذي يعفو عند المقدرة صبور والصبور والحليم يستحق أن يكون قائداً حقاً لحلمه وصبره, وأن يكون قدوة وإماماً للناس وأن يكون ذو سماحة سليم الصدر رحب السريرة ليس فيه عقدة نفسية ولا بغضاء للآخرين
عاشرا: الذي يعفو عند المقدرة ذو همة عالية يتطلع إلى جنة عرضها السموات والأرض والذي لا يعفوا همته سافلة لا ينظر إلا بسافسف الأمور 
الحادي عشر: العبد الذي يعفوا عند المقدرة كريم يقتدي بربِّه الكريم العَفُوُّ لكون الناس كلهم طُبع بكثرة الأخطاء , ولو أخذ كل أحد بخطئه لبقي لا أصحاب له ولا إخوان قال تعالى { { وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا } } [ فاطر: 45 ]
الفقير إلى رحمة ربه وعفوه
عبد الفتاح آدم المقدشي

  • 5
  • 0
  • 1,958

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً