نسخة تجريبية

أو عودة للقديم

حكم هجران العاصي

منذ 2008-09-28
السؤال: لي أخت تكبرني سناً، وهي الآن مطلقة ولها أطفال، وهي تاركة للصلاة لا تصلي إلا مجاملة أو حياء!! وقد نبهتها كثيراً إلى ذلك وهجرتها لكنها مصرة على ترك الصلاة، وأبي يعلم أني هجرتها لأنها لا تصلي، وهو ينام وهي خارج المنزل مع الأجانب! فماذا أفعل؟ وهل يجوز لي هجرها فوق ثلاث؟
الإجابة: إن الهجران في المعصية إنما هو تأديب، فإنما يفعل في حق من يؤثر فيه، فإذا كانت هذه الأخت تتأثر إذا هجرها أخوها وكانت بذلك ترجع إلى رشدها وتتعلم صوابها فعليه أن يهجرها ولو أكثر من ثلاث، ولو هجرها سنة كاملة إذا كان ذلك يؤثر فيها.

أما إذا كان الهجران لا يؤثر فيها ولا تنتفع به، وتقاطع أخاها وتزداد سوءاً فعليه أن لا يهجرها، بل يصبر على أمرها بالمعروف ونهيها عن المنكر، ووعظها وتذكيرها، وانتهاز الفرص لذلك فلعله يصادف منها رقة في يوم من الأيام فتهتدي على يديه فذلك خير له من حمر النعم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.
  • 0
  • 0
  • 6,156
i