أبو بكر الصديق - (44) ما تم بين الصديق والصحابة في أمر إنفاذ الجيش

منذ 2019-09-15

اقترح بعض الصحابة على الصديق رضى الله عنه بأن يبقي الجيش فقالوا: إن هؤلاء جل المسلمين، والعرب على ما ترى قد انتقضت بك فليس ينبغي لك أن تفرق عنك جماعة المسلمين.

(44) ما تم بين الصديق والصحابة في أمر إنفاذ الجيش

اقترح بعض الصحابة على الصديق رضى الله عنه بأن يبقي الجيش فقالوا: إن هؤلاء جل المسلمين، والعرب على ما ترى قد انتقضت بك فليس ينبغي لك أن تفرق عنك جماعة المسلمين. وأرسل أسامة من معسكره من الجرف عمر بن الخطاب -رضي الله عنهما- إلى أبي بكر يستأذنه أن يرجع بالناس وقال: إن معي وجوه المسلمين وجلتهم ولا آمن على خليفة رسول الله صلى الله عليه وسل وحرم رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين أن يتخطفهم المشركون.

ولكن أبا بكر خالف ذلك وأصر على أن تستمر الحملة العسكرية في تحركها إلى الشام مهما كانت الظروف والأحوال والنتائج، ولم يسترح أسامة وهيئة أركان حربه لإصرار الخليفة على رأيه، وقد بذلوا لدى الخليفة عدة محاولات كي يقنعوه بصواب فكرتهم، وعندما كثر الإلحاح على أبي بكر دعا عامة المهاجرين والأنصار إلى اجتماع في المجلس لمناقشة هذا الأمر معهم، وفي هذا الاجتماع دار نقاش طويل متشعب، وكان أشد المعارضين لاستمرار حملة الشام عمر بن الخطاب، مبديا تخوفه الشديد على الخليفة وحرم رسول الله وكل المدينة وأهلها من أن تقع في قبضة الأعراب المرتدين المشركين، وعندما أكثر وجوه الصحابة بهذا الصدد على الخليفة وخوفوه مما ستتعرض له المدينة من أخطار جسام إن هو أصر على تحريك جيش أسامة لغزو الروم، أمر بفض الاجتماع الأول بعد أن سمع الصديق لرأيهم واستوضح منهم إن كان لأحدهم ما يقول، وذلك حتى يعطي إخوانه وأهل الرأي كامل الفرصة لبيان رأيهم، ثم دعاهم إلى اجتماع عام آخر في المسجد، وفي هذا الاجتماع طلب من الصحابة أن ينسوا فكرة إلغاء مشروع وضعه رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه، وأبلغهم أنه سينفذ هذا المشروع حتى لو تسبب تنفيذه في احتلال المدينة من قبل الأعراب المرتدين، فقد وقف خطيبا وخاطب الصحابة

قائلاً: والذي نفس أبي بكر بيده، لو ظننت أن السباع تخطفني لأنفذت بعث أسامة كما أمر به رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو لم يبق في القرى غيري لأنفذته.

نعم لقد كان أبو بكر مصيبا فيما عزم عليه من بعث أسامة مخالفا بذلك رأي جميع المسلمين؛ لأن في ذلك أمرًا من رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد أثبتت الأيام والأحداث سلامة رأيه وصواب قراره الذي اعتزم تنفيذه.

وطلبت الأنصار رجلاً أقدم سنا من أسامة يتولى أمر الجيش، وأرسلوا عمر بن الخطاب ليحدث الصديق في ذلك، فقال عمر رضى الله عنه: فإن الأنصار تطلب رجلاً أقدم سنا من أسامة، رضى الله عنه، فوثب أبو بكر رضى الله عنه وكان جالسا فأخذ بلحية عمر رضى الله عنه، وقال له ثكلتك أمك وعدمتك يا ابن الخطاب! استعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم وتأمرني أن أنزعه، فخرج عمر رضى الله عنه إلى الناس فقالوا: ما صنعت؟ فقال: امضوا ثكلتكم أمهاتكم! ما لقيت في سببكم من خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم

ثم خرج أبو بكر الصديق رضى الله عنه حتى أتاهم فأشخصهم وشيعهم وهو ماش وأسامة راكب. وعبد الرحمن بن عوف يقود دابة أبي بكر -رضي الله عنه- فقال له أسامة رضى الله عنه: يا خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم: والله لتركبن أو لأنزلن، فقال: والله لا تنزل ووالله لا أركب، وما عليَّ أن أغبر قدمي في سبيل الله ساعة.

ثم قال الصديق رضى الله عنه لأسامة رضى الله عنه: إن رأيت أن تعينني بعمر فافعل. فأذن له، ثم توجه الصديق رضى الله عنه إلى الجيش فقال: يا أيها الناس، قفوا أوصيكم بعشر فاحفظوها عني:

لا تخونوا ولا تُغِلوا ولا تغدروا ولا تمثِّلوا، ولا تقتلوا طفلاً صغيرًا، ولا شيخا كبيرًا ولا امرأة، ولا تعقروا نخلاً ولا تحرقوه، ولا تقطعوا شجرة مثمرة، ولا تذبحوا شاة ولا بقرة ولا بعيرًا إلا لمأكلة، وسوف تمرون بأقوام قد فرغوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما فرغوا أنفسهم له، وسوف تقدمون على قوم يأتونكم بآنية فيها ألوان الطعام فإذا أكلتم منه شيئا بعد شيء فاذكروا اسم الله عليها. وتلقون أقواما قد فحصوا أوساط رؤوسهم وتركوا حولها مثل العصائب فأخفقوهم بالسيف خفقًا. اندفعوا باسم الله.

وأوصى الصديق أسامة -رضي الله عنهما- أن يفعل ما أمر به النبي الكريم صلى الله عليه وسلم قائلاً: اصنع ما أمرك به نبي الله صلى الله عليه وسلم؛ ابدأ ببلاد قضاعة ثم إيت آبل ولا تقصرن في شيء من أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا تعجلن لما خلفت عن عهده.

ومضى أسامة رضى الله عنه بجيشه، وانتهى إلى ما أمر به النبي صلى الله عليه وسلم من بث الخيول في قبائل قضاعة والغارة على آبل فسلم وغنم، وكان مسيرة ذاهبا وقافلاً أربعين يوما.

وقدم بنعي رسول الله على هرقل وإغارة أسامة في ناحية أرضه خبر واحد، فقالت الروم: ما بال هؤلاء يموت صاحبهم ثم أغاروا على أرضنا؟ وقال العرب: لو لم يكن لهم قوة لما أرسلوا هذا الجيش، فكفوا عن كثير مما كانوا يريدون أن يفعلوه.

 


 

  • 2
  • 0
  • 882
المقال السابق
(43) إنفاذ أبي بكر الصديق جيش أسامة رضي الله عنهما
المقال التالي
(45) أهم الدروس والعبر والفوائد من إنفاذ الصديق جيش أسامة

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً