يدفعون لي وادفع لهم لنتزوج فهل فيه حرج؟

منذ 2011-08-08
السؤال: نحن 20 شاباً من السودان؛ مقيمون بالسعودية؛ اتفقنا على أن كل شخص يسافر منا بقصد الزواج يدفع كل منا له 500 ريال؛ ليحصل على مبلغ 10000 ريال؛ حتى تعينه في الزواج؛ ليعود ويدفع الخمسمائة ريال للمسافر الآخر؛ حتى يتزوج العشرون؛ ولا نساعد متزوجاً خارج المجموعة إلا إذا اشترك معنا.

هل في ذلك حرج؟ فقد أخبرنا أحدهم بأن ذلك محرم وهو من باب المساعدة بقصد المساعدة، وأفاد آخر بأنه لا حرج فيه، ومن باب {وتعاونوا على البر والتقوى} الرجاء الرد لأني في أشد الحيرة من الأمر.
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فالصورة المثلى أن تكون المساعدة لمريد الزواج من باب التبرع دون تحديد لمبلغ معيَّن، أما الصورة المذكورة في السؤال فهي غير جائزة؛ لأنها من باب (أسلفني أسلفك) أي تقديم القرض بشرط الإقراض، فيكون ذلك قرضاً جر نفعاً، وهو باب من أبواب الربا، والله تعالى أعلم.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.

عبد الحي يوسف

رئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

  • 0
  • 0
  • 5,998

هل تود تلقي التنبيهات من موقع طريق الاسلام؟

نعم أقرر لاحقاً