خاطبي مسلم ليبرالي! فهل أقبله أو أرفضه؟

أنا طبيبةٌ في بداية الثلاثينيَّات مِن عمري، مطلقة منذ 7 سنوات، مِن عائلةٍ مُتدينةٍ، ومحترمةٍ، ومرموقةٍ - والحمد لله. تقدَّم لخطبتي طبيبٌ في نهاية الأربعينيات، مُقيمٌ في دولة أجنبية، لم يسبقْ له الزواج، ومِن عائلة مرموقة. كنتُ أسأل نفسي: كيف لم يتزوجْ حتى هذا السن؟ ترددتُ في الجواب؛ خوفًا مِن أن يكونَ مِن أصحاب العلاقات غير الشرعيَّة!

أخشى ألا نتفقَ مُستقبلًا لكبر سنِّه، فهو مدخِّنٌ، وأنا أُعاني مِن حساسيةٍ صدرية مِن الدخان، كذلك قال لي: إنه لم يكنْ يتخيل أنه سيرتبط بواحدةٍ محجبةٍ؛ لأنَّ والدته لم تتحجبْ حتى منتصف الخمسينيات مِن عمرها، ولا يُمانع أن أكونَ أنا محجَّبة!

لم أتمكَّن مِن معرفةِ كلِّ شيءٍ عنه؛ إذ تقابَلْنا مرةً واحدةً أثناء الرُّؤيةِ، أما هو فقد عرَف كل شيء عني. أخبرني وقت الرُّؤية أنه يعتبر نفسه مسلمًا ليبراليًّا! بمعنى: متحرِّر، وأنا نسيتُ أن أسأله لأي مدى؟

فهل أقبله - مبدئيًّا - حتى أعرفَ عنه أكثر، وبعد ذلك أتخذ قراري النهائي؟ أو أرفضه بناءً على شكوكي وتردُّدي؛ خوفًا من أن يكون من أصحاب العلاقات غير الشرعية؟ ولأنه أكبر مني فربما لا نتفق مستقبلًا؟ وأيضًا مسألة التدخين عندما أخبرتُه بأن لديَّ حساسية صدرية من الدخان، لم يُبدِ أي نية في التوقف عن التدخين؛ إضافة إلى أنه مُحَرَّمٌ شرعًا.

أنا خائفة مِن أنْ أظلمَه، وأظلم نفسي باتخاذي قرار رفض، أو موافقة. استخرتُ الله، ومترددة جدًّا جدًّا! أرجو مساعدتي، وجزاكم الله خيرًا.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ: فلا يخفى عليكِ -أيتها الأختُ الكريمةُ- أنَّ مِعيارَ اختيارِ الزَّوجِ يكونُ على أساس الدين والخُلُق، وليس على أيَّةِ اعتباراتٍ أخرى، وهو ما يجب أن تَحرِصَ عليه المرأةُ العاقِلةُ وأولياؤها، أمَّا غير ذلك ... أكمل القراءة

بعض المؤلفات التي ركزت على أسباب نزول الآيات والسور

ما هو أحسن كتاب تفسير للقران الكريم مع سبب نزول الآيات؟

ولكم جزيل الشكر والاحترام. 

بسم الله الرحمن الرحيم.إن أوسع مصدر لمعرفة أسباب النزول هو كتاب (أسباب النزول) للواحدي.وأحسن طبعاته بتحقيق السيد أحمد صقر، ولكنه يضم أسباباً صحيحة وأخرى ضعيفة.وقد قام الشيخ مقبل بن هادي الوادعي بتأليف كتاب سماه (المسند الصحيح في أسباب النزول) اقتصر فيه على ما يحتج به من أسباب النزول. وأما كتب ... أكمل القراءة

كتب باللغة الإنجليزية عن الإسلام

أقوم بدعوة صديقة لي -أمريكية الجنسية يبلغ عمرها 20 عاماً ومقيمة في الولايات المتحدة- إلى الإسلام عبر الإنترنت.

 

تربطني بهذه الفتاة علاقة صداقة وطيدة، يدعمها أولاً مراقبتي لله تعالى في كل كلمة أتلفظ بها عند حديثي معها، والاحترام المتبادل بيني وبينها في كل شيء بدءاً من آداب الحديث، إلى احترام المعتقدات الدينية والشخصية.

 

أقوم بدعوة صديقتي هذه إلى الإسلام وفق خطوات مدروسة ومحددة تعلمتها من خلال قيامي بالاطلاع على أسس دعوة غير المسلمين عن طريق أحد المواقع الإسلامية الشهيرة في مجال الدعوة إلى الله، وأحاول الاستفادة من تلك الإرشادات الدعوية والعمل على تطبيقها قدر المستطاع مع صديقتى سالفة الذكر.

 

والحمد لله أجد منها استجابة كبيرة للتعرف على دين الإسلام، وأدعو الله مخلصاً في أن يوفقني في دعوتها لاعتناق الإسلام هي ومن مثلها ممن أتحدث معهم من غير المسلمين عبر الإنترنت.

 

وسؤالي لكم هو:

أنا أرغب في إرسال بعض الكتب المترجمة إلى اللغة الانجليزية عن الإسلام لصديقتي الأمريكية سالفة الذكر وذلك عن طريق البريد السريع، فما هي اسماء الكتب التي تنصحونني بإرسالها لها؟ وما هي موضوعاتها؟ ومن أين يتسنى لي الحصول عليها داخل بلدي -مصر- والتي أقيم بها؟

وبماذا تنصحونني في النهاية؟

أشكر لكم سعة صدركم لي، وجزاكم الله كل الخير.

بسم الله الرحمن الرحيمشكر الله لك حرصك على الدعوة، وقيامك بما هو مهم لهذه الأمة، ونسأل الله لك التوفيق والسداد. أما ما سألت عنه من أسماء بعض الكتب المعينة في هذا الأمر فهذه مجموعة موثوقة إن شاء الله وهي:Isalm in focus by hammudah abdalatiIntroduction to islam by muhammad hamidullahThe ... أكمل القراءة

والدي يمنعني من الزواج بدون سبب

أنا فتاةٌ في أواخر العشرينيَّات، مُشكلتي التي أُعانِي منها أنَّ والدي مُصِرٌّ على عدمِ تزويجي بدون أسبابٍ واضحةٍ، تقدَّم لي الغريبُ والقريبُ ورفضهما؛ بحجَّة أن الفتاةَ سلاحُها الشهادة وتكتفي بذلك، ولا حاجةَ لها في الزواج!

تدخَّل مجموعةٌ مِن الأهل لإقناعِه، ولكنه لم يهتمَّ وتجاهَلهم، وأنا فتاةٌ عاملةٌ، وهو لا يأخذ مِن راتبي شيئًا، فكيف أتصرَّف مع والدي؟

عمي يُريد أن يتدخَّلَ في الأمر؛ بحيث يكون هو وَلِيِّيَ الشرعي ويُزوِّجني، ولكني لا أريد أن أتزوَّج مِن غير رضا والدي.
 

أفيدوني ما الحلُّ؟!

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبِه ومَن والاه، أما بعدُ:فإنا لله وإنا إليه راجعون على ما وصل إليه حالُ بعضِ الأُسَر مِن عَضْلٍ لبناتهنَّ؛ وقد قال الله تعالى: {فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ ... أكمل القراءة

توفيت خالتي ولا زالت ابنتها الكبيرة تكتم حزنها فكيف أساعدها؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

توفيت خالتي قبل شهر من الآن، ولها ثلاث بنات فقط، أكبرهن تبلغ من العمر(21) سنة، وأصغرهن تبلغ من العمر (17) سنة، تعلق الفتيات بوالدتهن أقوى من تعلقهن بوالدهم، وذلك بحكم ظروف عمله، فهو يعمل في مدينة أخرى، ويزورهم نهاية كل أسبوع، لقد توفيت خالتي إثر حادث مروري أمام منزلها، كانت تصحبها ابنتها الصغيرة، وقد سمعت الأخت الكبرى خبر الوفاة بالمستشفى.

دكتور: المشكلة تكمُن في أن البنت الكبيرة لم تَبكِي أو تتكلم، بل على العكس تماماً، كانت تضحك وتُصَّبِّر الناس، لقد انتهت أيام العزاء، وإلى اليوم لم تُفضفض أو تبكي، أنا خائفة من أن ينعكس حزنها على نفسها، علمًا بأنها شخصية كتومة وغامضة.

أريد مساعدتها، فكيف أبدأ؟ وكيف لي أن أجعلها تتكلم وتُفضفض لي؟ أريد أن أحمل بعض همومها، ما هي الطريقة -يا دكتور-؟ وهل الاهتمام الزائد يؤدي إلى كرهي؟ وما هي حدود التعامل معها؟ علمًا بأنها تتحمل مسؤولية كبيرة تفوق طاقتها وتُتعبها، كل ذلك حتى لا تُشعر والدها وأخواتها بالنقص، فكيف لي أن أجعلها تُفضفض؟ فأنا أريد مساعدتها.

الله يساعدك ساعدني وشكراً.

بسم الله الرحمن الرحيمالأخت الفاضلة.السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد: يميل بعض الناس إلى شيء من الحساسية في شخصيتهم، ويبدو أن هذه الفتاة واحدة من هؤلاء، حيث تتأثر بالأحداث التي تجري من حولها، إن ما تمرُّ به هذه الفتاة هي حالة من أسى الفقدان بوفاة الخالة، ولابد أن يأخذ الأمر بعض الوقت، إن ... أكمل القراءة

الاتصال بالإنترنت عن طريق (الوايرلس)

يوجد لدى جاري (إنترنت وايرلس)؛ أي: يتم الاتصالُ به بشكلٍ لا سلكيٍّ، عن طريق رقْمٍ سِرِّيٍّ، أعطى جاري هذا الرقْمَ السريَّ لأخي، وأعطاه أخي لنا؛ وعليه فنحن نقوم بالاتِّصال به عند فتْح الخط، فما رأيكم في هذا؟ هل نتوقَّف عن استخدامِه لأنا لا ندري إن كان يعلم أننا نستخدمه، أو لا؟
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ: زادك اللهُ دينًا، وتقوى، وورعًا -أيتُها الابنةُ الكريمةُ- وجعلكِ مِن عبادِه المخبتين، وثبَّتكِ على الحقِّ. أما المسألةُ الأولى: فلا بأسَ مِن استعمال الإنترنت الخاص بجاركم؛ إن كان قد سَمَحَ، وطابتْ ... أكمل القراءة

أبي ميسور وبخله يسبَّب لنا حرجًا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاة من أسرة كبيرة العدد، ميسورة الحال، أبي ميسور الحال جدًّا، كبرنا على قول: ''حاضر يا أبتِ''، لا نخالف له أمرًا.

نحن نسكن بعيدًا عن مسقط رأسنا، ومنذ سنين طويلة ونحن نذهب إلى بيتِ جَدِّي لأمي، ولا نُنفِق شيئًا قط هنالك، المهم أننا قد أقمنا في بيت جَدِّي لأمي حفلةَ خِطْبَة إحدى أخواتي وزواجِها، والمشكلة في أن أهل أمي لا يريدون هذه الحفلات في بيتهم - وهذا حقهم - إلا أننا أقمناه رغمَ رفضهم؛ وهنا بدأت المشكلة، فلم يَعُدْ أبي يحترم أمي ولا أخوالي، لا يُعِيرهم اهتمامًا، ولا يسأل عنهم!

ورغم ذلك كله يأخذنا غصبًا عنا إلى بيت جَدِّي لأمي، ويرمينا عندهم؛ فنسمع بذلك كلَّ أنواع الإهانات؛ مثل: "أبوكم قادر ولا ينفق"!

نحن نسكن في بيتٍ صغير، وهو يوفِّر لنفسه كلَّ أنواع البَذَخ؛ من أكلٍ وشربٍ وسيارات، وغيرها، كما أنه عصبي جدًّا وعبوس دائمًا؛ ولا يحب أن يُنَاقِش أحدًا، ويظن نفسه دومًا صاحب الحق، وهو بخيل علينا، كريم على بطنه، وأمي لا صوت لها!

سؤالي:

1- بدأت أكرهه، ولا أنظر إليه، رغمًا عني، مع أني أنفِّذ أوامره، لكن دون أدنى كلام بيننا، وقد بدأ يلاحظ ذلك، لا أحد يجالسه، أو يكلمه؛ خوفًا من الوقوع معه في جدال لا جدوى منه، هل نحن على صواب؟

2- الأمر بدأ يحتدم في غيابه، فنحن نغتابه بكثرة؛ لكثرة أغلاطه، فما الحل؟

3- بدأتُ أكره زيارةَ جدِّي؛ خجلًا مِن تصرُّفاته، وكرهًا لما أسمعه منهم، فهل هذا قطع للأرحام؟
 

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آلِه وصحبِه ومَن والاه، أما بعد: فمما لا شكَّ فيه أن والدكِ مخطئٌ فيما تذكرينه عنه من تقتيرِه عليكم، وجانبَه الصوابُ في تعامُله معكم؛ خاصةً وأنه ميسورُ الحال، ولكن مهما تكن عيوبُه، فهذا لا يمنعه من حقِّ المعاملة الحسنة منكم، والدعاء له، وبرِّه، ... أكمل القراءة

أختى الصغيرة لا تتكلم معنا عندما نحدثها !!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أختي الصغيرة منذ فترة تعاني من عدم التجاوب مع المتحدث أو الفاعل، بمعنى: إذا أردت أن أتكلّم معها لا ترد بالرغم من سهولة السؤال، ومهما تكلمت معها تبقى تنظر لي ولا تتكلم غير الكلام الذي تريد أن تقوله، وغالبًا يكون كلمه واحدة، وأذهب لأداعبها فلا تضحك، وتبقى تنظر لي فقط، وهربت مرتين من البيت لأسباب غير مفهومة، وإذا نظرت إليها يظهر أنّها تريد أن تمشي من البيت، ولا تقول الأسباب ولا تتكلم أصلاً.

كانت منتظمة بالصلاة والذكر، والآن غير مهتمة، وتبيّن لك في لحظة أنّها ستصلي، وفي ثانية تلاقيها قعدت، ويوم ذهبنا إلى المستشفى صرخت تريد أن تذهب إلى أمها، طبيعي ربما، لكن من بعد أن عادت أمها غيّرت الفكرة، وتريد أن تذهب مع أي أحد فينا خارج البيت.

دائمًا تضللنا بأشياء لتعمل هي شيء تريده، ونحن 3 رجال ووقفنا عاجزين عن حلّ الأزمة هذه بالرغم أنّها السنة الفائتة كانت تتجاوب وتعبّر، وتداعبها تضحك وتكشّر وتتضايق، لكن الآن لا يظهر إلا أنّها إنسانة تعيش في عالم ثاني.

أبوها شديد نوعًا ما لكن الأمر غير جديد، والجدير بالذكر أنّها ابتدأت تحضن وهذا جديد عليها، وكانت تكتفي بسلام اليد، وكانت تخاف من أقل شيء، والآن بقيت إنسانة ثانية لا تخاف حتى من أبيها، ولا تنصاع لأوامره.

ذهبت أسأل عنها في المدرسة طلعت تخرج آخر واحدة منها، ويخرجونها بالعافية لتخرج، لكن الغريب أنّها كانت تأتي إلى البيت، ولا ترد على أحد في المدرسة، ودائمًا تفكيرها شارد لدرجة أنّي أقول لها: لو الأمر هذا صح هزّي رأسك، ولكن لا تهزّ رأسها!.

قرأنا عليها رقية شرعية وكما هي، أرجو أن تفيدوني؛ لأنّي عجزت عن المحاولات والحلول.

أخي الفاضل: أغلب الحالات المشابهة لحالة أختك تكون مصابة بما يسمى (الصمت الاختياري)، وهو اضطراب قلق يمنع الطفل من النطق في أوضاع اجتماعية معينة، منها الحصص الدراسية والأماكن العامة، غير أنّه يكون قادرًا على التّحدث بحرية أمام أفراد عائلته وأصدقائه عندما لا يكون هناك أحد آخر يسمعه. ومن أبرز ... أكمل القراءة

هل أكذب لأنهم يطلبون مني ذلك؟

مشكلتي أنني لا أُحِبُّ الكذِب، ولكنهم يجبرونني، وخاصة أمي، فمثلًا بدأتْ أمي في صُنع منتج لبيعِه، وكلَّفتْني بذلك، لكنها طلبتْ مني أن أقولَ للناس: إن جدتي هي التي صنعته؛ كي يشتريه الناس، ويقولوا: إن فيه البركة!

قلتُ في نفسي: ربما يكون المالُ حرامًا؛ لأنني حصلتُ عليه بالكذب!

أريد أن أرفض، وأخاف أن أكونَ بذلك عاقة، حاولتُ أن أقنعها، فَرَفَضَتْ.

وفي إحدى المرات كسر جيراننا شيئًا استعاروه منا، فأخبرتنا أمي أن نقولَ لكل مَن يطلب منا شيئًا: إنه غير موجود لدينا!

أخاف على أمي لأنها تكذب كثيرًا؛ حتى أصبح ذلك عادةً عندها، وأصبحتُ لا أثق فيها، فهي تكذب على الجميع، فما الذي يمنعها من الكذب عليَّ أنا أيضًا؟

فماذا أفعل؟ وكيف أواجه أمي؟ وكيف أواجه مَن يطلب مني الكذب؟

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:فهَوِّني عليك -أيتها الابنةُ الكريمةُ- وحاولي أن تكوني أكثرَ هدوءًا وواقعيةً، حتى تتمكَّني مِن حل المشكلة؛ فما أنزل الله داءً إلا أنزل له شفاءً؛ كما صحَّ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.أما بالنسبة للكذِب، فوَطِّني نفسك ... أكمل القراءة

ما الأولى الحج أم الزواج؟

 أنا شاب مسلم والحمدلله، سمعت أن الحج لا يجب على من لم يتزوج، وأن الحج يجب على المستطيع بعد أن يمكنه الزواج، فما هي الآراء في ذلك؟ مع العلم أنني أملك المال الكافي للحج -بحمد الله- لكني لم أتزوج ولم أستعد ماديًا للزواج، والمال الذي أملكه مصدره أبي.

وجزاكم الله خيرًا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:      من كان مسلمًا عاقلًا بالغًا مستطيعًا الذهاب إلى الحج ببدنه، يملك تكاليف الحج وجب عليه الحج ولزمه ذلك، متزوجًا كان أو غير متزوج، وإذا تعارض الزواج مع الحج قَدَّم الحج، إلا ... أكمل القراءة

إلاّ رسول الله

أرجو معرفة حكم قول جملة (إلاَّ رسول الله)؛ فقد قرأتُ في أحد المواقع أنه لا يَجوز قول هذه الجملة؛ لأنَّنا لا نشمل بها الملائكة والأنبياء والصحابة، وكان الموضوع عنوانه (احذَرُوا كلمة: إلاَّ رسول الله)؛ فأرجو التوضيح: هل هذا صحيح أم لا؟

الحمدُ لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومَن والاه، أمَّا بعدُ:فكلمة "إلا رسول الله" التي يقولها المسلمون في معرض الدفاع عن نبينا المعظم -صلى الله عليه وسلم- تُعدُّ من الكلام المُجمل؛ بسبب الحذْف في أوَّله، فإن كان كذلك؛ فالأَوْلَى أن يُحمل -هذا المجمل- على أفضلِ ... أكمل القراءة

أجد نفرة مِن مجالسة أبي، فما الحل؟

أبي رجلٌ طيِّبٌ، لا يُقَصِّر في أي حقٍّ مِن حُقوقنا، رجلٌ بمعنى الكلمة، لكنه مُبتلى بتفكيرٍ سيئٍ، إباحيٍّ، سوء ظنٍّ، وينظر لأفعالنا نظرةَ شكٍّ ورِيبةٍ! صلاتُهُ أغلب الأوقات في البيت، مشكلاته مع والدتي كثيرةٌ لا تنتهي.

وأنا فتاةٌ مُلتزمةٌ، وأعرف حقَّ الله عليَّ، ولكن أشعُر بأني عاقَّةٌ لأبي، فأنا لا أتحدَّث معه كثيرًا، ولا أُوَجِّه إليه كلامًا، ولا أُجالسه، أشعُر بنفرةٍ داخليةٍ منه، لا أشعر بالارتياح معه وإليه، تفكيرُه دائمًا سيئٌ، ونظراتُهُ مُريبةٌ، ثم بعد ذلك يُعاتبني على إهمالي له، وعدم بِرِّي به، يُؤنبُنِي ضميري، وفي كلِّ مرة أحاول أن أهذِّبَ نفسي، أجدني أنفرُ مِن مُجالَستِه، ولا أطيق الحديث معه.أشيروا عليَّ.

الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ وَمَن والاهُ، أمَّا بعدُ: فلا يخفى عليكِ أنه ليس بمقدورِ أَحَدٍ اختيار والِدَيْهِ بحالٍ مِن الأحوال، وإنما هي من الأمور الجبرية التي لا حيلة فيها للعبد، وإنما الرضا بالقضاء والقدَر؛ شأنُ ذلك كشأنِ الموتِ، والمرضِ، والْمَلَاحةِ، ... أكمل القراءة
يتم الآن تحديث اوقات الصلاة ...
00:00:00 يتبقى على
17 ربيع الأول 1441
الفجر 00:00 الظهر 00:00 العصر 00:00 المغرب 00:00 العشاء 00:00

شخصيات قد تهتم بمتابَعتها

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً