"السيروكسات" والضعف الجنسي

منذ 2017-12-28

لي خبرةٌ طويلةٌ مع "السيروكسات"، وهو دواءٌ جيِّدٌ، ويُعطِي نتائجَ رائعة؛ ولكنَّه كما ذكرت لديه بعض الأعراض المُزْعِجة، وهي أعراضٌ مؤقَّتة ولا تدوم طويلاً، ولو كنتُ مكانك لما تردَّدتُ في أخْذِه.

السؤال:

السَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. زُرْتُ طبيبًا واستشاريًّا نفسيًّا في مركزٍ مُتَخَصِّص في الطِّبِّ النَّفسي، وشَرَحْتُ له حالتي المرضيَّة، وهي تتلخَّص في:

• الشعور بالإحباط والملل.

• الرِّهاب الاجتماعي.

• العُزْلة.

• القلق.

• العصبيَّة الزَّائدة.

• كَثْرَة الصَّمت.

• التَّشاؤم.

• عدم التَّركيز، وكثرة النِّسْيان.

• الضَّعف الجنسي - سرعة القذف.

فصَرَف لي الدكتور النَّفسي علاجًا اسمه: (السيروكسات)!!

لكنَّنِي ما زِلْتُ مُتَرَدِّدًا في أخْذِ العلاج؛ لأنِّي كثيرًا ما قرأْتُ وسَمِعْتُ عنِ الأخطار الجانبيَّة للسيروكسات، خصوصًا أنَّه يزيد من الضَّعف الجنسي ويوقف القَذْف.

فماذا أفعل؟ هل أبدأ العلاج؟!

وجزاكُمُ الله خيرًا.

الإجابة:


أَشْتَرِكُ معكَ في الرَّأي بأنَّ للسيروكسات بعضَ الأعراض الجانبيَّة المُزعِجَة، ومن أهمها:

زيادة النَّوم، وزيادة بسيطة للوزن؛ لكنَّه لا يوقف القذف، فهذه معلومة خاطئة، ولا أعرف مِن أيِّ مصدرٍ قرأْتَها!!

هو في الواقِع يُؤخِّر القذف ولا يوقفه، وهذا أمرٌ محمودٌ للكثير منَ الرجال الذين يُعانُون من سُرعة القذف، وهو الاضطراب الأكثر شيوعًا بين الرجال؛ بل إنَّنا نصرفه أحيانًا لمن يشكو فقط منْ سُرعة القذف.

أمَّا إذا سَبَّبَ تأخيرًا كبيرًا في القذْفِ إلى درجةٍ مُزْعِجة، فما عليكَ سِوى أَخْذ الجُرْعَة بعد العمليَّة الجنسيَّة وليس قبلها.

لي خبرةٌ طويلةٌ مع "السيروكسات"، وهو دواءٌ جيِّدٌ، ويُعطِي نتائجَ رائعة؛ ولكنَّه كما ذكرت لديه بعض الأعراض المُزْعِجة، وهي أعراضٌ مؤقَّتة ولا تدوم طويلاً، ولو كنتُ مكانك لما تردَّدتُ في أخْذِه.

أَتَمَنَّى لك حياةً هانئةً، ومرحبًا بك دومًا في شبكة "الألوكة".

د. ياسر بكار

  • 5
  • 1
  • 424

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً